الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

شتاينماير : خيبة الأمل وانعدام الثقة بين أمريكا وروسيا تذكرنا بالأيام الخوالي

استبعد وزير الخارجية الألماني فرانك - فالتر شتاينماير احتمال اندلاع حرب عالمية ثالثة بسبب سوريا ورفض المتاجرة بفكرة أن العالم يشهد حاليا عودة "الحرب الباردة" , وقال شتاينماير، في حديث لصحيفة "ماركيشيه ألغيماينيه تسايتونغ"، نشر الاثنين : "إن انعدام الثقة بين الولايات المتحدة وروسيا وخيبة أمل إحداهما بالأخرى تذكرنا بالأيام الخوالي" , وشدد في الوقت نفسه على أن المقارنة بين الأمرين تنطوي على رؤية مبسطة للأوضاع، موضحا أن العالم حاليا أكثر تعقيدا ويصعب أكثر التنبؤ به ولا يقسم إلى حلفاء روسيا أو الولايات المتحدة فقط، كما كانت الحالة خلال الحرب الباردة. 
 
وأضاف: "نشاهد ذلك في الشرق الأوسط، حيث لم يعد اللاعبون الإقليميون حلفاء موسكو أو واشنطن، إنما يسعون إلى تحقيق مصالحهم الخاصة" , كما شدد شتايماير على أنه لا يرى احتمالا لتحول الحرب في سوريا إلى حرب عالمية، قائلا: "لا، رأيي مختلف" , وفي تصريح سابق أبدى شتاينماير، معارضته لفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد روسيا على خلفية الوضع في مدينة حلب السورية , وفي مقابلة مع قناة ARD التلفزيونية الألمانية، قال شتاينماير : "أخشى أن العودة إلى قرارات تم اتخاذها في نزاعات أخرى، أي إلى العقوبات، لن تساعد على منع وقوع الكارثة الإنسانية في الحالة السورية".
 
وأوضح أن "تأثير العقوبات آجل جدا وهي لن تعجل بفتح الممر الإنساني (في حلب)، بل على عكس من ذلك فإنها قد تسد نافذة إمكانية المفاوضات التي نحتاج إليها" , ولم تتمخض قمة الاتحاد الأوروبي عن فرض عقوبات ضد موسكو ودمشق بسبب الوضع في سوريا، يوم الجمعة الماضي , وكان مارتن شولتز، رئيس البرلمان الأوروبي، أعلن قبل انعقاد القمة عن عدم وجود موقف موحد بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فيما يخص ضرورة فرض عقوبات جديدة على موسكو.
 
ويوم الخميس الماضي طالب شتاينماير , البرلمان الألماني "بوندستاج" بالموافقة على مد وتوسيع مهمة القوات الألمانية المشاركة العسكرية الألمانية في الحرب على تنظيم "داعش" وقال شتاينماير في برلين إن التهديد الأمني الذي يمثله التنظيم وصل في الفترة الأخيرة إلى أوروبا - ولا بد من مواجهة هذا التهديد الإرهابي الذي يمثله التنظيم. وأضاف شتاينماير قائلا: "الأمر لا يقتصر فقط على الوسائل العسكرية  ... لكن مواجهة التنظيم لا يمكن أن تتم بدونها".
 
ومن المقرر أن ينضم إلى القوات الألمانية المشاركة في المهمة، وهي عدد من طائرات الاستطلاع "تورنادو" وطائرة للتزود بالوقود جوا وسفينة حربية ألمانية، مع بداية تشرين ثانب المقبل عدد من الجنود الألمان للعمل ضمن قوات حلف شمال الأطلسي "ناتو" للعمل على طائرات الاستطلاع "إيواكس" الألمانية لدعم الغارات الجوية على مواقع التنظيم في كل من سورية والعراق. ويصوت البوندستاج على مواصلة هذه المهمة العسكرية خلال تشرين ثاني المقبل، الأمر الذي يعد محسوما بالموافقة نظرا لأغلبية أصوات الائتلاف الحاكم في البوندستاج.

  • المعارضة تحاول توحيد موقفها من الأسد وروسيا تنتظر ضم "الجزء الوطني"

  • ديل بونتي : جمعنا أدلة تكفي لإدانة بشار الأسد بجرائم حرب وروسيا تعرقل العدالة

  • منظمات حقوقية تتهم قوات الأسد وروسيا بقصف 25 منشأة طبية بمحافظة إدلب

  • ملتقى الأدباء والكتاب السوريين يقيم أمسية قصصية بمنظمة جسور الأمل بأورفا

  • مدير الـ CIA يصف الأدلة على كيماوي الأسد بأنها دامغة وروسيا تعتبرها باطلة

  • تعليقات الفيس بوك