الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

أردوغان وبوتين ينهيان الأزمة بين بلديهما إثر إسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود السورية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، "أعتقد أن علاقاتنا سوف تطبع في أقرب وقت مع روسيا، تاركة وراءها الوضع الحالي الذي يضر بالبلدين" , جاء ذلك في كلمة ألقاها، الإثنين، خلال مأدبة إفطار أقيمت بالمجمع الرئاسي في أنقرة، شارك فيها حرفيون ومواطنون أتراك , وأضاف أردوغان أنه تم اتخاذ خطوات باتجاه القضاء على الآثار السلبية الناجمة عن الأزمة مع موسكو على خلفية إسقاط المقاتلة الروسية العام الماضي , وأردف "أعتقد أن الاتفاق الذي توصلنا إليه لإعادة تطوير علاقاتنا مع روسيا من خلال الرسالة التي بعثتها (إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين)، سيكون خيراً لكلا البلدين" , واستدرك "لقد أعربت في رسالتي التي بعثتها إلى السيد بوتين، عن حزني للحادث (إسقاط الطائرة الروسية)، وأيضاً ذكّرته بفرص التعاون الإقليمي التي يمكننا إجراؤها على نطاق واسع".
 
من جانبه أعلن الكرملين أمس أن أردوغان اعتذر لبوتين عن قيام الطيران التركي بإسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود السورية في تشرين الثاني 2015، ودعا إلى "إصلاح العلاقات بين تركيا وروسيا" , وأكد ديمتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي، أن أردوغان أعرب في رسالته عن استعداد أنقرة لإعادة تطبيع العلاقات مع روسيا , وأردف بيسكوف قائلا: "تلقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسالة من الرئيس التركي أردوغان، يعرب فيها عن اهتمامه بتسوية الوضع المتعلق بتدمير الطائرة الحربية الروسية" , وأضاف أن الرئيس التركي عبر في رسالته عن تعاطفه مع ذوي الطيار الروسي أوليغ بيشكوف وقدم تعازيه العميقة، وقال "اعتذر".
 
وتابع أن أردوغان أعرب عن أسفه العميق لحادث إسقاط الطائرة الذي وقع يوم 24  تشرين الثاني ، وشدد على استعداد أنقرة لبذل كل ما بوسعها من أجل استعادة علاقات الصداقة التقليدية بين تركيا وروسيا، وتقديم الرد المشترك على الأزمات في المنطقة ومحاربة الإرهاب , ونشر الموقع الإلكتروني للكرملين مقتطفات من رسالة الرئيس التركي إلى بوتين، جاء فيها أن روسيا تعد صديقا وشريكا استراتيجيا لتركيا، وأن السلطات التركية لا تريد إلحاق أي ضرر بالعلاقات مع موسكو. وكتب أردوغان في رسالته: "لم تكن لدينا يوما رغبة أو نية مسبقة لإسقاط طائرة تابعة للاتحاد الروسي".
 
وذكر الرئيس بأن الجانب التركي "تحمل كافة المخاطر وبذل جهودا كبيرة"، لكي يتسلم جثة القتيل من أيدي معارضين سوريين وينقلها إلى أراضي تركيا. وتابع أن الجانب التركي نظم العمل والطقوس اللازمة قبل دفن الجثمان بمراعاة الإجراءات الدينية والعسكرية المعتادة , وأضاف أردوغان أن أنقرة قامت بهذا العمل على مستوى يتناسب مع العلاقات التركية الروسية. وتابع : "أريد أن أعرب مجددا عن تعاطفي وأقدم التعازي العميقة لذوي الطيار الروسي القتيل، وأقول أعتذر. وإنني أشاطرهم ألمهم من كل قلبي. ونحن نعتبر عائلة الطيار الروسي عائلة تركية. ونحن مستعدون لأي مبادرة من أجل تخفيف الألم ووطأة الخسائر" , وذكر أردوغان في الرسالة أن السلطات التركية فتحت قضية وتحقق مع مواطن تركي يرتبط اسمه بحادث مقتل الطيار الروسي 
 
ونقلت وكالة الاناضول للأنباء عن مصادر دبلوماسية تركية، أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو سيتوجه في الأول من تموز القادم، إلى مدينة سوتشي المطلة على البحر الأسود، من أجل المشاركة في اجتماع منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود , وكانت روسيا أعلنت في وقت سابق، دعوتها كل من تركيا وأوكرانيا للمشاركة في الاجتماع , ونقلت وسائل إعلام تركية عن المتحدث بأسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن ، تأكيده أن أردوغان بعث برسالة إلى نظيره الروسي , أعرب فيها عن "حزنه العميق حيال حادثة إسقاط المقاتلة الروسية" العام الماضي، قائلًا: "أتقاسم آلام ذوي الطيار الذي قُتل في الحادثة، وأتقدّم بالتعازي لهم وأقول لهم : لا تؤاخذوننا".
 
وأضاف قالن في مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، بالعاصمة أنقرة، "الرئيس أردوغان دعا نظيره الروسي إلى إعادة العلاقات الودّية التقليدية بين البلدين، والتعاون من أجل إيجاد حلول للمشاكل الإقليمية، والقيام بمكافحة مشتركة للإرهاب" , وأشار المتحدث، إلى أن روسيا وتركيا "اتفقتا على اتخاذ كافة الخطوات من أجل تطوير العلاقات بين البلدين" , وكان نعمان كورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي قد قال في وقت سابق إن هناك "مؤشرات إيجابية" تدل على إمكانية تطبيع العلاقات بين تركيا وروسيا قريبا , وذكر كورتولموش أن أردوغان قد بعث برسالة تهنئة إلى بوتين بمناسبة "يوم روسيا" الموافق 12 حزيران , واعتبر أن تلك الرسالة شكلت انطلاقة للنزعة الإيجابية في العلاقات المتأزمة , كما تحدث المسؤول التركي عن قرار روسي بتمديد تصاريح العمل في أراضيها لبعض المواطنين الأتراك وشركات تركية، مضيفا أن أنقرة تلقت هذا القرار برضا كبير. قائلا: "نأمل في أن ذلك كله يشكل مؤشرا يدل على تطبيع علاقاتنا قريبا"
 
 وسبق لمقاتلتين تركيتين من طراز "إف - 16"، إسقاط مقاتلة روسية من طراز "سوخوي - 24"، في تشرين الثاني الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا , وعلى خلفية هذا الحادث شهدت العلاقات بين أنقرة وموسكو توترًا، حيث أعلنت رئاسة هيئة الأركان الروسية، قطع علاقاتها العسكرية مع أنقرة، إلى جانب فرض قيود على البضائع التركية المصدّرة إلى روسيا , واتخذت موسكو حزمة من الإجراءات العقابية تجاه أنقرة، بما في ذلك تعليق تدفقات السياحة المنتظمة، ورحلات الطيران العارضة، وحظرت استيراد بعض السلع التركية وبالدرجة الأولى المنتجات الزراعية , وأكدت موسكو أنها مستعدة للعمل على تطبيع العلاقات مع أنقرة بشرطين، هما تقديم الاعتذار الرسمي عن إسقاط الطائرة الحربية والتعويض عن الخسائر الناجمة عن هذا الهجوم. 
 

  • دي ميستورا : على المعارضة أن تتوحد والأشهر المقبلة حاسمة في الأزمة السورية

  • إسرائيل : إيران تبني منشأة لصناعة صواريخ بعيدة المدى بمدينة بانياس السورية

  • تركيا مستعدة للاحتمالات وترى بالأحداث السورية مس بشكل مباشر بأمنها القومي

  • رياض حجاب يتلقى رسالة من ماكرون ويؤكد أن إسقاط الأسد ضرورة ليس خياراً

  • الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق ارتكاب 28 مجزرة بسورية في تموز الماضي

  • تعليقات الفيس بوك