الاخبار
لافروف يقول إنه بدأ يلاحظ نزعة إيجابية في صفوف المعارضة السورية باتجاه الحوار مع حكومة الأسد لتسوية الأزمة واشنطن تدعو جميع الأطراف الفاعلة في سورية للضغط على نظام الأسد وإقناعه بالانضمام للهدنة الثابتة تركيا تكشف تفاصيل المناقشات حول خريطة التواجد العسكري الأجنبي في سورية لتطبيق اتفاقية مناطق تخفيف التوتر وزير الخارجية القطري ينفي رسمياً أن تكون بلاده قد قدمت دعماً لجبهة النصرة في سورية تعلن استراليا عن استئناف ضرباتها الجوية في سورية ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية موسكو تتهم واشنطن بعدم إبلاغها بأنها ستسقط الطائرة وتطالب القيادة الأمريكية بتحقيق معمق في سلوك عسكرييها وزارة الدفاع الروسية تعلن تعليق قناة الاتصال التي أقامتها مع نظيرتها الأميركية لمنع حوادث اصطدام جوية في سورية الولايات المتحدة تعلن أن طياريها لن يترددوا في الدفاع عن أنفسهم مواجهةب أية تهديدات روسية في الأجواء السورية
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

34 شهيداً من مقاتلي الجيش السوري الحر في تفجير تبناه "داعش" بمعبر أطمه

ارتفعت حصيلة التفجير الإرهابي الذي استهدف عناصر الجيش السوري الحر عند معبر أطمة القريب من مخيم للاجئين على الحدود بين سوريا وتركيا، ، إلى 34 شهيدا وأكثر من 50 جريحا , وقال شهود عيان أن التفجير هز منطقة معبر أطمة الحدودي في ريف ادلب , وأفادت وكالة "الأناضول" للأنباء التركية التي اوردت الخبر أن سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت أثناء تبادل عناصر الجيش السوري الحر نوبة الحراسة في محيط مخيم أطمه ، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 عنصرًا في حصيلة أولية، وإصابة عشرات آخرين بجراح معظمها خطيرة , وأفادت مصادر في المعارضة السورية بأن هشام خليفة أحد المسؤولين في حركة أحرار الشام ، وخالد السيد رئيس مجلس القضاء الأعلى في حلب، وحمد الفرج النائب العام لمجلس القضاء الأعلى في حلب، قضوا في التفجير، وقال شهود إن انفجار قنبلة عند معبر على الحدود السورية التركية أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل معظمهم من مقاتلي الفصائل وإصابة عشرات آخرين
 
وقال الشهود إن الهجوم استهدف عناصر من فصائل تقاتل تنظيم "داعش" بدعم من الجيش التركي في منطقة حدودية أخرى تقع في الشمالي الشرقي , وقع الانفجار على الجانب السوري من معبر أطمة غربي حلب. وتظهر صورة أرسلها شاهد من المنطقة يعتقد أنها بعد وقوع الانفجار جثثا غارقة في الدماء على الأرض , وقال الشاهد إن معظم الشهداء من فيلق الشام , وتدعم أنقرة مقاتلين سوريين ضمن عمليتها "درع الفرات" التي تستهدف تنظيم "داعش" والميليشيات الكردية إلى الشمال الشرقي بالإضافة إلى منطقة حدودية منفصلة , وقال سكان لرويترز إن المقاتلين يستخدمون المعبر أيضا لإجلاء المقاتلين المصابين , وقال شاهد ومسؤول بالمعارضة إن من بين ضحايا تفجير أطمة مسؤولين مدنيين وقادة عسكريين في فصائل الثورة السورية
 
 ودانت الحكومة التركية تفجير معبر أطمة على لسان نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش , الذي وصف الهجوم على مخيم أطمة للنازحين قرب الحدود السورية التركية، بـ"البربري"، مؤكداً وأضاف "إذا كان الهجوم إستهدف مخيم النازحين فإن منفذيه ارتكبو جريمة ضد الإنسانية , سكان المخيم هم أناس أجبروا على ترك منازلهم، وأبعدوا عن حياتهم الطبيعية، وسُلب مستقبلهم" , وأشار المسؤول التركي أنه ليس على إطلاع تام على تفاصيل الحادث، إلا أن معلومات وردته بوقوع انفجار في مخيم أطمة، معرباً عن أمله في أن لا يكون الانفجار قد خلف عددا كبيرا من الضحايا , وعبر قورتولموش عن أسفه حيال الأضرار الكبيرة التي طالت مناطق عديدة جراء الحروب بالوكالة، والحروب الداخلية المتواصلة منذ فترة طويلة، وحالة عدم الاستقرار السياسي في كل من سوريا والعراق , ولفت قورتولموش إلى أن كل المخيمات في العالم تكون محمية، وأن أسباب الانفجار ستتضح مع ظهور تفاصيله، مؤكداً أن حكومة بلاده ستُبدي الرد الفعل اللازم حيال الهجوم
 
وفي وقت لاحق، تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي، الهجوم الانتحاري، في بيان نشره عبر الموقع الإلكتروني لوكالة "أعماق" التابعة له , كما تداول البيان مواقع وحسابات موالية له , وأورد في بيانه "وفق الله جندي الخلافة.. من الانغماس وسط تجمع كبير" لفصائل قال انها مدعومة "اميركيا" كانت تستعد لـ"الدخول لقتال الدولة الاسلامية" , واضاف "فجر الاستشهادي سيارته المفخخة فيهم"، لافتا إلى أن قياديين من حركة احرار الشام الاسلامية في عداد القتلى , وتبنى تنظيم "داعش" منتصف آب الماضي تفجيرا انتحاريا استهدف مقاتلي الجيش السوري الحر عند معبر أطمة اوقع 32 قتيلا , وينضوي المقاتلون الذين استهدفهم التفجير في اطار فصائل معارضة تدعمها انقرة , وينفذ الجيش التركي منذ 24 آب عملية برية غير مسبوقة باسم "درع الفرات" في شمال سوريا دعما لهذه الفصائل، أعلن أن هدفها طرد المتطرفين من المناطق الحدودية
 
وتعد محافظة إدلب السورية حيث يقع معبر أطمة أحد معاقل الثوار الذين يخوضون غمار حرب متعددة الأطراف منذ أكثر من خمسة أعوام , ويستهدف تنظيم "داعش" في الآونة الأخيرة قيادات بالحكومة السورية المؤقتة , وسبق له أن تبنى تفجيرا وقع يوم 22 أيلول بمدينة انخل في محافظة درعا، وأسفر عن استشهاد 12 شخصا بينهم وزير الإدارة المحلية في الحكومة المؤقتة يعقوب العمار، إذ وقع الهجوم خلال افتتاح مخفر للشرطة المحلية في مدينة انخل , يذكر أن أكثر من ثمانين شخصا سقطوا بين شهيد وجريح بتفجير انتحاري استهدف يوم 14 آب الماضي حافلة في معبر أطمة  كانت تقل مقاتلين من من فصائل الثورة المسلحة ينتمون لفصيلي "الفوج الأول" و"صقور الجبل" التابعين للجيش السوري الحر، وقد بلغت حصيلة التفجير 35 شهيدا من العسكريين والمدنيين.

  • دنفورد لا يرى تأثيراً لأزمة الخليج على محاربة "داعش" وأحرار الشام تشيد بقطر

  • الجيش الأمريكي يُسقط طائرة إيرانية مسيرة هددت القوات التي يدعمها في التنف

  • عناصر "داعش" يتظاهرون أنهم مدنيون بالرقة ويطلقون النار على من يحاول الفرار

  • القضاء الفرنسي يقرر التحقيق بتمويل شركة "لافارج" لتنظيم "داعش" في سورية

  • الجيش السوري الحر ينفي وصول قوات الأسد وميليشيات إيران للحدود العراقية

  • تعليقات الفيس بوك