الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

حكومة الأسد : المهزلة التي تشهدها منطقة الخليج توضح للجميع أننا على حق

في أول تصريح يصدر عن حكومة الأسد حول الأزمة الخليجية القطرية , أبدى نائب وزير خارجية النظام فيصل المقداد تفاؤل حكومة الأسد بشأن انعكاس الأزمة على الواقع السوري الذي وصفه بأنه "جيد" وأضاف "نحن متفائلون"، معتبرا أن "المهزلة التي تشهدها منطقة الخليج توضح للجميع أننا على حق" , وفي تصريح لصحيفة  "الوطن" التابعة للنظام ، على هامش حفل استقبال أقامته سفارة موسكو بدمشق أمس، بمناسبة العيد الوطني لروسيا في فندق "داما روز"، قال المقداد: "أعتقد أنه واقع جيد، وأنا دائماً متفائل ونحن في سورية دائماً متفائلون وأعتقد أن هذه المهزلة التي نشهدها في منطقة الخليج توضح للقاصي والداني أن سورية كانت دائماً على حق، ونحن نقول منذ بداية هذه الحرب إن دول الخليج أو بعض دول الخليج، تقف مع الإرهاب وتمول الإرهاب وتسلح الإرهاب، وفي كل الرسائل التي وجهناها إلى مجلس الأمن وإلى الرأي العام العالمي كنا نقول: إن هذه الدول متورطة حتى ما فوق الرأس في ممارسة الإرهاب، فما الجديد الآن؟ هل الجديد أن الرئيس الأميركي ترامب قد أعلن أن هذه الدولة أو تلك متورطة في الإرهاب؟ نحن نعتقد أن قطر والسعودية متورطتان إلى فوق الآذان في كل الإرهاب الذي يمارس على الأرض السورية".
 
من جهة أخرى هنأ المقداد قوات الأسد بوصولها للحدود العراقية , وقال : "أهنئ الجيش العربي السوري على الانتصارات التي يحققها على الرغم من العراقيل والعقبات التي تقوم بوضعها قوات التحالف الأميركي غير المشروع" , وأعرب عن اعتقاده بأنه "لا معنى للمحاولات التي تقوم بها قوات التحالف لأنها لا تؤدي إلا إلى دعم الإرهاب والإرهابيين، ونعتقد أنه على الرغم من كل المناورات التي قامت بها قوات التحالف غير المشروع لإخفاء حقيقتها لكنها فشلت هذه المرة في أن تضلل الرأي العام العالمي حول محاولاتها وحول ما تدعيه من حرب على الإرهاب، فهي لا تسعى إلى كل ذلك وإنما تسعى إلى إطالة الأزمة في سورية ولتحقيق ذلك الهدف فإنها تدعم بشكل مباشر أو غير مباشر الإرهاب ومن يدعم الإرهاب" , وأضاف : "أما فيما يتعلق بالشمال والجنوب فقوات الجيش العربي السوري ستتوجه إلى كل أنحاء الوطن، وإن كانت مثل هذه العراقيل الآن، فإنها لن تلهينا عن مهمتنا الأساسية وخاصة في دحر الإرهاب في كل أنحاء سورية"
 
ورداً على سؤال إن كان سيحصل صدام بين قوات الأسد وقوات التحالف الدولي ، قال المقداد: "مما لاشك فيه أننا أعلنا أنه في حال استمرار العراقيل التي تقوم بها الولايات المتحدة الأميركية وتحالفها المزعوم ضد الإرهاب، فإننا لن نسكت على ذلك، ولكن لهذه المعركة أولويات ونحن نسير بما يخدم المصلحة السورية لكنني في نهاية المطاف أؤكد أن سورية ماضية في طريق تحرير كل شبر من أراضيها التي تتواجد بها قوات أجنبية غير مشروعة على الأرض السورية" , وحول المباحثات الروسية الأميركية في عمان حول الجنوب السوري وان كانت موسكو وضعت حكومة الأسد في أجواء هذه المباحثات، قال المقداد: "لا توجد مباحثات يمكن تسميتها مباحثات، وهنالك تواصل ما بين مختلف الأطراف المهتمة بالأزمة السورية، ونحن نؤكد أن جنوب سورية وشمال سورية هي أرض سورية ولا يحق لكل الأطراف الأجنبية أن تتدخل في الشؤون الداخلية لسورية" , وأضاف المقداد أن هذه الحرب هي بيننا وبين الإرهاب , ودعا من يريد مكافحة الإرهاب للتنسيق مع جيش النظام وحكومة الأسد 
 
 وقال المقداد أن "كل المحاولات التي يدعيها البعض في إطار مكافحة الإرهاب، فهي أكاذيب وعبارة عن تضليل لشعوب المنطقة دعماً من هذه الأطراف للإرهاب ولكي تطيل أمد الأزمة في سورية بما يخدم إسرائيل وبما يخدم مصالح الغرب في هذه المنطقة" , وحول التنسيق مع ميليشيات "قوات سورية الديمقراطية – قسد" في معركة تحرير الرقة من تنظيم "داعش" الإرهابي قال المقداد: "أنا أتحدث عن أولويات وأتحدث بأن الجيش العربي السوري سيستعيد السيطرة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية" , وحول تأجيل الجولة الخامسة من مفاوضات الأستانة ، قال المقداد: "نحن نتابع هذه المواضيع وكما جرت العادة، لا ثقة لنا بالدور الذي تقوم به تركيا لأنه دور داعم للإرهاب وللتنظيمات الإرهابية وهذا لا يخفى على أحد، لكننا نسعى نحن والأصدقاء الروس والأشقاء الإيرانيين لمتابعة مسيرة أستانا لأننا نعتقد أنها طريق يؤدي الغرض المطلوب على الرغم من كل العراقيل التي تضعها الحكومة التركية في طريق ذلك" , وإن كانت حكومة الأسد تعول على مساري أستانا وجنيف، قال المقداد: "نحن نحضر بشكل مستمر، سواء اجتماعات أستانا أو اجتماعات جنيف وهذه عملية سياسية والأستانا أصبحت أهداف العملية فيها معروفة أيضاً بالبعدين السياسي والعسكري، ونحن لا نعول إلا على قوة الجيش العربي السوري والانتصارات التي يحققها وعلى الانجازات التي ننجزها مع الحلفاء والأصدقاء، ونحن أعلنا مراراً وتكراراً أننا سنشارك بشكل مستمر في العملية السياسية سواء في جنيف أو في أستانا".
 

  • تقرير لـ"رويترز" يكشف أساليب خداع نظام الأسد للمحققين وإخفاء المواد الكيماوية

  • "الأسد إلى الأبد"... من دمشق وحلب إلى شارلوتسفيل

  • تراجعت المطالبة برحيل الأسد... فتراجع الإرهاب

  • ديل بونتي : جمعنا أدلة تكفي لإدانة بشار الأسد بجرائم حرب وروسيا تعرقل العدالة

  • جعجع : محاولات تعويم الأسد لن تنجح وزيارة دمشق ستهز استقرار لبنان السياسي

  • تعليقات الفيس بوك