الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الولايات المتحدة تعرب عن خيبة أملها من روسيا وتصف خطاب الأسد بأنه "غير مشجع"

قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم أمس إن روسيا لم تتخذ "خطوات يمكن إثباتها" لدعم جهود تسليم المساعدات الانسانية للمدن السورية المحاصرة رغم تأييدها تلك الجهود ونشرها طائرات داخل سوريا مع إذن باستخدامها , وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف كان في فيينا الشهر الماضي عندما دعت المجموعة الدولية لدعم سوريا إلى إسقاط المساعدات على المدن المحاصرة من الجو إذا لم يسمح بدخولها برا بحلول الأول من حزيران , وانقضى الموعد النهائي ولم تبدأ حتى الآن عمليات نقل الأغذية والأدوية جوا مما دفع الولايات المتحدة لتوجيه انتقادات , وقال تونر "نشعر بالتأكيد بخيبة أمل وبعبارة أخف فإن ... روسيا لم تتخذ أي خطوات يمكن إثباتها لدعم دعوة المجموعة الدولية لدعم سوريا لنقل المساعدات الإنسانية جوا." ,  وأضاف قائلا "لقد كانوا (الروس) في فيينا والتزموا أيضا بهذا الموعد النهائي لذلك كما تعرفون بمقدورهم التصعيد وممارسة ضغوط." 
 
 ونوه المتحدث إلى أن موسكو في وضع جيد يمكنها من المساعدة في نقل المساعدات , وقال تونر "تملك روسيا بالفعل أسطولا جويا على الأرض في سوريا ولديها ظاهريا إذن من الحكومة السورية بالتحليق." ,  وامتنع تونر عن توضيح ما إذا كانت واشنطن قد تحدثت إلى موسكو بشأن استخدام طائراتها في نقل المساعدات قائلا إنه لا يريد الخوض في تفاصيل لكنه أضاف قائلا "إنهم على دراية بمخاوفنا." , "إنهم على الأرض ومعهم أسطول جويا في سوريا وبمقدورهم تنفيذ مثل تلك العمليات." ,  وقال تونر إن حكومة الأسد منعت "دخول المساعدات الإنسائية" واستبعدت أدوية وأغذية من بعض القوافل التي سمحت لها بالدخول , وأضاف قائلا "إذا لم يسمح النظام بدخول كل الإمدادات سنعتبر انه تراجع عن تعهده ويواصل انتهاج سياسة رفض دخول الأغذية والأدوية إلى المحتاجين كأداة حرب." , وعند سؤاله عن تعهد الأسد هذا الأسبوع بمواصلة القتال حتى تحرير "كل شبر" من الأراضي السورية قال تونر إن الرئيس السوري "مخطيء إذا ظن أنه يوجد حل عسكري."
 
ووصفت الولايات المتحدة تعهد رئيس النظام بشار الأسد باستعادة "كل شبر" من سوريا بأنه غير مشجع مطالبة روسيا وإيران بممارسة الضغط عليه لاحترام اتفاق وقف العمليات القتالية في البلاد , وكان الأسد قد ألقى خطابا أمام برلمانه الجديد، نقله تلفزيون النظام ، تعهد فيه بمواصلة القتال في ما سماها "الحرب ضد الإرهاب" وهو ما يثير التساؤل بشأن التزامه باتفاق وقف إطلاق النار مع المعارضة وجهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة , وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر إن الخطاب لم يأت بجديد قائلا "هذا هو الأسد القديم" , وأضاف تونر أن واشنطن تطالب روسيا، الحليف الرئيسي للأسد، بكبح جماحه , وقال تونر " ما زلنا نعتقد أن روسيا وإيران يمكنهما مناشدة من لديهم نفوذ على الأسد بمنعه من ترك العملية السياسية ووقف العمليات القتالية تنهاران".
 
وقال مارك تونر، أن الولايات المتحدة ما زالت تأمل في أن تمارس موسكو وطهران الضغط على حكومة الأسد لإرغامها على الالتزام بالهدنة والسماح بإيصال مساعدات إنسانية إلى مناطق محاصرة في البلاد , وأضاف تونر أن واشنطن لا تزال على قناعة أن القوات الحكومية السورية تواصل توجيه ضربات إلى المعارضة المسلحة تحت ستار محاربة تنظيمي "داعش" وجبهة النصرة , واتفقت دول مجموعة الاتصال الدولية بشأن سوريا ومن بينهم دول معارضة للأسد مثل السعودية وتركيا، على دعم عملية سلمية في سوريا برعاية الأمم المتحدة لإنهاء الصراع الدائر هناك منذ 5 سنوات , وتوسطت الولايات المتحدة وروسيا في لوقف الأعمال القتالية تمهيدا لمحادثات سلام لكن تلك المحادثات انهارت في نيسان عندما انسحب تحالف المعارضة الرئيسي بسبب ما وصفه بتدهور الوضع على الأرض 
 
أما المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست فقد قال إن "تصميم الأسد على التشبث بالسلطة لن يؤدي سوى إلى الفوضى" معربا عن اعتقاده بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لديه القدرة على تغيير الوضع , واتهم الأسد في خطابه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بإرسال آلاف المسلحين إلى حلب للقتال ضد الجيش السوري , وقال الأسد إن حلب ستكون بمثابة "المقبرة التي تدفن فيها أحلام اردوغان" , وأعلن البيت الأبيض، الثلاثاء ، أن واشنطن ترى ضروريا أن تواصل موسكو ممارسة الضغط على النظام في دمشق حفاظا على الهدنة وضمان الانتقال السياسي في سوريا , واعتبر  إيرنست أن محاولة ضمان الانتقال السياسي في سوريا من مصلحة روسيا نفسها، لكن السؤال هو ما الذي تكون القيادة الروسية "على استعداد لفعله" مستخدمة نفوذها للمساعدة على تشكيل حكومة سورية جديدة , وأشار إيرنست إلى نية واشنطن حض موسكو على القيام "بخطوات لا بد منها"، مع أن القرار بهذا الشأن "يعود في نهاية المطاف، إلى الرئيس بوتين"، على حد قوله , وتابع المتحدث باسم البيت الأبيض أن الأسابيع الأخيرة تشهد "سلوكا مثيرا للقلق يرمي إلى انتهاك الهدنة (في سوريا)"، وتصر الولايات المتحدة على أن تلتزم موسكو "بتعهداتها باستخدام نفوذها كي يلتزم نظام الأسد بوقف إطلاق النار"، حسبما قال إيرنست.
 

  • واشنطن تؤكد أن لديها أدلة على إعداد نظام الأسد لشن هجوم كيماوي وروسيا تندد

  • البيت الأبيض ينذر الأسد بأنه سيدفع "ثمناً باهضاً" إن استخدم الأسلحة الكيماوية

  • نيويورك تايمز: الـ"CIA" تواصلت مع مخابرات الأسد للإفراج عن الصحفي تايس

  • حكومة الأسد : لن نسمح لاعدائنا بالاستفادة من مناطق عدم التصعيد بغرب سورية

  • الأمم المتحدة : سورية في صدارة دول العالم بعدد اللاجئين والنازحين عام 2016

  • تعليقات الفيس بوك