الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

النظام الإيراني يجدد دعمه لبشار الأسد ويهدد حكام السعودية بمصير صدام حسين

قال المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم السبت إن حكام السعودية يواجهون "السقوط الحتمي" بسبب تحالفهم مع الولايات المتحدة. جاءت تصريحات خامنئي بعد ساعات من دعوة الرئيس الإيراني حسن روحاني لتحسين العلاقات مع دول الخليج العربية , ووفق حساب خامنئي على تويتر فإنه قال لأتباعه في لقاء ديني "هم (قادة السعودية) يتصرفون بشكل ودي مع أعداء الإسلام في حين يتبعون سلوكا مناقضا مع المسلمين في البحرين واليمن" , وقال خامنئي لحضور في مقرأة لتلاوة القرآن في أول أيام شهر رمضان "سيواجهون سقوطا حتميا".
 
وتدعم إيران ودول الخليج طرفين متعارضين في الحرب الدائرة في سوريا وفي اليمن إضافة إلى الاضطراب في البحرين. وتعرضت العلاقات لضربة أخرى الأسبوع الماضي حين زار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السعودية واتهم طهران بدعم الإرهاب في الشرق الأوسط , وتنفي إيران مثل هذه الاتهامات وتقول إن السعودية هي المصدر الحقيقي لتمويل المتشددين الإسلاميين. ورد روحاني على انتقاد ترامب بقوله إن استقرار الشرق الأوسط لا يمكن تحقيقه دون مساعدة من إيران.
 
لكن الرئيس الإيراني حسن روحاني لديه في الواقع نفوذا أقل من الزعيم الأعلى، دعا يوم السبت إلى تحسين العلاقات مع دول الخليج خلال اتصال هاتفي مع أمير قطر الذي تعرضت بلاده لانتقادات من جيرانها في الخليج بسبب علاقتها مع طهران , ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن روحاني قوله لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني "نريد أن يسود الاعتدال والتعقل في العلاقات بين الدول ونؤمن بأن الأولوية ينبغي أن تكون للحل السياسي".
 
وأضاف روحاني للشيخ تميم "بلدان المنطقة بحاجة لمزيد من التعاون والمشاورات لحل أزمتها ونحن مستعدون للتعاون في هذا المجال" , وعبرت السعودية والإمارات عن غضبهما قبل أيام بعد أن نشرت وكالة الأنباء القطرية تصريحات منسوبة للشيخ تميم انتقد فيها سياسة ترامب الخارجية وتحدث عن العلاقات مع طهران , وقالت قطر إن التصريحات التي نشرت مساء الثلاثاء مزيفة وإن موقع وكالة الأنباء القطرية تعرض لاختراق إلكتروني , وفي تصريح سابق أعلن روحاني أن الاجتماعات التي عقدها الرئيس الأمريكي في السعودية "صورية لا قيمة سياسية لها"، مؤكدا أن الشعب الإيراني هو من سيعيد الأمن إلى المنطقة.
 
وقال روحاني يوم الاثنين في أول مؤتمر صحفي له بعد إعادة انتخابه رئيسا لايران : "من سيحارب الإرهاب هو الشعب العراقي، والشعب السوري"، مؤكدا أن طهران ستواصل دعمها لنظام الأسد والنظام العراقي , وأضاف: "مكافحة الإرهاب لا تكون بمؤتمرات أو بإنفاق أموال الشعوب" في إشارة إلى صفقات بيع الأسلحة الأمريكية للسعودية المبرمة خلال زيارة ترامب للرياض، والتي بلغت قيمتها المعلنة 110 مليارات من الدولارات , واعتبر أن "من موّلوا الإرهابيين لا يحق لهم إصدار تصريحات حول مكافحة الإرهاب" , ورفض روحاني الاتهامات التي وجهها الرئيس الأمريكي لميليشبا حزب الله بالإرهاب وقال متسائلا: "مَن يدعم محاربة الإرهاب في المنطقة غير روسيا وحزب الله اللبناني؟" , وأَضاف: "حزب الله هو تيار معتدل ومدعوم من الشعب الإيراني وفئات الشعب اللبناني، حتى غير المسلمين في لبنان، يحترمون هذا التيار".
 
ويوم أمس نقلت وكالة أنباء فارس , عن وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان دعوته  "الحكام العرب إلى النزول عند رغبة شعوبهم وعدم العمالة للقوى الأجنبية، وأن مصير صدام هو أبرز عبرة لحكام السعودية رغم أنه كان غارقا في العمالة" , وفي كلمة له خلال احتفال في طهران بمناسبة ذكرى معركة  خرمشهر , قال دهقان: "تكشير السعودية عن أنيابها لا يعني الشعب الإيراني نهائيا".. "الشعب سيواصل طريقه نحو قمم الحرية حتى النهاية وسيواصل بقوة وبصوت عال دعم محور المقاومة والوقوف إلى جانبه في وجه كل من يحاول إضعافه".. "ما يحصل في المنطقة اليوم ليس إلا محاولات لإضعاف إيران وضرب المقاومة وحفظ أمن إسرائيل وتوفير سوق لبيع الأسلحة الأمريكية في المنطقة".
 
وأشار دهقان إلى أن إيران "لا يمكن إضعافها وستبقى صامدة ومتمسكة بثوابتها وأصولها النابعة من ثورتها"، مؤكدا أن "على السعودية أن تعلم أن تحويل أرضها إلى مستودع أسلحة أمريكية لن يمكنها من إيجاد القوة، وأن تشكيل التحالف العربي لكسر مقاومة الشعب اليمني لن يصل إلى نتيجة" , وأشار دهقان إلى أن "السعودية تهاجم اليمن اليوم بكل قواها بذريعة حقوق الإنسان فيما القوى العالمية واقفة تتفرج في حين أنه لو فقدت دولة ما استقلالها وهويتها، فإنها لا تمتلك شيئا في الحقيقة" , وأضاف دهقان: "القوى العالمية الكبرى تنظر إلى إيران نظرة احترام".. "قوة الشعب المستمدة من سنوات الدفاع المقدس الثماني (الحرب العراقية الإيرانية 1980-1988) أدت إلى أن تنظر القوى الكبرى كلها نظرة احترام للشعب الإيراني" 
 

  • نتنياهو لبوتين : إسرائيل ستتحرك منفردة لمنع التوسع العسكري الإيراني في سورية

  • الأمم المتحدة تؤكد اعتراض شحنات مواد كيميائية لنظام الأسد من كوريا الشمالية

  • اجتماع الرياض يفشل بتوحيد المعارضة لرفض "منصة موسكو" بحث مصير الأسد

  • الشبكة السورية لحقوق الإنسان : قوات الأسد شنت 207 هجوماً بأسلحة كيميائية

  • الأسد يصر على مواصلة الخيار العسكري ضد الشعب والثورة ويشكر روسيا وإيران

  • تعليقات الفيس بوك