الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

هيئة المعارضة العليا تستوضح غايات واشنطن من دعمها لميليشيات"سورية الديمقراطية"

قالت بسمة قضماني عضو وفد هيئة المعارضة السورية العليا للمفاوضات أمس إن "قوات  سورية الديمقراطية" شنت بدعم أمريكي هجمات على مجموعات مقاتلة معارضة لنظام الأسد وإن مصالحها تبدو متوافقة مع حكومة النظام , وقالت قضماني للصحفيين إن الهيئة ترغب في الحصول من واشتطن على توضيح بشأن أهداف "قوات سوريا الديمقراطية"، وأضافت أن هذه المخاوف تشمل "كيف ينظر إليهم السكان المحليون وما هي مواقفهم السياسية ولأنهم أيضا هاجموا بعض فصائل الجيش السوري الحر ومناطق تحت سيطرته"، وتمثل ميليشيات "قوات سورية الديمقراطية" مظلة تجمع مقاتلين من ميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية اضافة لمجموعات صغيرة من المقاتلين العرب والمسيحيين الموالين للأكراد  , ومجموعات من المرزقة 
 
 ونقلت الولايات المتحدة وبشكل مفاجئ معركتها ضد تنظيم "داعش" في سورية من معقله الرئيس في الرقة، الى مدينة منبج، لتتجاوز الميليشيات الكردية التي تقود هذا الهجوم خطا أحمر جديدا وضعته تركيا للحفاظ على أمنها القومي , وأوضحت مصادر ميدانية أن مستشارين عسكريين أمريكيين أشرفوا مساء أمس على تقدم "قوات سوريا الديمقراطية" من خلال تركيب جسر حديدي على نهر الفرات في قرية قره قوزاق فوق جسر مدمّر، على الطريق الدولي حلب – الحسكة، وتمكنت تلك القوات من العبور لغرب النهر والسيطرة على عدة تلال وجبال مرتفعة تمهيداً للتقدم باتجاه مدينة منبج من محور ثالث (المحور الشمالي الغربي) 
 
وفي محاولة لتهدئة المخاوف التركية، أكد المسؤولون الأميركيون أن غالبية القوات المهاجمة هم من المقاتلين العرب ولا يشكل الاكراد سوى خمس او سدس القوات المهاجمة، وأنهم هم من سيبسطون سيطرتهم على منبج، لكن ناشطين أكدوا من جانبهم ان عماد هذه القوات هم من مقاتلي ميليشا "وحدات حماية الشعب" الكردية وهي الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني , واعتبر أن هذا يشكل تجاوزا للخطوط الحمر التركية بشكل كامل، محذرا من أن التقدم هو نحو منبج حاليا، والهدف التالي سيكون السيطرة على عفرين التي تقطنها غالبية كريدة، لتقوم الميليشيات بوصل مناطق سيطرتها في الشمال السوري جغرافياً من الحسكة وحتى شمال حلب , وقال مصدر عسكري تركي أن بلاده لا تساهم في العملية، في حين أكد مسؤولون اميركيون أن انقرة وافقت عليها.
 
وقالت مصادر ميدانية أن ميليشيات "قوات سورية الديموقراطية" التي يشكل الاكراد غالبية مسلحيها، وبدعم جوي اميركي , أحرزت تقدما مهما ضد "داعش" في آخر مناطق يسيطر عليها قرب الحدود التركية ليفتحوا بذلك جبهة رئيسية له قرب منبج , وبررت واشنطن الهجوم على المدينة بدعوى ان "داعش" يستخدمها قاعدة لوجستية لعناصره الذين يرسلهم الى أوروبا، وقال مسؤولون أميركيون في تصريحات لرويترز ان آلاف من المقاتلين يدعمهم عدد صغير من أفراد القوات الخاصة الأميركية شنوا الهجوم الذي قد يستغرق أسابيع , وسيطر مقاتلون من ميليشيات"قوات سوريا الديمقراطية" صباح امس الأربعاء، على عدد من القرى في محيط مدينة منبج غربي نهر الفرات بريف حلب الشرقي ، بعد انسحاب تنظيم "داعش"منها وبإسناد من طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لدعم هذه العملية ووثقت هيئات حقوقية استشهاد 15 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال إثر استهداف الطيران الامريكي لقرية قرب منبج .
 
وأفادت مصادر محلية ، بأن مقاتلي الميليشيات سيطروا على بلدة أبو قلقل و10 قرى جنوب سد تشرين وشرق منبج، بعد انسحاب مقاتلي "داعش" منها، لافتة أن تلك القوات أصبحت على بعد 15 كيلو مترا فقط من مركز منبج من الجهة الشرقية والجنوبية الشرقية , وأشارت المصادر ذاتها إلى أن التحالف الدولي ساهم بقطع الطريق البري بين منبج وجرابلس وذلك عبر قصفه الجسر الوحيد الرابط بين المدينتين بعدة صواريخ وتدميره بالكامل , ولفتت إلى أن المدينة باتت على مشارف معركة كبيرة في ظل الانسحابات المتوالية لـ"داعش" في المنطقة 
 

  • دي ميستورا : على المعارضة أن تتوحد والأشهر المقبلة حاسمة في الأزمة السورية

  • الدور المتنامي للميليشيات الموالية للنظام في سورية

  • البنك الدولي : سورية خسرت 226 مليار دولار و 9 ملايين عاطلين بسبب الحرب

  • الحشد الشعبي : قتالنا في سورية لسنوات منع سقوط النظام بيد العصابات الإرهابية

  • فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيزور سورية للتحقيق بمجزرة خان شيخون

  • تعليقات الفيس بوك