الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الثوار يكبدون حرس الأسد الجمهوري خسائر كبيرة في محاولاته استعادة العباسيين

حذر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف أليكسي بورودافيكين، مخترقي نظام وقف إطلاق النار في ريف دمشق، من مصير لا يحسدون عليه سينتظرهم حال مواصلتهم الانتهاكات , وقال بورودافيكين "الوضع صعب، وأصبح كذلك بعد أن قامت جبهة النصرة وفصائل المعارضة التي انضمت إليها، بمحاولة بمهاجمة دمشق مجددا، إذ تقصف تلك الفصائل الأحياء السكنية، ما يؤدي إلى سقوط خسائر بشرية" ، مشيرا حسبما أوردت قناة "روسيا اليوم" الإخبارية، إلى أن "قذائف يطلقها مسلحون، تسقط قرب السفارة الروسية الواقعة في منطقة المزرعة بدمشق" , وشدد الدبلوماسي الروسي على ضرورة وضع حد لتلك المسألة، محذرا بأنه في حالة تواصل الثوار لخرق نظام وقف الأعمال القتالية "فسيلقون مصيرا لا يحسدون عليه" 
 
في حين تواصلت أمس المعارك العنيفة التي تشنها قوات الثورة السورية لليوم الخامس على التوالي على جبهة العاصمة السورية دمشق وارتفعت وتيرة الاشتباكات منذ فجر أمس بمواجهة قوات الأسد في منطقتي معامل الغزل والنسيج شمال حي جوبر وسط قصف بالقذائف والصواريخ من قبل قوات النظام , ويخوض الثوار قتالاً عنيفاً على أطراف وسط المدينة في حي جوبر , وتصاعدت الاشتباكات في دمشق حول المنطقة الصناعية في جوبر على مشارف أحياء وسط العاصمة بعد منتصف الليل , وتمكن مقاتلو فيلق الرحمن من تثبيت نقاطهم في كتل الأبنية الكبيرة، تحديدا في معمل النسيج ومعمل الاوكسجين وشركة الكهرباء، وثبت الفيلق سيطرته النارية على كراجات العباسيين وشارع فارس الخوري الواصل بين الكراجات وساحة العباسيين التي تعد حداً فاصلاً بين الطرفين، كونها منطقة خالية من الأبنية ولا يمكن لأي منهما البقاء وتثبيت نقاط فيها 
 
وكبدت فصائل الثوار قوات الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وعناصر المخابرات الجوية التابعة للنظام , خسائر كبيرة إثر محاولاتها المتكررة لاسترجاع السيطرة على محيط كراجات العباسيين. وساعد الثوار على الثبات المساحة المحدودة للعمليات، والتي تقدر بنحو 3كم. وتسبب قرب المسافة بين الطـرفين وكثافة الأبنية بمنع استخدام الطيران في محيط العبـاسيين ، فيما تفرد الطيران بالقصف في المنطقة المكشوفة في محيط البانوراما , ووصف المتحدث الرسمي للفيلق، وائل علوان، المعركة بأنها "دفاع عن النفس، فالغوطة أمام تحدّ وجودي في حال سيطرة النظام على حي القابون". وأضاف، في تصريح لصحيفة "القدس العربي"، أن الهدف من المعركة هو "تخفيف الضغط عن حي القابون، ووقف سياسة القضم التدريجي التي يتعبها النظام", ونفى علوان نية التقدم باتجاه العاصمة دمشق، وقال: "نحن ملتزمون باتفاقية أنقرة لوقف الأعمال القتالية". 
 
من جهة أخرى أشار علوان إلى أن العلاقة بين الفيلق وجيش الإسلام جيدة وفي تحسن كبير. وعلق على الأخبار المتناقلة التي تحدثت عن منع جيش الإسلام من المشاركة بالمعركة ، قائلاً: "نحن على تواصل دائم مع الجيش، والجيش يتحمل عبئا كبيراً في جبهة القابون، إضافة إلى الجبهات الشرقية، وكل ما في الأمر أن القطاع الذي تجري فيه المعارك هو قطاع فيلق الرحمن" , واعتبر علوان، المشارك في مباحثات جنيف حالياً , أن "معركة جوبر ومعارك ريف حماة تخلق نوعا من التوازن مع النظام في المباحثات، وتقوي موقف المعارضة في الإصــرار علــى الانتقال السياسي" , إلى ذلك، سادت حالات ذعر وارتباك كبيرة في صفوف قوات النظام، الذي قام باستقدام تعزيزات كبيرة إلى محيط ساحة العباسيين والبانوراما، ونشر الدبابات والمدرعات , وخيمت حالة خوف كبيرة على المدنيين الذين التزموا منازلهم خشية سقوط قذائف صاروخية عليهم، خصوصا في أحياء القصاع والتجارة القريبين من جبهة المعارك. وساهم في شدة الارتباك حجم التضخيم الإعلامي لنشطاء الثورة على وسائط التواصل الاجتماعي، وبث الشائعات على مدار الأيام الثلاثة للمعركة
 
وأصدر فيلق الرحمن بياناً رسمياً، نشره يوم الثلاثاء الماضي، حاول من خلاله تطمين أهالي العاصمة دمشق. وأكد البيان على الالتزام التام "بقانون النزاعات المسلحة وجميع الأعراف الدولية المتعلقة بالمعارك والنزاعات المسلحة" , وشدد على "تحييد المدنيين بكافة أديانهم وطوائفهم وآرائهم عن دائرة الصراع وعن النيران المباشرة وغير المباشرة"، وكذلك "تحييد البعثات الدبلوماسية" ، إلى جانب الالتزام "بحسن معاملة الأسرى" و"تأمين وحماية الطواقم الطبية والدفاع المدني وكافة المجموعات الإنسانية والإعلامية"، وتحييد "دور العبادة ورموزها والقائمين عليها عن الصراع والنيران المباشرة" , ولاقى البيان ترحيبا واسعا في أوساط الثورة السورية ونشطائها، كما وجه رسائل سياسية على كافة المستويات الإقليمية والدولية. وقد اعتُبر ردا مباشرا على ادعاء موسكو باستهداف أحد مبانيها الدبلوماسية وسقوط قذائف المعارضة عليه , وتأتي معركة جوبر- القابون في سياق الرد العسكري ومحاولة فرض واقع جديد في خرائط السيطرة، تحديدا في المنطقة الجنوبية، التي ظلت ساكنة وهادئة لأكثر من عامين
 
في هذه الأثناء تستمر المعارك بين فصائل مقاتلة أبرزها حركة أحرار الشام وجيش الاسلام من جهة وقوات الأسد والميليشيات الموالية له من جهة أخرى في احياء برزة وتشرين والقابون في شرق دمشق , وتتزامن معركة جوبر- القابون مع معركة كسر الحصار عن القلمون الشرقي، الذي تسيطر عليه فصائل من الجيش السوري الحر أهمها أسود الشرقية وقوات الشهيد أحمد العبدو، إضافة إلى فيلق الرحمن وجيش الإسلام. وتهدف المعركة إلى وصل مناطق سيطرة الجيش السوري الحر والمتمركزة في محيط التنف بالقلمون الشرقي، وطرد تنظيم "داعش" من بادية الحماد المتاخمة للغوطة الشرقية في بير القصب، والريف الشرقي للسويداء , والمسافة بين الجانبين تقل عن 18 كم، بين الكتيبة المهجورة وبير مداد من الشرق، وبين محيط المحسة غرباً. وتعتبر السيطرة على بادية الحماد من قبل فصائل الجيش السوري الحر بارقة أمل كبيرة، ستساهم في كسر الحصار عن الغوطة التي بدأت تختنق بعد خسارتها عشرات القرى وكامل مناطق البساتين فيها، سيما مع الضغوط العسكرية الروسية الهادفة إلى فرض هدنة بين النظام وفصائل الغوطة 
 

  • الأمم المتحدة تؤكد اعتراض شحنات مواد كيميائية لنظام الأسد من كوريا الشمالية

  • اجتماع الرياض يفشل بتوحيد المعارضة لرفض "منصة موسكو" بحث مصير الأسد

  • الشبكة السورية لحقوق الإنسان : قوات الأسد شنت 207 هجوماً بأسلحة كيميائية

  • الأسد يصر على مواصلة الخيار العسكري ضد الشعب والثورة ويشكر روسيا وإيران

  • المعارضة تحاول توحيد موقفها من الأسد وروسيا تنتظر ضم "الجزء الوطني"

  • تعليقات الفيس بوك