الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

لافروف : الأسد ليس حليفنا . ندعمه في مكافحة الإرهاب والحفاظ على الدولة السورية

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "الرئيس السوري بشار الأسد ليس حليفنا بالمناسبة. نعم، ندعمه في مكافحة الإرهاب والحفاظ على الدولة السورية. لكنه ليس حليفنا مثلما تركيا حليفة للولايات المتحدة" , وأعرب لافروف في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" أمس , عن رفض بلاده الرهان على تحويل الوضع في سورية إلى الحل بالقوة، قائلا: "على الأرجح، هناك رهان ممن يدعم النصرة لإفشال الهدنة والقيام بكل شيء ممكن من أجل تحويل الوضع إلى الحل بالقوة. سيكون ذلك مرفوضا تماما".
 
وقال لافروف أن واشنطن خلال المباحثات حاولت ضم مواقع تحت سيطرة جبهة النصرة إلى مناطق نظام التهدئة في حلب , وأشار لافروف عبر إلى أن هناك من يرغب باستخدام الأميركيين لمساعدة جبهة النصرة على الهروب من تحت القصف، مشيرا إلى "علاقات مريبة بين القيادة التركية مع تنظيمي داعش والنصرة" , وأضاف لافروف: "أعتقد أن بمقدور واشنطن مطالبة حلفائها في الناتو بتنفيذ القرارات التي تنص صراحة على ضرورة مشاركة الطيف الكامل من المجتمع السوري في المباحثات. وبمقدورها أيضا الوفاء بالوعد القديم بابتعاد ما يسمى (المعارضة المعتدلة) التي يدعمونها عن جبهة النصرة وداعش".
 
وأجاب ردا على سؤال حول توقعاته بشأن موعد استئناف المفاوضات المباشرة بين النظام والمعارضة السورية: "الجولة القادمة كما قلت، مرتقبة في الشهر الحالي. على الأرجح سيكون الحوار غير مباشر كما كان، مع أنه من الواضح أن البدء بالعمل الفعلي، ممكن فقط عندما تجتمع كل الأطراف السورية على طاولة مباحثات واحدة" , وأضاف لافروف: "الظروف لم تتهيأ بعد لذلك ، بالدرجة الأولى، بسبب أن هذه الهيئة العليا للتفاوض، والتي نصبت نفسها بنفسها، لديها نزوات كثيرة تحت تأثير السيء الرعاة الخارجيين، وفي المقام الأول تركيا".
 
وقال لافروف إن تركيا تمنع بمفردها انضمام حزب الاتحاد الديمقراطي وهو واحد من الأحزاب الكردية الرئيسة في سورية إلى المباحثات، والذي يحارب الإرهابيين ويسيطر على مساحة كبيرة من الأراضي في سورية , وتابع أن موسكو تأسف لأن الاتحاد الأوروبي، تحت ابتزاز تركيا، بدأ يأخذ فكرة تقسيم سورية إلى مناطق أمنية ، كأمر مفروغ منه 
 
 وقال لافروف:  "في التصرفات التركية، وهم (الأتراك) المحرض الرئيسي على كل هذه الأحاديث حول المناطق الأمنية والخطة (ب) والطموحات العدوانية الأخرى، يمكن رؤية هذه الدوافع التوسعية ليس فقط تجاه سورية، مازال الأتراك موجودين في العراق، ولديهم مجموعة عسكرية بدون موافقة ورغما عن مطالبة الحكومة العراقية الرسمية، معلنين في نفس الوقت أنهم أدخلوا قواتهم إلى هناك لكي يعززوا سيادة ووحدة أراضي العراق، ماذا يمكن أن يقال، هنا لا يمكن حتى التعليق".
 
واستطرد الوزير قائلا: "تلك هي الطموحات العثمانية الجديدة: نشر النفوذ والاستحواذ على الأراضي، إنها تطهر بقوة، وبشكل عام إنها تصرفات غير لائقة." , واستبعد في أن أحدا ما سيتجرأ على القيام بعملية برية في سورية في ظل وجود القوات الجوية الروسية , وقال لافروف: "لا أعتقد بأن أحدا ما سيتجرأ على خوض هذه الألعاب الخطيرة، والقيام بأي استفزازات في ظل وجود القوات الروسية هناك".
 
وفي السياق اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، تركيا باتخاذ مواقف "هدامة" تجاه جميع القضايا، التي تسعى روسيا إلى حلها، وخصوصا قضية سورية والإرهاب , وأضافت زاخاروفا: "يبدو أن الحكومة التركية تريد أن تبعث قوة الإمبراطورية العثمانية من جديد… ونعرف ماذا كانت نهاية الإمبراطورية العثمانية" , وقالت زاخاروفا في حديث لصحيفة (ايزفيستيا) إنه لا يمكن توقع تغيير في موقف تركيا المضر قريبا، مضيفة أن أنقرة تسعى، على ما يبدو، إلى إحياء قدرة الإمبراطورية العثمانية 

  • تقرير لـ"رويترز" يكشف أساليب خداع نظام الأسد للمحققين وإخفاء المواد الكيماوية

  • دي ميستورا : على المعارضة أن تتوحد والأشهر المقبلة حاسمة في الأزمة السورية

  • "الأسد إلى الأبد"... من دمشق وحلب إلى شارلوتسفيل

  • تراجعت المطالبة برحيل الأسد... فتراجع الإرهاب

  • إسرائيل : إيران تبني منشأة لصناعة صواريخ بعيدة المدى بمدينة بانياس السورية

  • تعليقات الفيس بوك