الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

عملية الكوماندوز الأمريكية بدير الزور كانت تستهدف "البغدادي" فقتلت "العراقي"

أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" إن عملية الإنزال الجوي النادرة التي شنتها وحدة كوماندوس أميركية قرب دير الزور في شرق سورية الأحد الماضي افضت لمقتل اثنين من القياديين المتوسطي المستوى في تنظيم "داعش" , وقال المسؤول إن أحد القتيلين هو "ابو انس العراقي" وقد كان الهدف الذي من أجله شنت هذه العملية، أما الآخر فقد "أصبح هدفا اثناء سير العملية" , وكانت "الپنتاغون" كشفت النقاب الاثنين عن هذه العملية ولكن من دون ان تحدد حصيلتها، مكتفية بنفي ما أوردته مصادر المعارضة السورية من أنها افضت إلى مقتل 25 مسلحا للتنظيم 
 
 وقد نفى هذا المسؤول الأميركي أمس الأول مجددا صحة هذه المعلومات مؤكداً أن الهجوم حصل "على طريق معزولة ولم يكن هناك أحد قربها" , واضاف أن العملية نفذتها وحدة القوات الخاصة الاميركية المكلفة بملاحقة قادة التنظيم في العراق وسورية , وبحسب المصادر العسكرية الاميركية، فإن الهدف من هذا النوع من العمليات البرية لا يهدف حصراً إلى تصفية متطرفين بل أنه يتيح الحصول على معلومات استخبارية تفيد في تنفيذ عمليات لاحقة , ويحتل مقاتلو التنظيم معظم محافظة دير الزور ما عدا جزءا صغيرا بيد جيش النظام .
 
من جهتها، ذكرت صحيفة "التايمـز" البريطانية أن عملية الإنزال كانت تستهدف "إلقاء القبض على زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي حياً" , ونقلت قناة "A.B.C" الأميركية عن مسؤول أميركي، لم تسمه، قوله أن "رجال القوات الخاصة الأميركيين (الكوماندوز)، الذين نفذوا العملية، تمكنوا من قتل قيادي كبير في التنظيم، هو أبو أنس العراقي"، واصفاً إياه بأنه كان "أميراً رفيع المستوى لداعش" , وأضاف المسؤول، المعني بجهود محاربة الإرهاب - وفق القناة - أن "القيادي لقي مصرعه يوم الأحد الماضي، عندما بدأت المروحيات الأميركية ملاحقة حافلة كانت تتحرك خارج مدينة دير الزور، إلا أن ركاب الحافلة أطلقوا النار على المروحيات، وفي نهاية المطاف، قتلوا جميعا بنيرانها" 
 
 وأضاف أن "الكوماندوز كانوا يبحثون عن وثائق، ووسائط رقمية ذات قيمة في مواقع للتنظيم الارهابي في ريف دير الزور" , كما نفى وقوع إصابات في صفوف المشاركين في العملية , وبحسب القناة، تشير المعلومات الاستخباراتية إلى أن "أبو أنس العراقي" معني بالشؤون المالية وعضو في "مجلس الشورى" بالتنظيم المتطرف حسب ما جاء في بعض المعلومات الاستخباراتية ، وسبق أن أعلنت أنباء خاطئة عن مقتله قبل سنتين لكن التقارير الأمريكية الأخيرة تشير إلى أن هذا القيادي لقي مصرعه يوم الأحد الماضي , وتفيد المعلومات أن "العراقي" كان “مشرفًا على صندوق (داعش) الحربي، وعلى جمع العائدات المالية عن طريق الابتزاز والخطف بغية طلب الفدية، وفرض الضرائب، وبيع النفط والغاز، وتهريب البضائع" 
 
 ومازال الغموض يكتنف العملية التي جرت بعد ظهر الأحد الماضي، 8 كانون الثاني، قرب قرية الكبر، إذ تحدثت تقارير أولية عن تحرير رهينتين من سجن سري تابع للتنظيم خاص بالأجانب في المنطقة جراء العملية. ومن ثم تحدث نشطاء في المعارضة السورية عن مقتل 25 داعشيا جراء العملية، وعن قيام الكوماندوز الأمريكيين باصطحاب جثث المسلحين القتلى معهم على متن المروحيات , لكن مصادر أمريكية قالت إن تلك التقارير كان مبالغ بها. أما البنتاغون، فلم يؤكد إجراء العملية إلا بعد مرور أكثر من 24 ساعة على انتهائها، ولم يذكر شيئا عن قتل إرهابيين أو نتائج أخرى. ووصف المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيز العملية بأنها كانت روتينية وتكللت بالنجاح.

  • ميليشيات "الكردستاني" تعتقد أن القوات الأمريكية ستبقى لفترة طويلة في سورية

  • قرار تنظيم "داعش" فرض التجنيد الإجباري يجبر الشباب على الفرار من دير الزور

  • شويغو : بوصلة الحرب في سورية مصوبة اليوم إلى مدينة دير الزور الاستراتيجية

  • البنك المركزي العراقي يعلن أن تنظيم "داعش" استولى على 835 مليون دولار

  • روسيا تؤكد تأثير العقوبات الأمريكية على التعاون بينهما في جهود مكافحة الإرهاب

  • تعليقات الفيس بوك