الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

وزير الخزانة الأمريكي يتوعد كل من إيران وحكومة الأسد بفرض عقوبات اضافية

أعلنت الإدارة الأمريكية ، أنها تعتزم فرض عقوبات جديدة على كل من حكومة الأسد وإيران وكوريا الشمالية , وقال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين ، خلال مثوله أمام لجنة مجلس النواب الأمريكي للإيرادات والإنفاق : "إننا سنستخدم كل ما بمقدورنا من أجل فرض عقوبات إضافية ضد إيران وسوريا وكوريا الشمالية لحماية حياة الأمريكيين" , وتتهم الولايات المتحدة الحكومات الثلاثة بزعزعة الاستقرار الإقليمي وانتهاك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة , ولقد فرضت الإدارة الأمريكية في وقت سابق حزما من العقوبات الاقتصادية على كل من حكومة الأسد وإيران وكوريا الشمالية.
 
كما أعلن مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض أن الإدارة الأمريكية لا تخطط لتخفيف العقوبات الأمريكية المفروضة ضد روسيا بل على العكس من المحتمل أن تشددها , وقال المسؤول في إدارة الرئيس ترامب خلال مؤتمر صحفي: "الرئيس ترامب ينوي الإبقاء على العقوبات ضد روسيا"..." وقد أوضح ترامب ما ينبغي على روسيا أن تفعله من أجل إلغاء العقوبات" , وكان  ترامب صرح في كانون الثاني الماضي في حديث لصحيفة "وول ستريت جورنال" بأنه لا يخطط إلغاء العقوبات التي أقرها سلفه باراك أوباما بشكل فوري ، وفي الوقت ذاته لا يستبعد حدوث ذلك في المستقبل
 
وفي منتصف شهر أيار الجاري فرضت وزارة الخزانة الأمريكية ، عقوبات على 5 مؤسسات و5 شخصيات مرتبطة برأس النظام بشار الأسد، رداً على "استمرار أعمال العنف" التي يرتكبها ضد المواطنين , جاء ذلك في بيان أصدرته الوزارة , وضمت قائمة العقوبات محمد عباس المسؤول عن إدارة شركتي "الأجنحة" في دمشق، و"بارلي أوف شور" في بيروت، وهما شركتين مستخدمتين في "نقل الواردات المالية لرامي مخلوف (ابن خال الأسد) إلى خارج سوريا"، بحسب ما أشار البيان , كذلك شملت العقوبات منظمة "البستان" الخيرية ومديرها سمير درويش لارتباطهما كذلك برامي مخلوف، ابن خال الأسد، وأحد أهم داعمي نظامه
 
وبالإضافة إلى رامي الذي وضعته الوزارة في قائمة عقوباتها منذ سنوات، فقد شملت العقوبات أمس , كل من أخويه إياد وإيهاب مخلوف , وبحسب بيان وزارة الخزانة فقد ساعد إياد، نظام الأسد على "تجنب العقوبات الدولية"، فيما عمل أخوه إيهاب كنائب رئيس مجلس إدارة شركة "سيرياتيل" للاتصالات في سوريا التي شملتها العقوبات كذلك , وبالإضافة إلى ذلك، فقد فرضت واشنطن عقوبات على "بنك الشام" الإسلامي المتمركز في العاصمة السورية دمشق، بسبب "تقديمه الدعم لحكومة النظام السوري" , كما شمل الإدراج مدير العقود في "مركز البحوث والدراسات العلمية" محمد بن محمد بن فارس قويدر، بسبب ضلوع المركز في تطوير وإنتاج أسلحة غير تقليدية للنظام  حيث أن المركز مدرج في عقوبات سابقة.
 
ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى، ستيوارت جونز، أن واشنطن "لديها أدلة حول إحراق نظام بشار الأسد جثامين معتقلين في بناء داخل سجن صيدنايا (العسكري شمال دمشق) بعد قتلهم" , وبموجب القانون الأمريكي، يتعرض من تفرض عليه العقوبات إلى حجب جميع ممتلكاته الواقعة على الأراضي الأمريكية أو ضمن نطاق صلاحياتها، ويمنع أي أمريكي من إجراء أي تعامل مالي معه أو تقديم الدعم والمساعدة لمن تشمله العقوبات , وليست هذه المرة الأولى التي تفرض فيها الوزارة عقوبات على شركات وأشخاص مرتبطين بنظام الأسد، حيث سبق أن فرضت عقوبات على العديد منهم بينهم بنوك ومؤسسات مالية وكذلك وزراء.

  • تقرير لـ"رويترز" يكشف أساليب خداع نظام الأسد للمحققين وإخفاء المواد الكيماوية

  • "الأسد إلى الأبد"... من دمشق وحلب إلى شارلوتسفيل

  • تراجعت المطالبة برحيل الأسد... فتراجع الإرهاب

  • إسرائيل : إيران تبني منشأة لصناعة صواريخ بعيدة المدى بمدينة بانياس السورية

  • نتنياهو يؤكد أن إيران تقوم بتوسيع نفوذها الإقليمي في سورية بعد خروج "داعش"

  • تعليقات الفيس بوك