الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

وزير الصحة الأردني يدعو الجهات المانحة لتقديم الدعم من أجل الوفاء بمتطلبات اللاجئين السوريين الصحية

قال وزير الصحة الدكتور عبد اللطيف وريكات ان الدعم، الذي يتلقاه الاردن على الصعيد الصحي في مواجهة تدفق اللاجئين السوريين، يشكل جزءا يسيرا من احتياجاته الفعلية في ظل تزايد اعداد اللاجئين السوريين.


واضاف وريكات، خلال لقائه أمس في مبنى الوزارة منسق الشؤون الصحية بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الدكتور نايجل بيرسون، ان مستشفيات الوزارة ومراكزها الصحية في شمال المملكة تواجه ضغطا شديدا، اذ يراجعها يوميا ما يزيد على 15 الف لاجئ سوري يعانون من مشكلات صحية مختلفة.
وبين ان مستشفى النسائية والتوليد في المفرق وحده اجرى منذ بداية العام 320 حالة ولادة طبيعية و110 قيصرية، فضلا عن علاج 22 مريض بالثلاسيميا، وتخصيص 20 وحدة غسل كلى تشغل بالكامل على مدار الساعة من اللاجئين في محافظتي اربد والمفرق.
واشار الى ضرورة تنظيم الجهود التي تبذلها الهيئات والمنظمات والتنسيق معها من خلال مرجعية الوزارة من اجل التعاون الفاعل وتوجيه الامكانات جميعها، وخلق حالة من التكامل ازاء الازمة المتفاقمة والتي ربما تطول.
واكد وريكات ان الخطة الاستراتيجية لاستجابة القطاع الصحي الاردني للأزمة التي وضعت بالتعاون مع المفوضية تشكل اطارا عاما، ولا بد ان تنبثق عنها خطة عمل واضحة المعالم تحدد الادوار والمهام والدعم اللازم لتلبية احتياجات الاردن الصحية في ظل الازمة .
وتهدف الاستراتيجية الى تنظيم عمل القطاعات الصحية المختلفة وتوجيه الدعم المقدم من الجهات المانحة والهيئات والمنظمات الوطنية والدولية للاستجابة لحاجات اللاجئين وتعزيز قدرات الوزارة للتعامل مع الازمات والطوارئ وضمان استمرار حصول المواطن الاردني على الخدمات الصحية بكفاءة وجودة عالية وعدم تأثرها سلبا نتيجة الضغط على الخدمات الصحية .
وتهدف الاستراتيجية كذلك، الى تقديم خدمات رعاية صحية كفؤة للاجئين.
ودعا وريكات الجهات المانحة والشركاء من الهيئات والمنظمات الى تقديم الدعم الكافي للمساعدة في تنفيذ هذه الاستراتيجية.
من جهته، قال بيرسون ان النظام الصحي الاردني يستجيب لأزمة اللاجئين السوريين بشكل لافت. لافتا الى ان  استمرار استجابته، خاصة على الصعيد الصحي "يتطلب دعم الهيئات والمنظمات والدول المانحة بشكل عاجل".
واشار الى زيارات ميدانية قامت بها المفوضية وخاصة في شمال المملكة حيث التواجد الكبير للاجئين السوريين اظهرت الحاجة الماسة والعاجلة لتطوير بنك الدم في مستشفى المفرق، لمواجهة الطلب المتزايد على الدم، حيث تم شراء معدات بقيمة 100 الف دينار لتعزيز قدرات البنك، وسيتم تباعا تعزيز قدرات بنوك الدم في مستشفيات الشمال.
واضاف انه تم تحديد احتياجات طارئة في مستشفى الرمثا، ابرزها تطوير قسم الاسعاف والطوارئ وتعزيزه بسيارات اسعاف وتعزيز مستشفيي المفرق والرمثا بوحدات غسل كلى وتطوير قسم النسائية والتوليد.
واكد بيرسون ان المفوضية بصدد تحديد احتياجات اوسع لعرضها على الهيئات والمنظمات والدول المانحة لتلبيتها.
واشار الى اهتمام المفوضية بدعم وحدات الثلاسيما في شمال المملكة لما تواجهه من ضغط شديد ووجود اصابات بالمرض بين اللاجئين السوريين.

  • الأردن يرى في فتح المعبرين مع سورية مصلحة مشتركة والنظام يقصف اللاجئين

  • ميركل ترحب بالمزيد من اللاجئين السوريين وعائلاتهم مقسمة بين اليونان وألمانيا

  • خرق قوات الأسد للهدنة في درعا يبدد آمال اللاجئين في الأردن بالعودة إلى ديارهم

  • وزير الدفاع اللبناني يرى في تعاون جيش بلاده مع قوات الأسد مصلحة وطنية

  • حزب الله وجبهة النصرة يتبادلان الأسرى ومغادرة الآف اللاجئين السوريين للبنان

  • تعليقات الفيس بوك