الاخبار
لافروف يقول إنه بدأ يلاحظ نزعة إيجابية في صفوف المعارضة السورية باتجاه الحوار مع حكومة الأسد لتسوية الأزمة واشنطن تدعو جميع الأطراف الفاعلة في سورية للضغط على نظام الأسد وإقناعه بالانضمام للهدنة الثابتة تركيا تكشف تفاصيل المناقشات حول خريطة التواجد العسكري الأجنبي في سورية لتطبيق اتفاقية مناطق تخفيف التوتر وزير الخارجية القطري ينفي رسمياً أن تكون بلاده قد قدمت دعماً لجبهة النصرة في سورية تعلن استراليا عن استئناف ضرباتها الجوية في سورية ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية موسكو تتهم واشنطن بعدم إبلاغها بأنها ستسقط الطائرة وتطالب القيادة الأمريكية بتحقيق معمق في سلوك عسكرييها وزارة الدفاع الروسية تعلن تعليق قناة الاتصال التي أقامتها مع نظيرتها الأميركية لمنع حوادث اصطدام جوية في سورية الولايات المتحدة تعلن أن طياريها لن يترددوا في الدفاع عن أنفسهم مواجهةب أية تهديدات روسية في الأجواء السورية
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

روسيا وإيران تعلنان "خطة مارشال" لإنقاذ النظام والإستئثار بإعادة إعمار البلاد

 تعهدت روسيا وإيران أمس بتقديم مساعدات اقتصادية لحكومة الأسد , وأعلن وزير خارجية النظام وليد المعلم أن نظيريه الروسي سيرغي لافروف والإيراني محمد جواد ظريف أكدا له خلال محادثاتهم الثلاثية بموسكو، زيادة الدعم الاقتصادي للنظام , وقال المعلم خلال مؤتمر صحفي مشترك بعد جولة المحادثات التي جرت بموسكو أمس : "بحثنا في العلاقات الثنائية مع روسيا وإيران. وأنا سعيد لأن هناك استعدادا من الطرفين لزيادة الدعم الاقتصادي ليصل لمستوى الدعم السياسي والعسكري الذي يقدمه البلدان الصديقان لسوريا" , وبدوره لفت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية النظام وليد المعلم ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف إلى أن الدول الغربية، التي سبق لها أن فرضت عقوبات ضد سوريا، تتحمل جزءا من المسؤولية عن تدهور الوضع الإنساني للسكان المسالمين , واستدرك قائلا: "إننا أكدنا أن المسؤولية عن تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي، لا يتحملها الإرهابيون فحسب، بل والدول التي تفرض عقوبات اقتصادية غير شرعية ضد سوريا، تستهدف، بالدرجة الأولى السكان المدنيين في هذه البلاد"
 
وأضاف: "نحن ووزير الخارجية الإيراني أكدنا دعمنا المبدئي لوحدة سوريا وسلامة أراضيها، واتفقنا على العمل سويا لتنفيذ مهمات تصفية الإرهابيين، واستعادة السلام والبنية التحتية" , وأشار لافروف إلى أن الرئيس الروسي خلال مشاركته في مناقشات "نادي فالداي" الدولي في سوتشي جنوب روسيا يوم الخميس "اقترح علينا بأن نبدأ اليوم بالتفكير في خطة على غرار "خطة مارشال" لإعادة إعمار سوريا" , وتابع من غير السهل أن يتعزز تعاوننا في المجال التجاري الاقتصادي وفي المجال الإنساني، بينما تستمر الحرب في سوريا. لكننا نقوم بذلك، وسنبذل كل ما بوسعنا لكي ندعم الشعب السوري في هذه المرحلة الصعبة , و"خطة مارشال" هي برنامج لإعادة إعمار أوروبا الغربية بعد الحرب العالمية الثانية، قدمه في عام 1947 وزير الخارجية الأمريكي آنذاك جورج مارشال. وبدأ تنفيذ الخطة في نيسان عام 1948 , وشمل البرنامج 17 دولة أوروبية، وكانت الخطة تستهدف إحياء الاقتصاد، وإزالة القيود أمام التجارة، وتحديث القدرات الصناعة في القارة الأوروبية.
 
وقال الوزير الروسي : "يجب تصفية الإرهابيين حتى النهاية. وفي الوقت الذي ينخرط فيه شركاؤنا الغربيون في محاربة الإرهاب بالأقوال فقط ، فإننا عازمون على مواصلة العمل حتى النهاية" , وبشأن نتائج المحادثات الثلاثية، قال لافروف إن الاطراف الثلاثة اتفقت على تكثيف محاربة الإرهاب بلا هوادة، بموازاة حل المسائل المتعلقة بتحسين الوضع الإنساني، واستعادة نظام وقف إطلاق النار، وإطلاق مفاوضات السلام بلا تباطؤ ودون أي شروط مسبقة , ورحب لافروف بإعلان المعلم عن استعداد وفد حكومة الأسد للتوجه إلى جنيف ولو غدا للمشاركة في مفاوضات تجري برعاية الأمم المتحدة , وشدد قائلا: "إننا متفقون حول عدم وجود أي بديل لتسوية الصراع في سوريا بالوسائل السياسية الدبلوماسية. إننا ندعم عزم القيادة السورية على مواصلة العملية السياسية" , وأشار الوزير الروسي إلى دعوة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للمعارضة المعتدلة في سوريا، عندما دعاهم إلى الانسحاب من مواقع الإرهابيين وحذرهم من أنهم، في حال عدم الإقدام على هذه الخطوة، سيتحولون إلى أهداف مشروعة.
 
وأوضح لافروف قائلا : "نظرا لعدم وجود أي دلائل على نية المعارضة المعتدلة في حلب الشرقية، التنصل من "جبهة النصرة"، فقد حان الوقت لتطبيق هذا المنطق الذي اقترحه جون كيري عمليا" , وأعاد لافروف إلى الأذهان أن الفصل بين الإرهابيين والمعتدلين في حلب، كان حجر الأساس للاتفاقات التي أقرها مع كيري في جنيف يوم 9 أيلول الماضي، إذ أخذ الأمريكيون، وفق تلك الاتفاقات، على عاتقهم الالتزام بتنظيم تنصل المعارضة من "جبهة النصرة" في غضون أسبوع، شريطة وقف القصف على حلب وتابع أن الأمريكيين لم يفعلوا شيئا للوفاء بهذا التعهد، وكانت واشنطن هي من خرقت وقف إطلاق النار بشن غارات على مواقع جيش الأسد في دير الزور يوم 17 أيلول الماضي 
 
وذكّر لافروف بأن الطيران الروسي وطيران النظام لم يوجه أي ضربات إلى حلب منذ 10 أيام، لكن عملية الفصل لم تبدأ كما لم تجر حتى الآن عملية إجلاء المرضى والمصابين من أحياء حلب الشرقية، بل قام المسلحون بإغلاق كافة المخارج من تلك الأحياء، لمنع المدنيين من الخروج , وشدد لافروف على أنه لم يعد يتوقع أن يتم إحراز أي تقدم فيما يخص الفصل بين الإرهابيين والمعتدلين، قريبا على الأقل , وأقر لافروف بأن عمليات محاربة الإرهاب في حلب تأتي بمخاطر كبيرة على السكان المدنيين، لكنه أشار إلى أن المدنيين في الموصل يواجهون نفس القضايا في إطار معركة تحرير المدينة. وذكر بأن التحالف الدولي يدعو المدنيين في الموصل إلى مغادرة منازلهم مع اقترب خط الجبهة، وشدد بهذا الصدد على ضرورة خروج المدنيين من أحياء حلب الشرقية أيضا.
 
من جانبه قال وزير خارجية النظام أن معركة تحرير الموصل موازية لتحرير حلب , ونفى المعلم وجود أي اتصالات بين حكومة الأسد والتحالف الدولي بقيادة واشنطن لمحاربة الإرهابيين، وشكك في ما أعلنته واشنطن عن نيتها إطلاق معركة تحرير الرقة السورية في غضون أسابيع , واستدرك قائلا: "لا أحد في سوريا يصدق فيما يقال عن تحرير الرقة في غضون عدة أسابيع" , واعتبر المعلم أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن خلال عمله في المنطقة منذ عامين، لم يقم بمكافحة إرهاب "داعش"، بل كان يستهدف البنية التحتية للاقتصاد السوري ومؤخرا دمر عددا من الجسور الهامة على نهر الفرات. واعتبر أن الأمريكيين يريدون سحب "داعش" من الموصل إلى الرقة.
 
وأضاف أن هناك تنسيقا حقيقيا بين العسكريين الروس وقوات الأسد لمعالجة قضية تسرب الإرهابيين من الموصل إلى الأراضي السورية , وشدد المعلم على أن الحملات الإعلامية ضد روسيا والنظام لن تثني العسكريين من الجانبين عن "مواصلة ومضاعفة الجهود من أجل مكافحة الإرهاب، وتحرير حلب من الإرهابيين، وإعادة توحيد المدينة، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية مراعاة الجانب الإنساني" , وأشار إلى الهدنة التي سبق للطرفين أن أعلناها في حلب، وشدد على أنه كان واضحا للجميع كيف جرى خرق الهدنة ومنع المدنيين والجرحى الخروج من شرق حلب , وأكد المعلم استعداد النظام لإعلان هدنة جديدة في حلب، شريطة تلقي ضمانات على تنفيذ عمليات إجلاء المرضى والمصابين وتنظيم خروج المدنيين من المدينة.
 
بدوره قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الأطراف الثلاثة أكدت تمسكها بتسوية الأزمة السورية بالوسائل السلمية، وأن الشعب السوري هو من يجب أن يقرر مصيره بنفسه , وأضاف أن طهران ترحب باستعداد حكومة الأسد لاستئناف المفاوضات السلمية مع المعارضة على أساس القرار الدولي رقم 2254 , ودعا إلى تضافر جهود المجتمع الدولي في محاربة لإرهاب، وذكر بأن طهران كانت تؤكد دائما أن الإرهاب لن يكتفي بسوريا، بل سينشر جرائمه في العالم أجمع , ولفت ظريف إلى أن عملية تحرير الموصل من تنظيم "داعش" يجب أن تضمن عدم انتقال الإرهابيين إلى سوريا، مؤكدا أن "الإرهاب لا يخدم مصالح أحد وعلى المدى البعيد ستعض هذه الجماعات الإرهابية اليد التي دعمتها".

  • النظام يستأنف هجومه على درعا والثوار يقتلون ويأسرون عدداً من عناصره

  • مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق بأغلبية ساحقة على فرض عقوبات جديدة ضد روسيا

  • قوات الأسد وإيران تحقق هدفها بالوصول للحدود العراقية وواشنطن تشيد بروسيا

  • ماورير : لا مشروع مارشال لسورية دون توافق سياسي والحد الأدنى من الاستقرار

  • الطيران الروسي يساند قوات الأسد وإيران ويقصف فصائل الثوار بالبادية السورية

  • تعليقات الفيس بوك