الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

"داعش" يتبنى التفجير الانتحاري في الحسكة الذي أوقع 32 قتيلاً و 100 مصاب

ارتفعت حصيلة ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف ليل الأثنين حفل زفاف في مدينة الحسكة إلى 32 شخصا على الاقل، وفق ما افاد مصدر طبي في المدينة لوكالة فرانس برس , وقال المصدر أن "حصيلة التفجير ارتفعت الى 32 شهيدا واكثر من مئة مصاب", وكانت حصيلة اولية افادت ليل الاثنين بمقتل 22 شخصا , وقالت الوكالة أن العملية استهدفت قاعة افراح قرب مدينة الحسكة خلال حفل زفاف احد افراد عائلة كردية معروفة ينضوي افرادها في احزاب كردية عدة ويشغل عدد منهم مناصب قيادية، وقال مراسل لفرانس برس الذي توجه الثلاثاء الى صالة أفراح السنابل القريبة التي استهدفها التفجير، أن الدماء تغطي المقاعد داخل القاعة , وقال ان أحذية نسائية ملطخة بالدماء لا تزال في القاعة وكذلك آلة تصوير , وغداة أنباء عن مقتله جراء التفجير، قالت الادارة الذاتية الكردية ان العريس ويدعى زرادشت فاطمي لا يزال على قيد الحياة. كما نجت عروسه ايضا.
 
وقال مسؤول اعلامي في الادارة الذاتية الكردية لفرانس برس إن العريس "عضو مكتب العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي" التابع للميليشيات الكردية التي تشرف على الادارة الذاتية الكردية , بينما أكدت مصادر محلية أن العريس قائد ميداني في الميليشيات الكردية , وكان متواجداً في القاعة قيادي كبير وعدد من مسؤولي وكوادر الميليشيات والإدارة الذاتية الكردية , وأضافت أن التفجير وقع في قرية تل طويل بين حاجزي دوار الصباغ والقرميد التابعين لميليشا "وحدات حماية الشعب"الكردية على أطراف مدينة الحسكة في بداية الطريق المؤدي إلى مدينة القامشلي , وأكدت أن عدداً من العربات العسكرية كانت متوقفة أمام القاعة وأن حصيلة التفجير ارتفعت إلى 32 قتيلاً بينم عدد كبير من العسكريين وأكثر من 100 مصاب 16 منهم في حالات حرجة. 
 
ولم يتأخر تنظيم "داعش" عن الإعلان عن تبني العملية عبر وكالة "اعماق" التابعة له , التي قالت أن "انغماسيا هاجم تجمعا لمسلحي الـ بي كي كي (حزب العمال الكردستاني) بسلاح رشاش وبسترة ناسفة في اطراف مدينة الحسكة"، من دون اي اشارة إلى حفل الزفاف , وأكد مصدر في الميليشيات الكردية التي تسيطر بشكل شبه كامل على مدينة الحسكة فيما ينحصر وجود قوات النظام في المؤسسات الحكومية في وسط المدينة , أن التفجير نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا , وتعرضت مدينة الحسكة لتفجيرات عدة في السابق , وقبل شهرين شهدت المدينة اشتباكات بين الميليشيات الموالية والمتحالفة للنظام ولجأت قوات الأسد لإستخدام الطيران الحربي لأول مرة ضد الميليشيات الكردية التي استولت على عدد من المباني والمقرات الحكومية 
 
فيما أكدت مصادر محلية في الحسكة أن ميليشيات الأسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "PYD" قامت قبل يومين  بتسليم غالبية المقرات التي سيطرت عليها إلى قوات الأسد، في خطوة تدل على مدى التنسيق بينهما وأن المعارك التي دارت خلال شهر آب الماضي كانت بهدف الضغط لحصول الميليشيات على امتيازات أكبر , ونشرت قناة أورينت  نسخة من الاتفاق الموقع بين قيادة العلاقات العامة لميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية والنظام حول تسليم مباني الكليات الجامعية إلى رئاسة جامعة الفرات، وبحسب الاتفاق ستخرج القوات الأمنية "الآسايش" من مباني الكليات الجامعية، وإزالة جميع المظاهر والعناصر المسلحة من مداخل الكليات، والاكتفاء بالحرس المدني التابع للنظام , وقال عضو في مجلس محافظة الحسكة، إن "وحدات حماية الشعب سلمت دوائر (المصرف التجاري، ومديرية السياحة، ومعهد الصم والبكم) إلى حكومة الأسد".

  • طيران التحالف ينفذ 250 غارة في أسبوع ضد "داعش" وتزايد الضحايا المدنيين

  • قرار تنظيم "داعش" فرض التجنيد الإجباري يجبر الشباب على الفرار من دير الزور

  • نتنياهو يؤكد أن إيران تقوم بتوسيع نفوذها الإقليمي في سورية بعد خروج "داعش"

  • البنك المركزي العراقي يعلن أن تنظيم "داعش" استولى على 835 مليون دولار

  • الظروف القاسية تجبر عائلات بمخيم الركبان للنزوح بإتجاه مناطق النظام و"داعش"

  • تعليقات الفيس بوك