الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

دعوة صينية لترك الشعب يقرر مصير ومستقبل سورية بإرادته

 في كلمة ألقاها بمؤتمرمعارضة «قوى التغيير الديمقراطي السلمي» في دمشق الذي دعى للحلول السياسية وطريق التغيير السلمي لتشيكل «خارطة طريق» تصلح مادة للحوار من أجل الخروج الآمن من الأزمة والتغيير الديمقراطي السلمي اعتبر المستشار السياسي في السفارة الصينية  أن الوضع في سورية يزداد حدة وخطورة حيث تستمر الاشتباكات العنيفة وتتعرض البنية التحتية لأضرار جسيمة ويشرد عدد كبير من المواطنين السوريين ما يؤدي إلى تدهور الأوضاع الإنسانية، لافتا إلى الانفجارين اللذين استهدفا مبنى الهيئة العامة لأركان الجيش والقوات المسلحة.
وأوضح بياو، أن الشعب الصيني يتابع باهتمام بالغ تطورات الوضع في سورية منذ بدء الأحداث آملاً إنهاءها بشكل سريع، معرباً عن أمله في تحقيق الأمن والاستقرار في سورية في أقرب وقت ممكن. وأوضح بياو، أن الصين ليست لها مصالح شخصية في المسألة السورية وظلت تقف موقفاً موضوعياً وعادلاً ومسؤولاً من هذه المسألة انطلاقاً من حماية المصالح الأساسية للشعب السوري، مشدداً على ضرورة ترك الشعب السوري يقرر مصير ومستقبل سورية بإرادته المستقلة ومواصلة التمسك بالحل السياسي للأزمة السورية كالاتجاه العام وصيانة مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية والالتزام بخطة أنان ذات النقاط الست وبيان اجتماع جنيف وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، معتبرا أن الأولوية الآن هي تحقيق وقف إطلاق النار وأعمال العنف وبدء العملية السياسية.
وقال: إن «الصين، بصفتها صديقاً لسورية، تشارك في عملية تسوية الأزمة السورية بموقف إيجابي وبناء، وتؤيد جميع الجهود التي تحظى بقبول واسع النطاق وتساهم في حل الأزمة حيث تدعم أن تلعب الأمم المتحدة والجامعة العربية دوراً مهماً، وقدمت كل التأييد والتعاون لأعمال المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية. كما تبذل جهوداً جبارة لدى الأطراف المعنية السورية بشكل متوازن وتولي بالغ الاهتمام لتخفيف معاناة الشعب السوري».
وأشار إلى أن الصين قدمت مساعدات إنسانية نقدية مقدارها مليونا دولار أميركي للشعب السوري عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر إضافة إلى مساعدات إنسانية عينية بقيمة 30 مليون يوان للاجئين السوريين في الأردن ولبنان. وتستعد لمواصلة تقديم ما في وسعها من المساعدات في المستقبل.
واعتبر أن هذا المؤتمر الذي يهدف إلى إيجاد حل للأزمة السورية يدل بذاته على أن أمل الحل السياسي ما زال موجوداً رغم صعوبات كبيرة، ويعكس بشكل كامل عزم وإرادة الأطراف المعنية السورية في رفض التدخل الخارجي ودعم الحل السلمي، داعياً المجتمع الدولي إلى التحلي بالصبر الكامل وحشد القوة ولعب دور إيجابي وبناء ومشترك لإيجاد حل عادل وسلمي وسليم للأزمة السورية.

  • نتنياهو لبوتين : إسرائيل ستتحرك منفردة لمنع التوسع العسكري الإيراني في سورية

  • أردوغان : لن نسمح أبداً لحزب العمال الكردستاني بـتأسيس دولة في شمال سورية

  • اجتماع الرياض يفشل بتوحيد المعارضة لرفض "منصة موسكو" بحث مصير الأسد

  • الأسد يصر على مواصلة الخيار العسكري ضد الشعب والثورة ويشكر روسيا وإيران

  • ميليشيات "الكردستاني" تعتقد أن القوات الأمريكية ستبقى لفترة طويلة في سورية

  • تعليقات الفيس بوك