الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

دي ميستورا يؤكد من دمشق أن الجولة المقبلة من محادثات جنيف ستكون بالغة الأهمية

أكد المبعوث الدولي الخاص الى سوريا ستيفان دي ميستورا من دمشق "أن الجولة المقبلة من محادثات جنيف ستكون بالغة الأهمية، لأننا سنركز فيها خصوصا على عملية الانتقال السياسي ومبادئ الحكم (الانتقالي) والدستور". وتوجه إلى الصحافيين، عقب لقائه صباحا وزير خارجية النظام وليد المعلم قائلا: "نأمل ونخطط لجعلها بناءة، ونعمل لجعلها ملموسة" 
 
 وتأتي زيارة دي ميستورا لدمشق بعد إعلانه الخميس أن الجولة المقبلة من المفاوضات ستبدأ في 13 نيسان الجاري ، وأنه سيزور دمشق وطهران قبل إستئنافها للاطلاع على مواقفهما إزاء التحول السياسي قبل بدء جولة جديدة من محادثات السلام يوم الأربعاء , وقال دي ميستورا إن الجولة التالية من المحادثات يتعين أن تكون "محددة بدرجة كبيرة في اتجاه عملية سياسية تقود إلى بداية حقيقية لتحول سياسي."
 
 وتناول دي ميستورا مع المعلم "مسألة زيادة إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة المناطق المحاصرة وإلى جميع السوريين"، على قوله، منوها بتمكن برنامج الأغذية العالمي من إيصال مساعدات جواً الأحد إلى 200 ألف شخص محاصرين في مدينة دير الزور من تنظيم "داعش". وقال: "هذا يظهر تصميمنا على محاولة الوصول إلى كل مكان، حيث نستطيع، حتى لو كان من خلال وسائل معقدة كإلقائها من الجو" , وغادر دي ميستورا دمشق التي كان وصلها الأحد عبر بيروت، آتيا جوا من عمان، ضمن جولة اقليمية.
 
من جهته، قال المعلم أن موقف حكومته "الألتزام بالحل السياسي للأزمة، وألتزام حوار سوري بقيادة سورية، ومن دون شروط مسبقة"، وفقا لما نقلت وكالة انباء النظام (سانا). وأكد المعلم على "جاهزية الوفد السوري للمحادثات إعتبارا من 15 نيسان الجاري، بسبب الإنتخابات البرلمانية المرتقبة " الأربعاء المقبل، علماً أن خمسة من أعضاء وفد النظام مرشحون للإنتخابات التشريعية
 
وأبلغ وزير الخارجية النظام , المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا إن هناك "مجموعات إرهابية" تخرق الهدنة بتوجيهات تركية وسعودية لإفشال مباحثات جنيف , ونقلت وكالة أنباء النظام (سانا) عن المعلم قوله عقب استقباله المبعوث الدولي في دمشق إن "الجماعات الإرهابية تواصل خرقها لوقف الأعمال القتالية بتوجيهات من داعميهم في تركيا والسعودية وغيرهما بهدف إفشال الحوار السوري في جنيف وذلك بعد الانتصارات المتتالية التي يحققها الجيش السوري في الميدان وآخرها تحرير مدينتي تدمر التاريخية والقريتين."
 

  • وليد المعلم يؤكد أن مصر لديها "رغبة صادقة" في تعزيز العلاقات مع حكومة الأسد

  • دي ميستورا : على المعارضة أن تتوحد والأشهر المقبلة حاسمة في الأزمة السورية

  • "الأسد إلى الأبد"... من دمشق وحلب إلى شارلوتسفيل

  • نتنياهو يؤكد أن إيران تقوم بتوسيع نفوذها الإقليمي في سورية بعد خروج "داعش"

  • جعجع : محاولات تعويم الأسد لن تنجح وزيارة دمشق ستهز استقرار لبنان السياسي

  • تعليقات الفيس بوك