الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

دي ميستورا يشارك بـ"آستانة" وروسيا تقترح 4 مناطق تهدئة وقوات فصل محايدة

يشارك المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا، ووفد من الخبراء الأمميين محادثات "أستانة 4"، المقرر انعقادها يومي الأربعاء والخميس المقبلين , وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك ، في بيان تلقت : إن مشاركة دي ميستورا "ستكون بصفة مراقب بناء على دعوة من حكومة كازاخستان" , وأوضح البيان أن ميستورا، سيرافقه وفد فني من خبراء الأمم المتحدة، الذين حضروا اجتماعات سابقة فى أستانة، وسيواصلون تقديم الخبرة الكبيرة للأمم المتحدة حول قضايا وقف إطلاق النار وبناء الثقة , وتابع : "وسيستغل المبعوث الخاص أيضًا في أستانة، الفرصة لإجراء مشاورات سياسية مع ضامني وقف إطلاق النار (تركيا، روسيا، وإيران) وغيرهم ممن سيحضرون".
 
وأشار المتحدث الأممي إلى أن ذلك "يأتي في الوقت المناسب بشكل خاص، حيث يضع (دي ميستورا) حاليًا اللمسات الأخيرة على مداولاته بشأن الجولة المقبلة من المحادثات بين السوريين في جنيف (جنيف 6 التي ربما تعقد منتصف أيار الجاري)" , في هذه الإثناء سرعت الدبلوماسية الروسية من خطواتها تجاه الوصول إلى قواسم مشتركة ووضع بدايات مثمرة لحل سياسي لهذا الصراع، حيث بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون اجتماع أستانا الدولي المقبل حول سورية والمقرر عقده اليوم , وأفادت وزارة الخارجية الروسية في بيان أمس، بأن الوزيرين بحثا في اتصال هاتفي عددا من الأمور المتعلقة بالعلاقات الثنائية.
 
وأعُلن أمس عن وصول الوفد النظام المفاوض، برئاسة بشار الجعفري مندوبه لدى الأمم المتحدة، إلى أستانا للمشاركة في الاجتماع , من جهتها قالت مصادر صحفية بأن وفد فصائل المعارضة السورية المسلحة توجه أمس، إلى أستانة للمشاركة في الجولة الرابعة من المفاوضات، على مستوى الخبراء، وغد الأربعاء على مستوى كبار المسؤولين , وستتم خلال هذه الجولة مناقشة ورقة روسية قدمت تحت عنوان "اقتراحات حول إنشاء مناطق تخفيف التصعيد على أراضي الجمهورية العربية السورية"، وتقترح إنشاء 4 مناطق تخفيف للتصعيد في محافظة إدلب وشمال حمص والغوطة الشرقية وجنوب سورية , كما تقترح الورقة إلى جانب منع استخدام أي نوع من الأسلحة في هذه المناطق، ضرورة أن تساعد الفصائل في طرد تشكيلات تنظيم "داعش" و"جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقا) من مناطق تخفيف التصعيد 
 
وفي الجانب الإنساني، تتحدث الورقة عن تأمين مرور المدنيين بين المناطق المختلفة وعودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم، وكذلك إيصال المساعدات الإنسانية، وإعادة تهيئة البنى التحتية، وتوفير متطلبات الحياة اليومية للناس , وجاء في الورقة أيضا أنه يمكن أن تشارك قوات من الدول الضامنة على الأرض للإشراف على نظام وقف الأعمال القتالية , كما اقترحت الورقة الروسية تشكيل مجموعة للعمل المشترك مكونة من الدول الضامنة من أجل حل المسائل التقنية , وفي ذات السياق، أفادت مصادر بالمعارضة بأن تركيا طلبت إضافة منطقة خامسة للمقترح الروسي.
 
ونقلت مواقع إخبارية روسية عن العميد فاتح حسون عضو وفد المعارضة السورية ووفد الهيئة العليا للتفاوض، أنه لم يتم تحديد الدول التي ستشارك في تلك القوات التي سيتم نشرها على خطوط التماس، مبينا أن الدول المشاركة بقواتها ستكون محايدة وغير مشاركة بالمعارك الجارية , كما أكد حسون أنه لم يكن هناك أي طرح لأسماء دول، وفي حال تمت الموافقة من قبل أطراف الصراع على اقتراح موسكو، فسيتم إنشاء مجموعة عمل، وهي التي ستختار بدورها الدول التي ستشارك في تشكيل تلك القوات , ورأى حسون أن روسيا تعد ضامنا لبدء العملية السياسية والاتفاقات التي تم التوصل إليها مع نظام الأسد ، وذلك يتطلب من المجتمع الدولي تدخلا أكبر في محادثات أستانة.
 
وأضاف حسون أن هناك مقترحات من الجانب الروسي تظهر جديته حيال تثبيت وقف إطلاق النار، وإقامة مناطق تخفيف التصعيد، وضم بعض اللاعبين الدوليين إلى هذه الاتفاقيات الجديدة , وانتهت جولة "جنيف 5" في 31 آذار الماضي دون أن تختلف النتائج المنبثقة عن مباحثات أيامها الثمانية عن سابقاتها، إذ لم تتمكن جولة المفاوضات للنتائج المرجوة رغم تحديد أجندة النقاش مسبقاً مع نهاية الجولة السابقة، لتعود الوفود خاوية الوفاض , وفي منتصف آذار الماضي، أعلن نائب وزير خارجية كازاخستان، عقل بك كمالدنوف، أن محادثات "أستانة 4" ستنطلق يومي 3 و4 أيار الجاري.
 
وفي كانون الثاني الماضي، عقد الاجتماع الأول في أستانة، برعاية تركية روسية، ومشاركة إيران والولايات المتحدة وحكومة الأسد والمعارضة السورية ، لبحث التدابير اللازمة لترسيخ وقف إطلاق النار في سوريا المتفق عليه في أنقرة في 29 كانون الأول من العام الماضي , وفي اجتماع "أستانة 2"، شباط الماضي، جرى الاتفاق بين روسيا وإيران وتركيا على إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار، لكن المحادثات انتهت حينها دون صدور بيان ختامي , واختتمت الجولة الثالثة من محادثات "أستانة 3"، منتصف آذار الماضي، في العاصمة الكازاخية، بالاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم كلا من روسيا وتركيا وإيران لمراقبة الهدنة.

  • المعارضة تحاول توحيد موقفها من الأسد وروسيا تنتظر ضم "الجزء الوطني"

  • دي ميستورا : على المعارضة أن تتوحد والأشهر المقبلة حاسمة في الأزمة السورية

  • ديل بونتي : جمعنا أدلة تكفي لإدانة بشار الأسد بجرائم حرب وروسيا تعرقل العدالة

  • الظروف القاسية تجبر عائلات بمخيم الركبان للنزوح بإتجاه مناطق النظام و"داعش"

  • منظمات حقوقية تتهم قوات الأسد وروسيا بقصف 25 منشأة طبية بمحافظة إدلب

  • تعليقات الفيس بوك