الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

النظام والمعارضة يقبلان دعوة دي ميستورا لاستئناف المفاوضات بلا شروط مسبقة

صرح المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا السبت إن العالم يشهد المراحل الأخيرة لمعركة حلب ويجب أن تكون الأولوية لإجلاء المدنيين , في مقابلة مع قناة سكاي نيوز العربية أكد دي ميستورا أنه من الضروري وضع المدنيين الفارين من المناطق المحاصرة شرق حلب "تحت مراقبة الأمم المتحدة" , وقال بحسب نص المقابلة الذي نشره مكتبه في جنيف "نتابع بقلق المراحل الأخيرة لما سيعرف في التاريخ بمعركة حلب" , واضاف إن معلومات الأمم المتحدة تتحدث عن إمكانية تعرض مدنيين فروا من مناطق المعارضة بإتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد للتوقيف أو العنف , كما لفت إلى أن الخبراء الروس والأميركيين الذين يجتمعون في جنيف سعياً لإنقاذ حلب يجب أن يعملوا على ضمان "حماية الأفراد الراغبين بمغادرة الأحياء الشرقية" في المدينة , وأضاف مشدداً "هذه هي الأولوية، إجلاء المدنيين" 
 
 وطالب دي ميستورا بإنشاء "آلية منظمة لإجلاء مقاتلي الفصائل المعارضة" لضمان التوصل إلى هدنة قبل تدمير المدينة بالكامل , كذلك دعا دي ميستورا,  بشار الاسد إلى الإستفادة من تقدم قواته في حلب والموافقة على المشاركة في مفاوضات بإشراف أممي لوقف الحرب في سوريا نهائياً , وقال "من الممكن ادراج انتصار عسكري (في حلب) في الإعتبار لكنه لن يكون خاتمة الحرب. حالياً تبرز فرصة أمام الأسد كي يبدي إرادته في خوض نقاش جدي في عملية سياسية، وأمام المعارضة كي تعود إلى طاولة المفاوضات، والأمم المتحدة مستعدة لذلك" , وفي وقت سابق السبت أعربت المعارضة السورية في اعقاب اجتماع دولي في باريس عن الإستعداد لاستئناف المفاوضات مع نظام الأسد "من دون شروط مسبقة".
 
من جانبه حث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري المعارضة السورية على الجلوس إلى طاولة المفاوضات دون شروط، معلنا أن الحل يجب أن يكون سياسيا , ودعا كيري روسيا من جانب آخر، في مؤتمر صحفي بعد اجتماع باريس لأصدقاء سوريا، إلى توفير ضمانات للمقاتلين الذين يريدون الخروج من شرق حلب، وأشار إلى أنهم سيواصلون القتال حتى الموت لعدم ثقتهم بقوات الأسد , وأدلى كيري بتصريحات في باريس عقب اجتماع لدول معارضة للأسد منها فرنسا وبريطانيا وتركيا والسعودية ولم يظهر تفاؤلا يذكر إزاء المحادثات بين الولايات المتحدة وروسيا التي تعقد في جنيف في وقت لاحق يوم السبت , وقال كيري للصحفيين "يجتمع فريقانا في جنيف اليوم لوضع تفاصيل سبيل محتمل لإنقاذ الأرواح. "روسيا والأسد أصبحا في موقف المهيمن ليظهرا القليل من حسن النوايا."
 
وأضاف "أعتقد أن من الممكن إحراز تقدم لكن هذا يتوقف على خيارات كبيرة ونبيلة من روسيا... وإلحاح من روسيا على نظام الأسد." , وبحثت كل من واشنطن وموسكو وقف إطلاق النار حتى يتسنى للمدنيين الخروج من شرق حلب ودخول المساعدات. وتريد روسيا من الولايات المتحدة أيضا مطالبة مقاتلي المعارضة بالانسحاب من الأراضي الخاضعة لسيطرتهم والقبول بنقلهم إلى خارجها , وقال كيري "إن المقاتلين ... لا يثقون إذا وافقوا على المغادرة في محاولة لإنقاذ حلب أن يؤدي ذلك لإنقاذها أو فيما إذا كان سيسمح لهم بالتحرك بحرية ودون أن يصابوا بأذى أو يتعرضوا للهجوم." , وأظهر اجتماع باريس -الذي حضره أيضا رياض حجاب منسق هيئة المعارضة السورية العليا للمفاوضات ضعف مؤيديها فضلا عن بعض الانقسامات بينهم.
 
وبعيدا عن مسألة توصيل المساعدات قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو إن روسيا وحكومة الأسد في حاجة إلى إدراك أن سقوط حلب لن ينهي الحرب وأنه يتعين إحياء المفاوضات التي تستند إلى قرارات مجلس الأمن الدولي الصادرة في  كانون الأول 2015 لإيجاد حل سياسي , وقال إيرو "أي سلام يريدونه؟ سلام المقابر؟" وأضاف أن "المفاوضات ينبغي أن تبدأ مجددا... المعارضة مستعدة للمفاوضات دون أي شروط مسبقة." ، وقال إن "باريس لن تقبل بأي حل يؤدي لإنقاذ حكومة الأسد ، مشيرا إلى أنه "يتوجب على المجتمع الدولي التعامل مع الحكومة السورية بحزم" ,  وأكد إيرو أن الأولويات الأساسية هي وقف القتال في سوريا وإيصال المساعدات الإنسانية , من جانبه أكد وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير أن "المشاركين في اجتماع باريس لم يتوافقوا حول كل المسائل لكن الجميع اتفق على ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية وجعلها أولوية".
 
 وفي السياق أعلنت حكومة الأسد استعدادها لاستئناف الحوار مع المعارضة السورية، مشددة على ضرورة أن يجري الحوار بدون تدخل خارجي أوشروط مسبقة , ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن مصدر في وزارة الخارجية تعليقه على تصريحات المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الذي اعتبر أن الوقت قد حان لاستئناف المفاوضات: "تعلن الجمهورية العربية السورية عن استعدادها لاستئناف الحوار السوري السوري دون تدخل خارجي ودون شروط مسبقة".
 
وذكر المصدر أن دي ميستورا لم يحدد موعدا لاستئناف الحوار منذ توقفه في شهر أيار الماضي , وكان  دي ميستورا، قد قال في أعقاب الاجتماع المغلق لمجلس الأمن الذي قدم فيه رؤيته للأوضاع حول الأزمة السورية: "ربما حان الوقت للنظر في إمكانية استئناف المفاوضات السورية – السورية حول التسوية، والنظر في موعد وكيفية إجراء مشاورات سياسية" , وأضاف "استئناف المفاوضات يتطلب من الحكومة السورية ليس فقط أن تقول إنها معنية بالوصول إلى جنيف، الأمر الذي قد تحدثوا عنه معي، بل وإجراء حديث جوهري، وفق القرار 2254 الصادر من قبل مجلس الأمن الدولي".

 

  • الثوار يدحرون القوات الإيرانية في البادية و"داعش" يسلم النظام مناطق بدير الزور

  • النظام يستأنف هجومه على درعا والثوار يقتلون ويأسرون عدداً من عناصره

  • دي ميستورا يحدد 10 تموز موعداً لجولة مفاوضات جنيف وجولتين في أب وأيلول

  • دي ميستورا يرجح عقد مفاوضات جنيف في تموز ويربطها بمناطق "خفض التوتر"

  • دي ميستورا يبحث مع لافروف وشويغو جهود التسوية السورية في أستانا وجنيف

  • تعليقات الفيس بوك