الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

قوات الأسد تنتهك اتفاق وقف إطلاق النار في يومه الأول وتقصف الغوطة الشرقية

بدأ ظهر السبت تطبيق وقف للأعمال القتالية في منطقة الغوطة الشرقية ، أبرز معاقل فصائل الثورة السورية المسلحة بريف دمشق ، بعد ساعات من إعلان روسيا الاتفاق على آلية لتطبيق هذه الهدنة , ودخلت الهدنة حيز التنفيذ السبت بعد هدنة مماثلة تشهدها ثلاث محافظات في جنوب سورية منذ اسبوعين، بموجب اتفاق "خفض التصعيد" الذي وقعته كل من روسيا وايران وتركيا في استانا في آيار , وينص الاتفاق على وقف الاعمال القتالية بين قوات النظام والفصائل المعارضة في أربع مناطق بينها الغوطة الشرقية وجنوب سورية
 
 وأعلن جيش الأسد في بيان السبت نقلته وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن "وقف الأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق" اعتبارا من ظهر السبت (09,00 ت غ) من دون ان يسمي هذه المناطق , وحذر في الوقت ذاته من أنه "سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق لوقف الاعمال القتالية في الغوطة الشرقية" ,  فيما تعرضت مناطق عدة في الغوطة الشرقية ، لغارات جوية وقصف من قوات النظام صباح اليوم الأحد، رغم دخول وقف الأعمال القتالية يومه الثاني 
 
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في وقت سابق من اليوم أن قيادة القوات الروسية في سورية أبرمت مع المعارضة السورية اتفاق ضبط آلية عمل منطقة وقف التصعيد في الغوطة الشرقية في ريف دمشق , وأشارت الوزارة إلى أن اتفاق الغوطة الشرقية جاء نتاجا للمفاوضات التي أجريت في القاهرة مؤخرا بين ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية والمعارضة السورية المعتدلة , وقالت مصادر المعارضة السورية أن الاتفاق تم بالتنسيق مع الحكومة المصرية ووزارة الدفاع الروسية "من أجل تحقيق وقف إطلاق نار كامل في المنطقة بين النظام والمعارضة" 
 
 وأضافت إن الاتفاق ينص على التوقف الكامل للقتال وإطلاق النار من جميع الأطراف وعدم دخول أي قوات عسكرية تابعة للنظام أو حليفة له إلى الغوطة الشرقية. كما ينص على فتح معبر "مخيم الوافدين" من أجل عبور المساعدات الإنسانية فضلا عن تمركز قوات من الشرطة العسكرية الروسية في نقاط مراقبة على مداخل الغوطة لمراقبة الالتزام بوقف إطلاق النار.
 
من جانبه أكد رئيس الهيئة السياسية لجيش الإسلام محمد علوش التوصل لاتفاق "تخفيف التصعيد" في منطقة الغوطة الشرقية , وقال علوش في تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية ، "نعم الاتفاقية تمت والآن دخلت حيز التنفيذ، وتؤدي إن شاء الله إلى فك الحصار عن الغوطة وإدخال كافة المواد الإنسانية والمحروقات إلى الغوطة" , وأضاف علوش، "ستكون هناك نقاط للفصل بيننا وبين النظام، وهذا يعتبر جزءا من الحل السياسي أو تمهيدا للحل السياسي وفق القرارات الدولية" , من جانبه رحب فيلق الرحمن، وهو أحد جماعات المعارضة المسلحة وينشط في الغوطة الشرقية ، بوقف الأعمال القتالية وقال إن اتفاقات وقف إطلاق النار خطوة أولى نحو حل الصراع السوري . 
 
وقال وائل علوان المتحدث باسم فيلق الرحمن على تويتر إن على حكومة الأسد احترام الهدنة , وقال المتحدث الاعلامي باسمه وائل علوان في تصريحات للصحافيين السبت "لم نوقع أو نشارك في أي اتفاق، لكننا نرحب بأي جهد إقليمي أو دولي يوقف الهجمات العنيفة المتواصلة" على المنطقة , واوضح ان "توسيع اتفاق خفض التصعيد ليشمل الغوطة الشرقية يأتي نتاج حركة الاتصالات الدائرة حالياً بين روسيا والولايات المتحدة والأردن، وهو امتداد لاتفاق وقف اطلاق النار في جنوب غرب سوريا".
 
وأعلنت قوات الأسد السبت بدء تطبيق وقف الأعمال القتالية في مناطق من الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بعد ساعات على اعلان روسيا التوصل الى اتفاق ينص على "خفض التصعيد" في المنطقة ذاتها , وقال التلفزيون الرسمي إن جيش النظام أعلن وقف الأعمال القتالية في منطقة الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة قرب العاصمة , وأضاف التلفزيون الرسمي "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تعلن وقف الأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق... سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق لوقف الأعمال القتالية" 
 
وذكر أن وقف الأعمال القتالية سيبدأ اعتبارا من الساعة 12:00 بالتوقيت المحلي (0900 بتوقيت غرينتش) يوم السبت , وتمتد الغوطة الشرقية من الضواحي الشرقية وحتى الضواحي الشمالية الشرقية لدمشق وخضعت لسيطرة جماعات معارضة مسلحة في أغلب فترة الصراع الدائر منذ ست سنوات , وتحاصر قوات الأسد وحلفاؤها منطقة الغوطة الشرقية التي تعد معقلا للفصائل المعارضة قرب دمشق، منذ أكثر من أربع سنوات. كما تشكل هدفاً لعملياتها العسكرية.
 
ويتضمن الاتفاق الذي اعلنته روسيا السبت "تحديد حدود مناطق خفض التصعيد وكذلك مناطق الانتشار وحجم قوات مراقبة خفض التصعيد"، بالاضافة الى اعتماد "طرق لايصال المساعدات الانسانية الى السكان وتأمين حرية التحرك للمقيمين" , وقالت روسيا انها تنوي ارسال اولى قافلاتها للمساعدات الانسانية واخلاء الجرحى "في الايام المقبلة" , وتشهد سورية منذ منتصف آذار 2011 حرباً يشنها نظام الأسد وحلفاؤه الروس والإيرانيون ضد الثورة الشعبية المناوئه له وأدت هذه الحرب إلى مقتل مئات الآف الأشخاص ودمار هائل في البنى التحتية وبنزوح وتشريد اكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها 
 
ووقعت الأطراف بحسب البيان الروسي اتفاقات تم بموجبها "تحديد حدود مناطق خفض التصعيد وكذلك مناطق الانتشار وحجم قوات مراقبة خفض التصعيد" , كما وافقت الاطراف على اعتماد "طرق لايصال المساعدات الانسانية الى السكان وتأمين حرية التحرك للمقيمين" , وتعتزم روسيا ارسال اولى قافلاتها للمساعدات الانسانية واخلاء الجرحى "في الايام المقبلة".
 
لكن منذ اعلان التوصل الى اتفاق حول مناطق خفض التصعيد، تراجعت وتيرة العمليات العسكرية في الغوطة الشرقية رغم تكرار الخروقات ,  وتعرضت مناطق عدة في الغوطة الشرقية ، لغارات جوية وقصف من قوات الأسد صباح اليوم الأحد، رغم دخول وقف الأعمال القتالية يومه الثاني، وذكر مصادر المعارضة أن "الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام استهدفت أطراف بلدة عين ترما بست غارات على الأقل منذ ساعات الصباح. كما نفذت غارتين على وسط وأطراف مدينة دوما" , وطالت قذيفة أطلقتها قوات النظام أطراف مدينة جسرين، غداة قذائف وصواريخ استهدفت يوم أمس بعد سريان الهدنة، مناطق عدة أبرزها عين ترما ومدينة حرستا 
 
وقالت المصادر إن قصف قوات النظام يعد خرقاً لوقف إطلاق النار، نافيةً "وجود أي من الجماعات المتطرفة في المناطق التي طالها القصف , ويتضمن اتفاق "تخفيف التصعيد" في المناطق الاربع التي تشمل ثماني محافظات سورية ان يصار الى "وقف العنف بين الاطراف المتنازعة بما في ذلك استخدام اي نوع من السلاح ويتضمن ذلك الدعم الجوي" , ويستثني الاتفاق مناطق سيطرة التنظيمات المتطرفة وكذلك المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام بالكامل , ومن المتوقع وفق موسكو عقد جولة جديدة من محادثات استانا يشارك فيها ممثلون عن المعارضة وعن الجانبين التركي والايراني في "الاسبوع الاخير من شهر اب".
 

  • الأمم المتحدة تؤكد اعتراض شحنات مواد كيميائية لنظام الأسد من كوريا الشمالية

  • اجتماع الرياض يفشل بتوحيد المعارضة لرفض "منصة موسكو" بحث مصير الأسد

  • الشبكة السورية لحقوق الإنسان : قوات الأسد شنت 207 هجوماً بأسلحة كيميائية

  • الأسد يصر على مواصلة الخيار العسكري ضد الشعب والثورة ويشكر روسيا وإيران

  • المعارضة تحاول توحيد موقفها من الأسد وروسيا تنتظر ضم "الجزء الوطني"

  • تعليقات الفيس بوك