الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

البنك المركزي العراقي يعلن أن تنظيم "داعش" استولى على 835 مليون دولار

كشف البنك المركزي العراقي ، أمس، عن قيمة ملايين الدولارات التي استولى تنظيم "داعش" عليها , وأكد البنك في بيان له استيلاء تنظيم داعش على قرابة 835 مليون دولار أمريكي، من مصارف حكومية وخاصة، خلال فترة سيطرته على أجزاء واسعة من شمال وغرب البلاد صيف 2014, ووضع التنظيم يده على قرابة 121 من فروع المصارف الحكومية والخاصة ، بما فيها فروع للبنك المركزي العراقي، عند سيطرته على ثلاث محافظات هي نينوى وصلاح الدين والأنبار ، إضافة إلى أجزاء مهمة من محافظة ديالى , وبحسب البيان ذاته ، فإن "إجمالي المبالغ التي كانت في تلك المصارف، وتم الاستيلاء عليها، يُقدر بحدود 856 مليار دينار (734 مليون دولار)، إضافة إلى قرابة 101 مليون دولار". 
 
وهذه هي المرة الأولى، التي يكشف فيها العراق عن حجم الأموال التي استولى عليها "داعش" من المصارف. وأشار البنك إلى أن "أغلب الودائع تعود لدوائر حكومية ، متعلقة بمشاريع المحافظات ضمن موازنة 2014، ومنها أرصدة وزارتي الدفاع والداخلية ، وأرصدة عائدة للسكان ، وأخرى لبعض الشركات المحلية التي غادر أصحابها هذه المدن بسبب الحرب" , وزاد: "التنظيم جنى أموالا طائلة منذ فرض سيطرته على مناطق واسعة في يونيو 2014.. إن دخل التنظيم بلغ ملياري دولار سنويا من بيع 30 ألف برميل يوميا من النفط بأسعار تراوحت بين 25 و50 دولارا للبرميل الواحد". واتخذ البنك المركزي، إجراءات احترازية لحماية القطاع المصرفي والمالي، خلال فترة سيطرة "داعش" على فروع المصارف والشركات، منها إيقاف نشاط فروع المصارف والشركات المالية غير المصرفية ، الواقعة في تلك المناطق
 
وقبل ثلاثة أيام ذكرت مصادر أهلية من ريف دير الزور الغربي المدعو، أبو أيمن التدمري، المسؤول عن رواتب ما يسمى "المهاجرين" بريف دير الزور فر وبحوزته نحو مليون دولار إلى جهة غير معروفة , وكشف خبير اقتصادي سوري، مقرب من النظام ، إن مصافي الحكومية تقوم بتصفية نفط يرد عبر وسطاء من تنظيم "داعش" من شرق البلاد ، ويقتطع النظام نسبة متفق عليها من هذا النفط الخام، ويعيد تسليم الكميات المُعالجة المصفّاة إلى التنظيم من جديد ، في عملية مستمرة منذ نحو عام , وقال الخبير لوكالة آكي الإيطالية للأنباء , وأشار إلى أن الصلة بين تنظيم "داعش" ونظام الأسد فيما يخص "تسويق وتصفية النفط ، حيث يقوم التنظيم بتوريد النفط إلى مصافي سورية، ويقوم باقتطاع جزء من النفط الوارد مقابل عملية التصفية، وإعادة المكرر إلى الوسطاء لتمريره للتنظيم من جديد، والذي يقوم بتسويقه للتصدير عبر العراق عبر ميناء البصرة".
 
ويسيطر التنظيم على حقول دير الزور، والتي تُنتج له ما يقرب من 15 ألف برميل يومياً، وهي حقول كانت تُنتج ما يُعادل 100 ألف برميل يومياً قبل عام 2011 , ووفق تقارير سابقة،  فإن والي الرقة السابق هو الوسيط بين التنظيم وحكومة الأسد ، فضلاً عن وسطاء مقربين من النظام يُديرون عملية النقل اليومية , وكشف الخبير الاقتصادي أن النظام مازال حتى اليوم مسؤول عن عمليات الصيانة ، وتزويد آبار الإنتاج، في المنطقة التي تسيطر عليها تنظيم "داعش" ، بمهندسي الصيانة والمعدات وقطع الغيار، كما أشار إلى أن النظام يقتطع نسبة من النفط الخام تُدّر بين 50 و75% من الكميات الواردة ، مقابل الصيانة ومقابل عملية التكرير، ويتحمل المتطرفين تكاليف النقل.
 
وفي شهر آذار الماضي أثارت دراسة أجرتها كلية "كينغز" في لندن , أسئلة كثيرة منها من أين يأتي "داعش" بالمال حقيقة ؟ وكيف يحصل التنظيم الإرهابي الأغنى في العالم على المال , وكانت مقالات الصحف والبيانات الصادرة عن السياسيين في السنوات الأخيرة وفرت بعض الرؤى، ولكن الصورة الناتجة عكست الواقع جزئيا ليس إلا , وذكرت عمليات الاختطاف وتهريب التحف القديمة بشكل مستمر في مناسبات مختلفة، بوصفها مصادر دخل مهمة على الرغم من الافتقار لوجود دليل لكلا النظريتين , وطالب سياسيون بتجميد الأموال التي تحصدها "داعش" من مصادر خارجية، وهي دعوة تبدو وأنها انبثقت من الافتراضات المستندة إلى تلقي تنظيم "القاعدة" الأموال من دول الخليج العربي في الماضي , ولكن، ليس هناك دليل على أن "داعش" تستخدم هذا النموذج أيضاً 

  • طيران التحالف ينفذ 250 غارة في أسبوع ضد "داعش" وتزايد الضحايا المدنيين

  • أوروبا وبريطانيا وكندا وأمريكا تقدم للأردن 76,5 مليون لتعليم الأطفال السوريين

  • البنك الدولي : سورية خسرت 226 مليار دولار و 9 ملايين عاطلين بسبب الحرب

  • قرار تنظيم "داعش" فرض التجنيد الإجباري يجبر الشباب على الفرار من دير الزور

  • نتنياهو يؤكد أن إيران تقوم بتوسيع نفوذها الإقليمي في سورية بعد خروج "داعش"

  • تعليقات الفيس بوك