الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

لافروف يبحث مع جاويش اوغلو وظريف الوضع في حلب ويحضر لاجتماع ثلاثي

 قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان اليوم إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بحث في اتصالات هاتفية مع نظيريه التركي مولود جاويش أوغلو والإيراني محمد جواد ظريف الوضع في سوريا وعمليات إجلاء المدنيين من شرق حلب والتحضير للاجتماع الثلاثي المقرر 27 الشهر الجاري , ونقلت وكالة الأناضول التركية للأناضول في وقت سابق يوم السبت عن جاويش أوغلو، أنه تم التطرق خلال المكالمة الهاتفية مع نظيره الروسي إلى آخر التطورات في مدينة حلب ، وعملية إجلاء المدنيين والمسلحين من الأجزاء الشرقية للمدينة، وكذلك التحضير للاجتماع الثلاثي الذي سيجمع وزراء خارجية كل من روسيا وتركيا وإيران , وقالت الوزارة في بيانها إن الوزراء شددوا على أهمية الجهود المشتركة التي يبذلها المجتمع الدولي لتوفير المساعدات الإنسانية في سوريا وتسهيل التوصل لحل سياسي للصراع. وأضاف البيان أن المناقشات تمت بمبادرة روسية 
 
وقال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده تواصل جهودها المكثفة مع الأطراف المعنية، من أجل استئناف إجلاء المحاصرين من شرقي حلب، وقال جاويش أوغلو، في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، مساء السبت، "لم ننسَ حلب، ونبذل جهودا مكثفة مع كافة زملائنا المعنيين لاستئناف عملية الإجلاء، وسنصل إلى نتيجة إن شاء الله" , ومساء الجمعة ، أجرى الوزير التركي، سلسلة اتصالات هاتفية، مع عدد من نظرائه في المنطقة، بحث معهم الأوضاع في حلب، بحسب مصادر دبلوماسية تركية , وأفادت المصادر الجمعة، إن الاتصالات جرت مع وزراء الخارجية، الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان، والإيراني محمد جواد ظريف، والقطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، والألماني فرانك فالتر شتاينماير , كما بحث وزير الخارجية التركي مع نظيره الإيطالي "أنجيلينو ألفانو"، اليوم السبت، عددا من القضايا الإقليمية على رأسها الوضع في سوريا , جاء ذلك في اتصال هاتفي بين الوزيرين، تبادلا خلاله وجهات نظرهما حول الأزمة السورية
 
وفي سياق متصل بحث وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو هاتفيا مع نظيره الإيراني ووزير الدفاع في حكومة الأسد ، ورئيس جهاز المخابرات التركية تسوية الوضع في مدينة حلب , وأوردت وزارة الدفاع الروسية في بيان ، أن الاتصالات الثنائية التي أجراها شويغو مع نظيريه وزير دفاع النظام فهد جاسم الفريج، والإيراني حسين دهقان، ورئيس جهاز المخابرات التركي هاكان فيدان، تناولت سبل تطبيع الأوضاع الأمنية والإنسانية في حلب، وخطوات عملية لا بد من اتخاذها لضمان صمود وقف إطلاق النار في سورية , وفي وقت سابق من السبت، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن عملية إجلاء المسلحين وعائلاتهم من حلب، أعطت فرصا جديدة لإعلان الهدنة في البلاد وسمحت بفصل المعارضة المعتدلة عن المتشددين , وقالت الوزارة في بيان "تكمن خصوصية العملية المنتهية التي نفذها مركز المصالحة الروسي، والخاصة بالإخراج الآمن للمسلحين وعائلاتهم من حلب، في الحفاظ على حياة حوالي 10 آلاف سوري، بل في فتح نافذة جديدة لفرص إعلان نظام وقف الأعمال القتالية، ليس فقط في محافظة حلب، وإنما في مناطق أخرى من سوريا".
 
وسبق لروسيا أن تعهدت بإلتزام هدنة عسكرية في محافظة ادلب التي سينقل اليها الثوار وأسرهم الذين كانوا يتحصنون بشرق حلب، وفق ما أعلن يان ايغلاند رئيس مجموعة العمل للمساعدة الانسانية التابعة للامم المتحدة في مؤتمر صحافي ان معظم الذين سيغادرون شرق حلب يرغبون في التوجه الى ادلب التي تسيطر عليها المعارضة , وأوضح "هناك مخيمان أقيما في ادلب التي هي منطقة نزاع ... لقد أكد لنا الروس أنه ستكون هناك هدنة في المعارك اثناء مشاركتنا في عمليات الاجلاء" , وحرص المسؤول الأممي على توضيح أن الأمم المتحدة "تمت دعوتها فقط هذا الصباح للإشراف والمساعدة في عمليات الاجلاء" , وقال "لم يتم بحث الاتفاق مع الأمم المتحدة ... ولم نكن طرفاً فيه" , لكنه اشار الى ان موظفين وسيارات تابعة لمنظمة الصحة العالمية موجودون في شرق حلب مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر، والهلال الاحمر لإخراج المرضى والجرحى والمدنيين والمسلحين , وقال "نحن على استعداد لمرافقتهم حتى ادلب او تركيا". وأوضح أن مخيمي ادلب يمكن أن يستقبلا مئة ألف شخص وأن القادمين الجدد ستتولى الإمم المتحدة تسجيلهم , واضاف "لكني اخشى مما قد يحدث بعد انتهاء هذه العملية لسكان ادلب وباقي المناطق التي لا تزال موضع نزاع" 
 
وفي وقت سابق قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن لافروف ناقش مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الأزمة السورية عبر الهاتف أول من أمس , وذكرت الوزارة أن لافروف بحث هاتفيا مع نظيره الأمريكي جون كيري الوضع في شرق حلب , وقالت أن لافروف أبلغ كيري أن حكومة الأسد كانت مستعدة منذ وقت طويل لتوفير ممر لخروج المتشددين من حلب لكن مقاتلي المعارضة رفضوا وقفا لإطلاق النار ,  وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تحدث هاتفيا يوم الأربعاء مع نظرائه الروسي والتركي والقطري مؤكدا على ضرورة مواصلة السعي من أجل وقف إطلاق النار في مدينة حلب المحاصرة واستئناف المحادثات السياسية لإنهاء الحرب ,  وأضاف إن كيري تحدث مع الوزراء الثلاثة بعد فشل تنفيذ وقف لإطلاق النار توسطت فيه يوم الثلاثاء روسيا وتركيا حيث استؤنف القتال مجددا , وقال كيربي في مؤتمر صحفي "في كل تلك المحادثات الثلاث أكد الوزير ضرورة مواصلة المساعي لوقف إراقة الدماء والعنف من خلال وقف جاد لإطلاق النار" مضيفا أنه "أيا ما كان ما أعلن أمس من الواضح أنه لم يستمر طويلا بسبب النظام."
 

  • لافروف : التسوية في سورية ستتقدم إن فصلت واشنطن المعارضة عن الإرهابيين

  • وفد الإئتلاف يبحث مع المسؤولين السعوديين مؤتمر "الرياض 2" ودعم الحكومة

  • لافروف يحض جميع الأطراف على ممارسة نفوذها لدفع مسار التسوية السياسية

  • ماكرون يبحث مع ترامب سبل زيادة التعاون قبل إطلاق مبادرته الخاصة بسورية

  • لافروف لتيلرسون : روسيا تمارس ضبط النفس رغم استفزازات العقوبات الأمريكية

  • تعليقات الفيس بوك