الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الثوار يتصدون لهجوم قوات الأسد وحلفاءه رغم الغارات الجوية المكثفة على حلب

واصل طيران الأسد الحربي والطيران الروسي شنه لعدة غارات على أحياء حلب الشرقية موقعاً عدد من الإصابات بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا في المباني والبنية التحتية , وأضافت مصادر محلية أن الغارات طالت أحياء بستان القصر والسكري والفردوس وقاضي عسكر والميسر , وتعرضت مدينة دارة عزة وبلدة كفرناها غربي حلب لقصف جوي وأسفر عن إصابة عدد من المدنيين، وألحق أضرارا بأجزاء من مخبز كفر ناها , وفي الريف الشمالي، نفذ الطيران الحربي غارات على بلدة عندان ومخيم حندرات شمال حلب، وتزامن مع قصف مدفعي شنته قوات الأسد على مواقع الثوار في المخيم، ما أجبرهم على الانسحاب منه , وأعلن الثوار استهدافهم مواقعاً لقوات الأسد على جبهة مشروع ٣٠٠٠ شقة بصاروخ "كونكورس" ما أدى إلى تدميرها , وقالت مصادر ميدانية أمس أن انفجاراً مدوياً سُمع في حلب القديمة ناجم عن تفجير الثوار لنفق تحت موقع لقوات الأسد وميليشياته , وخاضت فصائل الثوار اشتباكات عنيفة في تصديها للقوات المهاجمة 
 
 وشهدت الأحياء المحررة في مدينة حلب أمس تراجعاً ملحوظاً في حدة القصف الجوي من قبل طيران الأسد والطيران الروسي، حيث لم يوثق سقوط أي شهداء او جرحى , وسط تخوف من عودة حملة جديدة من القصف الوحشي ,  وحذرت المعارضة السورية من ارتكاب النظام إبادة جماعية في حلب , وقالت فصائل الثوار انها تصدت لهجوم النظام البري واسع النطاق الذي بدأ أول من أمس بهدف استعادة المدينة تحت غطاء جوي روسي , وقال مسؤولون في قوات الثورة السورية إن جيش النظام اشتبك مع الثوار على عدة جبهات بحلب , وذكر مسؤول كبير بالمعارضة أن قوات الأسد تتشد عناصرها أيضا استعدادا فيما يبدو للمزيد من الهجمات البرية على مناطق بوسط حلب , وقال مقاتل من الجبهة الشامية في تسجيل صوتي أرسل إلى رويترز "بالسويقة صار له من الساعة 5 في اشتباكات والجيش متقدم شوية صغيرة والشباب هلأ يردوه بإذن الله" , وقال مسؤول آخر إن قوات النظام تهاجم أيضا منطقة مخيم حندرات الواقعة على بعد كيلومترات 
 
فيما أكّدت مصادر في فصائل الثورة السورية المسلّحة إفشال محاولة قوات النظام  وميليشيات تؤازره، من دخول المناطق التي تُسيطر عليها المعارضة السورية في شرق حلب، في الوقت الذي أعلنت فيه فصائل مسلّحة تمكّنها من السيطرة على بلدان في محافظة حماة بعد فتح جبهة موازية للتخفيف عن جبهات حلب , وقالت مصادر عسكرية  إن قوات النظام تدعمها ميليشيات عراقية ولبنانية فشلت في التقدّم في الأحياء المحررة ، على الرغم من القصف الجوي الكثيف التي رافقت هحوم هذه القوات، واضطرت لإلغاء الهجوم البري الذي شنّته من أربعة جهات، وعادت بعد أن تكبّدت خسائر في الأرواح والعتاد , وأوضحت المصادر أن المعارضة المسلّحة شرقي حلب "مُستحكمة في مواقع استراتيجية، ومُجهّزة لخوض حرب شوارع، ستكون مُكلفة جداً للنظام السوري والميليشيات التي تُحارب معه، وما يُقلقها هو استهداف المدنيين بالغارات الجوية" , ويأتي هذا الهجوم البري عقب أسبوع من الغارات الجوية لطيران النظام والمقاتلات الروسية المتواصلة على القسم الشرقي من المدينة 
 
وكانت فصائل الثورة السورية قد اعلنت قبل يومين سيطرتها الكاملة على مخيم حندرات الاستراتيجي الواقع على تلة تطل على الطرق الرئيسة المؤدية إلى حلب، ويبعد عن المدينة بضعة كيلومترات، وذلك بعد استرداده لفترة وجيزة من قبل القوات النظامية المدعومة بالمليشيات الأجنبية والضربات الجوية الروسية، الأمر الذي أقر به جيش الأسد الذي واصل قصف المقاتلين بالمنطقة. وأكدت مصادر اعلامية أن استعادة فصائل الثوار مخيم حندرات جاءت بعد شن المقاتلين هجمات معاكسة عدة وعنيفة، ترافقت مع قصف مكثف من قبلها على تمركزات قوات النظام و"لواء القدس الفلسطيني" والمسلحين الموالين لها ,  وأشارت إلى اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين تمكنت على إثرها الفصائل من انتزاع السيطرة على المخيم، بعد أقل من 24 ساعة على سيطرة قوات النظام عليه، وأفادت بمعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف قوات الأسد , وذكرت المعارضة إن جيش النظام ومليشياته استخدموا أسلحة أقوى في محاولة لاسترداد المخيم الخاضع لسيطرة الثوار منذ سنوات. وقال قائد يدعي أبو الحسنين في غرفة عمليات حلب التي تضم الكتائب المقاتلة الرئيسة لصد هجوم الجيش "استعدنا المخيم لكن النظام أحرقه بالقنابل الفوسفورية...تمكنا من حمايته لكن القصف أحرق مركباتنا".
 
 وقال مسؤول كبير بالمعارضة لرويترز "المقاتلون يخوضون معارك شرسة لأنها معركة وجود" , وقال مقاتلو المعارضة إنهم استعادوا جزءا من المخيم أو كله وهو إدعاء نفاه قائد جماعة موالية لدمشق , وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعركة مستمرة , وتعد هذه المعركة الأكبر في حلب منذ إعلان جيش النظام يوم الخميس عن شن هجوم جديد لبسط سيطرته الكاملة على المدينة. ويستخدم الجيش ضربات جوية عنيفة أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص في شرق المدينة  , وقد يكون الهجوم على حلب أكبر معركة حتى الآن في الحرب التي يتصدى فيها الثوار لقوات الاسد وحلفائه في محافظات متفرقة من سورية , وذكر مسؤولون في المعارضة أن ضربات جوية عنيفة أصابت أربع مناطق على الأقل في شرق حلب  وإنهم يعتقدون أن طائرات روسية تنفذ أغلب الضربات. وأظهرت لقطات فيديو لمواقع الانفجارات حفرا عميقة وواسعة 
 
وحاصرت قوات الأسد وحلفاؤها ومن بينهم مقاتلون شيعة من إيران والعراق ولبنان المناطق المحررة شيئا فشيئا هذا العام وحققت هدفها بحصار المنطقة بالكامل هذا الصيف بدعم جوي مكثف من روسيا , وقال قائد ميليشيا عراقية مسلحة موالية للأسد في منطقة حلب لرويترز إن الهدف هو السيطرة على حلب بأكملها خلال أسبوع , وقال دبلوماسي غربي يوم الجمعة إن السبيل الوحيد لسيطرة الحكومة على المنطقة بسرعة هو تدميرها بالكامل "بطريقة فظيعة ووحشية ستترك آثارا لأجيال" , وقال مصدر عسكري تابع للنظام لرويترز إن العملية التي تم الإعلان عنها في وقت متأخر من مساء الخميس مستمرة وفقا للخطة الموضوعة. وأضاف أنها قد تستمر لفترة , ولدى سؤاله عن الأسلحة المستخدمة قال "يستخدم الجيش أسلحة تتناسب مع طبيعة الأهداف التي يتم ضربها للمجموعات الإرهابية وحسب نوع التحصينات" مثل الأنفاق والمخابئ و"تحديدا مقرات قيادة المجموعات".

  • المعارضة تحاول توحيد موقفها من الأسد وروسيا تنتظر ضم "الجزء الوطني"

  • وليد المعلم يؤكد أن مصر لديها "رغبة صادقة" في تعزيز العلاقات مع حكومة الأسد

  • تقرير لـ"رويترز" يكشف أساليب خداع نظام الأسد للمحققين وإخفاء المواد الكيماوية

  • "الأسد إلى الأبد"... من دمشق وحلب إلى شارلوتسفيل

  • تراجعت المطالبة برحيل الأسد... فتراجع الإرهاب

  • تعليقات الفيس بوك