الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

بان كي مون مستاء ويدعو للتحقيق بمصداقية حول الهجمات على المستشفيات في سورية

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون , أن على أن المجتمع الدولي "لن يتسامح مع القصف الأخير العشوائي من قبل القوات الحكومية السورية على مستشفى القدس بحلب وكذلك الهجمات الإرهابية من قبل المتطرفين" , داعياً إلى ضرورة "إجراء تحقيقات ذات مصداقية عن تلك الحوادث" , وقال بان كي مون في حوار مع وكالة الأناضول للأنباء قبيل انعقاد "القمة العالمية للعمل الإنساني" في إسطنبول، وهي الأولى على المستوى الإنساني في تاريخ الأمم المتحدة , إن اختيار تركيا مكاناُ لعقد القمة لإنها تستضيف حاليا أكثر من 3 ملايين لاجئ من دول الجوار، لديها الخبرة والمعرفة والتقاليد القادرة على الاستجابة للأزمات الإنسانية في العالم ولذلك وقع الاختيار عليها لاستضافة القمة العالمية للعمل الإنساني في إسطنبول يومي الإثنين والثلاثاء المقبلين , اضافة لموقع تركيا الاستراتيجي في قلب أوروبا، وآسيا، والشرق الأوسط، جنباً إلى جنب مع عنصر الرفاه في إسطنبول والبنية التحتية المتطورة للغاية.
 
وقال الأمين العام , أن العالم يمر بمنعطف حاسم كل يوم، ونحن نشهد الآن معاناة إنسانية هي الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية؛ من تداعيات النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية. والأرقام تتحدث عن نفسها: أكثر من 130 مليون شخص بحاجة ماسة للمساعدة، أكثر من 60 مليون نازح قسراً وأعداد لا تحصى من المتضررين من الكوارث , وأضاف قائلاً : هذا هو السبب في انعقاد هذه القمة وهذا مهم للغاية. ومن بين المشاركين رؤساء دول وحكومات، وأيضا شركاؤنا من المنظمات الإنسانية متعددة الأطراف وغيرها، والقطاع الخاص، والأوساط الأكاديمية، والمجتمعات المتأثرة , الجميع سيأتون معاً، وكما كان الحال مع اتفاق تغير المناخ، فإن كل الأيدي ستعضد بعضها بعضًا على سطح السفينة، وهناك نحو 6 آلاف مشارك في القمة العالمية للعمل الإنساني في إسطنبول.
 
ورداً على سؤال عن جهود المجتمع الدولي لحل الأزمة السورية ,وما الذي يتعين على المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي القيام به لوقف سفك الدماء , قال بان كي مون : صحيح.. إنه من الصعب إيجاد حل لهذا الصراع، لكن ستيفان دي ميستورا يعمل بكل الجدية للتوصل إلى حل، وهذا ممكن مع دعم مناسب من مجلس الأمن، ومجموعة دعم سوريا الدولية، التوصل إلى حل دبلوماسي , وأضاف قائلاً : إنني مستاء من استمرار الهجمات على المستشفيات والبنية التحتية. إن تلك الهجمات التي تستهدف المدنيين هي انتهاكات لا يمكن التسامح معها يجب أن تكون هناك مساءلة عن هذه الجرائم. وإنني أدعو الأطراف المتحاربة في سوريا إلى أن تجدد فورًا التزاماتها بوقف الأعمال العدائية. وأحثّ مجموعة دعم سوريا الدولية ولا سيما الرئيسان المشاركان الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية، على ممارسة الضغط على جميع الأطراف المعنية لوقف القتال وضمان إجراء تحقيقات ذات مصداقية عن الحوادث التي وقعت مثل الهجوم على مستشفى القدس بحلب وباقي المناطق المدنية. 
 
وحول  ظاهرة المقاتلين الأجانب، والتدخلات الروسية والإيرانية وتداعياتها على الصراع السوري , قال بان كي مون : إنني أحث جميع الأطراف على إدراك عدم وجود حل عسكري للصراع في سوريا، والحل لن يتم التوصل إليه إلا عبر التفاوض , وبطبيعة الحال، وأنا على دراية بأن التدخل العسكري من قبل العديد من الدول هو لمحاربة "داعش"، وإنني أرحب بذلك التدخل ولكن أود أيضا أن أشدد على أن أي عمل عسكري ضد تلك الجماعة يجب أن يتم وفقا للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان , كما تحدث بان كي مون في حواره عن ملفات إصلاح مجلس الأمن الدولي، وأكبر إنجازاته وإخفاقاته خلال فترة توليه منصب أمين عام المنظمة الأممية والتي بدأت من كانون الثاني 2007 وستنتهي في 31 كانون الأول 2016 ,  إنني على دراية بطبيعة المناقشات الدائرة حول مسألة العضوية في مجلس الأمن والحاجة إلى الإصلاح، وإنني أشجع أي تدابير يمكن أن تعزز شرعية وفعالية المجلس. ومن الواضح أنه بموجب ميثاق الأمم المتحدة، فإن أي إصلاح لمسألة العضوية بمجلس الأمن يجب أن تتقرر من قبل الدول الأعضاء، وسأترك الأمر في أيديهم.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد دعا إلى ضرورة "تنسيق الجهود الرامية إلى قتال الجماعات المتطرفة في سوريا" , وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن "بان كي مون، يري أنه من المهم تنسيق جهود قتال الجماعات المتطرفة في سوريا" , جاء ذلك رداً على أسئلة الصحفيين بشأن موقف بان كي مون ، إزاء دعوة موسكو لواشنطن إلى تنفيذ غارات جوية مشتركة في سوريا، اعتبارًا من 25 أيار الحالي , وأضاف دوغريك، أن "بان كي مون يولي اهتماما كبيرا بمسألة عودة المسار التفاوضي بين أطراف الأزمة السورية، وكذلك إزاء إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين" , وأردف قائلا، "نحن نحتاج إلى احترام أكثر من قبل الأطراف إزاء اتفاق وقف الأعمال العدائية، وأيضا نحو إيصال المساعدات الإنسانية، وإذا لم يحدث ذلك فإن الأمر سيكون معرضا للخطر" .

  • رئيس قرغيزستان ينفي طرح موسكو لإرسال قواته إلى سورية ويطالب بقرار أممي

  • حكومة الأسد : لن نسمح لاعدائنا بالاستفادة من مناطق عدم التصعيد بغرب سورية

  • ليبرمان : جيش إسرائيل لن يدخل سورية إلا لمنع الإرهاب أو رداً على اطلاق النار

  • تركيا تكشف عن الدول التي ستشارك قواتها بمراقبة مناطق خفض التوتر في سورية

  • ماكرون : لا بديل شرعي للأسد وفرنسا لم تعد تعتبر رحيله شرطاً للحل في سورية

  • تعليقات الفيس بوك