الاخبار
لافروف يقول إنه بدأ يلاحظ نزعة إيجابية في صفوف المعارضة السورية باتجاه الحوار مع حكومة الأسد لتسوية الأزمة واشنطن تدعو جميع الأطراف الفاعلة في سورية للضغط على نظام الأسد وإقناعه بالانضمام للهدنة الثابتة تركيا تكشف تفاصيل المناقشات حول خريطة التواجد العسكري الأجنبي في سورية لتطبيق اتفاقية مناطق تخفيف التوتر وزير الخارجية القطري ينفي رسمياً أن تكون بلاده قد قدمت دعماً لجبهة النصرة في سورية تعلن استراليا عن استئناف ضرباتها الجوية في سورية ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية موسكو تتهم واشنطن بعدم إبلاغها بأنها ستسقط الطائرة وتطالب القيادة الأمريكية بتحقيق معمق في سلوك عسكرييها وزارة الدفاع الروسية تعلن تعليق قناة الاتصال التي أقامتها مع نظيرتها الأميركية لمنع حوادث اصطدام جوية في سورية الولايات المتحدة تعلن أن طياريها لن يترددوا في الدفاع عن أنفسهم مواجهةب أية تهديدات روسية في الأجواء السورية
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الاجتماع الطارئ للجامعة العربية يدعو لوقف اطلاق النار لإيصال الإغاثة إلى حلب

عقدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة أمس، اجتماعها غير العادي على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة تونس لبحث الأوضاع الإنسانية المتدهورة في مدينة حلب السورية، بناء على طلب الكويت , وطالب الأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، بوقف اطلاق نار عاجل في حلب لإيصال المساعدات الإنسانية للسكان المحاصرين من قبل قوات النظام في الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة , وقال ابو الغيط، في كلمة افتتاح الجلسة الطارئة يتعين العمل بصورة عاجلة لإقرار وقف إطلاق النار في حلي وفِي عموم سوريا من جل إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية للسكان المحاصرين , وأضاف علينا العمل من أجل تفادي وقوع أزمة إنسانية مروعة تفوق في ضراوتها ما جرى من مجازر 
 
 وقال أبو الغيط "لايخفي أن هناك أطرافا دولية وإقليمية متورطة في هذا الهجوم الوحشي على المدينة وينبغي أن تتحمل هذه الأطراف مسئوليتها ازاء الخروقات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني التي ارتكبت خلال الأيام الماضية من قصف متعمد وممنهج للمستشفيات آخرها قصف المستشفي الرئيسي في حلب بالأمس للمرة الثالثة في أسبوع واحد"، مشيرا إلى ما تشهده المدينة من قصف للمستشفيات إلى فرض للحصار علي السكان واستهداف للمدنيين بشكل عشوائي وواسع النطاق , وأضاف إن "لا يمكن في هذا المقام منذ انهيار ترتيبات الهدنة في التاسع عشر من ايلول الماضي إلا أن نسمي الأشياء بمسمياتها، ما يجري في هذه المدينة العريقة منذ انهيار ترتيبات الهدنة في 19 أيلول الماضي هو مذبحة بالمعنى الحرفي" , وأضاف "يتعين العمل بصورة عاجلة لإقرار وقف اطلاق النار في حلب وفي عموم سورية من اجل إدخال المساعدات الإنسانية والاغاثية للسكان المحاصرين"
 
من جانبه، قال أحمد البكر مندوب الكويت لدى جامعة الدول العربية، الذي طلبت بلاده عقد هذا الاجتماع، "إن المأساة التي يتعرض لها الشعب السوري خاصة في مدينة حلب التي تعرضت مؤخرا لكارثة إنسانية، لم يشهد لها التاريخ مثيلا منذ الحرب العالمية الثانية" , وأضاف " أن حلب شهدت أبشع ممارسات تمثلت في استخدام أنواع جديدة من الأسلحة الثقيلة المحرم استخدامها، ولم يسلم من هذا الاعتداء الهمجي لا المدارس ولا المستشفيات أو دور العبادة بل كل مقومات الحياة، ولم يميز هذا القصف بين المدنيين العزل والمسلحين، ووصل تفاقم الوضع لتعمد قصف قوافل الإغاثة الإنسانية". وعد البكر أن ما يحدث اليوم من مجازر لا يمثل فقط جريمة ضد الإنسانية وانتهاكا صارخا للمعاهدات الدولية، والقانون الدولي الذي يعرض المشاركين للعدالة الدولية، بل يمثل أيضا انتهاكا لكل الأديان السماوية والمبادئ الإنسانية.وقال إن دور الكويت كمركز للعمل الإنساني، وإدراكا منها لفداحة الوضع في حلب دعت لهذا الاجتماع لخلق وضع ضاغط على المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لدفعها إلى ممارسة دور أكثر فاعلية لوضع حد لمعاناة الشعب السوري، مشيرا إلى أن بلاده استضافت ثلاثة مؤتمرات لمعالجة الأوضاع الإنسانية في سورية.
 
وأضاف البكر قائلاً "إن اجتماعنا يوجه صرخة للمجتمع الدولي لوقف معاناة الشعب السوري".. معربا عن تطلعه في أن يقوم الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط بمخاطبة بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي لوقف هذه الانتهاكات، ودعوة المجموعة العربية في نيويورك للتحرك في هذا الشأن , من جهته، أكد السفير نجيب المنيف مندوب تونس لدى جامعة الدول العربية ضرورة تعزيز دور الجامعة العربية في الأزمة السورية وفي الجهود الرامية لتحقيق الحل السياسي , من جهته أعرب جمعه مبارك الجنيبي مندوب دولة الإمارات العربية المتحدة عن قلقها البالغ نتيجة التصعيد العسكري في مدينة حلب والقصف الوحشي غير المبرر للمدنيين الأبرياء، عبر الاستهداف العشوائي للمدنيين، والذي أدى لسقوط المئات من القتلى والجرحى الذين لا ذنب لهم غير أنهم يريدون الحياة الآمنة الكريمة.
 
وفي شان متصل وجهت منظمة التعاون الإسلامي الدعوة إلى الدول الأعضاء لحضور الاجتماع الطارئ للجنة التنفيذية على مستوى المندوبين في مقر الأمانة العامة في مدينة جدة يوم الأحد المقبل لبحث الأوضاع الإنسانية المتدهورة في مدينة حلب بسورية , وأوضحت المنظمة في بيان لها أمس، أنها تلقت طلبا من الكويت رئيس الدورة الثانية والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي لعقد هذا الاجتماع، ومن المقرر أن يصدر في نهاية أعمال الاجتماع بيان ختامي , يشار إلى أن اللجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي تتألف من ترويكا القمة الإسلامية وهي مصر وتركيا وغامبيا، وترويكا وزراء الخارجية وهي السعودية والكويت وأوزباكستان ، إضافة إلى الأمين العام للمنظمة.

  • لافروف يدعو تيلرسون إلى الالتزام الصارم باتفاقيات البلدين حول التسوية السورية

  • غوتيريس يدعو جميع القوات العسكرية لبذل ما بوسعها لحماية المدنيين في الرقة

  • عناصر "داعش" يتظاهرون أنهم مدنيون بالرقة ويطلقون النار على من يحاول الفرار

  • "كرم المصري" اُطلق عليه النار وأعتقل وواصل تصوير المشاهد الوحشية في حلب

  • هيئة الإغاثة الإنسانية التركية تقدم إفطار يومي لعشرات الآف الصائمين في سورية

  • تعليقات الفيس بوك