الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

مسؤول في الأمم المتحدة يصف الدمار الذي حل بمدينة حلب بأنه "يفوق الخيال"

قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة إن الدمار الذي حل بمدينة حلب "يفوق الخيال" , وفي تصريحات أدلي بها للصحفيين في نيويورك عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من شرقي حلب، قال القائم بأعمال المنسق الأممي المقيم للشؤون الإنسانية في سوريا، سجاد مالك، إنه "يتواجد الآن في حلب حوالي 1.5 مليون شخص من بينهم 400 ألف شخص باتوا في عداد المشردين داخليا" , وأضاف أن من بين هذا العدد "نحو 1.1 مليون شخص يحصلون على المياه الصالحة للشرب وسبعة عيادات متنقلة وأكثر من 20 ألف يتلقون وجبات غذائية ساخنة مرتين يوميا"  لنحو 21 ألف شخص ويحصل 40 ألف شخص على خبز يومياً , وأشار إلى أن هناك ما يقرب من 106 من موظفي الأمم المتحدة الذين بات بإمكانهم الدخول والخروج من شرقي حلب يوميا لتقديم المساعدات الإنسانية الضرورية للعائدين إلى المدنية 
 
وأوضح مالك أنه مقيم في حلب منذ 7 أيام وأن "حجم الدمار في حلب يفوق الخيال ولم يسبق أبدا أن شاهده خلال مهامه الإنسانية التي قام بها سابقا في الصومال أو في أفغانستان" , وأردف قائلا: "على الرغم من الأضرار التي لحقت بحلب إلا أن عمال الإغاثة غلبهم الشعور بالتفاؤل والأمل لرؤية الأطفال وهم يلعبون على ركام بيوتهم بعد أن صمتت أصوات البنادق" , وقال مالك إن الأمم المتحدة تساعد الناس على بدء حياتهم مرة أخرى في غرفة واحدة بوحداتهم السكنية بمنحهم فرشا وحقائب نوم وأغطية بلاستيكية لسد النوافذ المدمرة , وقال مالك إن إعادة الإعمار سيستغرق وقتا طويلا ولكن الأولوية الفورية هي إبقاء الناس في دفء وتزويدهم بالطعام , وتصل المياه النظيفة إلى أكثر من 1.1 مليون شخص في زجاجات أو عن طريق صهاريج وآبار, وقال مالك إن هناك عيادات متنقلة تعمل وتلقى أكثر من عشرة آلاف طفل تطعيم شلل الأطفال.
 
 ويحتاج آلاف الأطفال الذين لم يتمكنوا من الانتظام في المدارس إلى إعادة الاندماج في النظام التعليمي من خلال فصول تقوية لإعادة بناء ثقتهم , ولم يسجل المواليد والوفيات والزواج في المنطقة التي كانت تخضع لسيطرة المعارضة وتعمل الأمم المتحدة مع حكومة الأسد على إصدار وثائق لهؤلاء الناس , وقال مالك "التقيت بامرأة لديها خمسة أطفال وكانت سعيدة بتسجيل أبنائها كسوريين. لديها بطاقات هوية وسجل عائلي." , ودمر قصف طيران الأسد وحليفته روسيا مستشفيات ومدارس وطرق ومنازل ومحطتين رئيسيتين لضخ المياه , وقال المسؤول المخضرم بالأمم المتحدة إن  إن آلاف الأشخاص بدأوا في العودة إلى منطقة شرق حلب التي كانت تخضع لسيطرة قوات المعارضة على الرغم من الطقس القارس البرودة 
 
وأضاف في مقابلة "يأتي الناس إلى شرق حلب لرؤية محالهم ومنازلهم ولرؤية ما إذا كان المبنى قائما ولم ينهب المنزل... ولرؤية ما إذا كان يجب عليهم العودة." , ويواجه العائدون أوضاعا مزرية , وقال مالك إن "الطقس قارس البرودة للغاية .. ألفين و200 عائلة سورية عادت إلي حلب لتعيش في بيوت بلا نوافذ أو أبواب وبلا مواقد للطهي .. وهنا أيضا العديد من الأطفال في سن 4 أو 5 أعوام بلا تعليم وهم في حاجة ماسة إلى الدعم النفسي , والمساعدات ضرورية لمنع وفاة المزيد من الأشخاص" , وأكد المسؤول الأممي أن "مرور الأيام الخمسة الأخيرة بلا عنف في حلب أحدثت فرقا كبيرا بالنسبة لسكانها"، مشيرا إلى أن النظام أقام نقاط عسكرية للتفتيش داخل المدينة ونفي ورود تقارير إليه بشأن حدوث أعمال قمع للمدنيين العائدين. 

  • الأمم المتحدة تؤكد اعتراض شحنات مواد كيميائية لنظام الأسد من كوريا الشمالية

  • إسرائيل : إيران تبني منشأة لصناعة صواريخ بعيدة المدى بمدينة بانياس السورية

  • نزوح سكان مخيم الحدلات بسبب قصف النظام والأمم المتحدة تشعر بـ"قلق عميق"

  • الأمم المتحدة قلقة على مصير الآف العالقين وخاصة النساء والأطفال بمدينة الرقة

  • مكغورك : الولايات المتحدة ستعيد الاستقرار والخدمات لمدينة الرقة بعد تحريرها

  • تعليقات الفيس بوك