الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

صورة لاجئ سوري وأبنه الرضيع للاسترالي ريتشادرسن تفوز بالجائزة الأولى عام2015

فازت صورة تظهر رجلا ورضيعا تحت اسلاك شائكة عند الحدود بين صربيا والمجر التقطها الاسترالي وارن ريتشادرسن بالجائزة الأولى في "وورلد برس فوتو" على ما أعلن منظمو أهم مسابقة للتصوير الصحفي في العالم أمس , والتقط ريتشادرسن الصورة التي تحمل عنوان "أمل بحياة جديدة" بالأبيض والأسود، مساء 28 آب الماضي فيما كان اللاجئون يحاولون المرور إلى المجر، وتناقلت الأيدي الرضيع تحت الأسلاك الشائكة عند الحدود بين هورغوس في صربيا وروسكه في المجر ,  وهي صورة بالأبيض والأسود ليست بجودة عالية، ولكن واضح أنها التقطت في الليل ولها قوة رمزية واضحة من العلاقة بين جيل الأب وجيل الرضيع والعبور إلى أوروبا من تحت الأسلاك الشائكة أي أنها صورة مثالية من الناحية الرمزية
 
وقال فرانسيس كون رئيس لجنة التحكيم ومدير قسم التصوير في وكالة "فرانس برس" إن صورة وارن ريتشاردسن "قوية بسبب بساطتها، لقد اطلعنا عليها في مرحلة مبكرة من عملية الاختيار وأدركنا أنها مهمة، ففي تلك الليلة وبعد 5 أيام أمضاها مع اللاجئين رأى ريتشادرسن مجموعة من نحو 200 شخص يتحركون في ظل الأشجار على طول خط الأسلاك الشائكة، وتم إرسال النساء والأطفال والآباء والمسنين في مرحلة أولى , وقال ريتشادرسن في بيان "وورلد برس فوتو": لعبنا مثل القط والفأر مع الشرطة طوال الليل، كانت الساعة قرابة الثالثة صباحا عندما التقطت الصورة ولم أكن قادرا على استخدام الفلاش لأن الشرطة كانت تحاول رصد هؤلاء الأشخاص، لذا استعنت بضوء القمر"
 
وعادة ما يأتي اختيار أعضاء لجنة المسابقة للصور من حس سياسي إنساني، إلى جانب قيمتها الفنية العالية، ومثل كل عام تتعرض الصور الفائزة لعدد من الانتقادات من كل أنحاء العالم، وتأتي الانتقادات من المصورين ومن المطبوعات، ولكن أيضا من الهيئات السياسية والحكومات أيضاً، لما لهذه الجائزة من صدى واهتمام كبيرين في مجال الإعلام , ووزع حكام جائزة التصوير الصحافي، وهم عدد صغير مكون من مصورين ورؤساء تحرير ومحررين وشخصيات من الجمعيات غير الحكومية، نحو 50 جائزة في مجالات مختلفة للتصوير الصحافي، مثل الأخبار والتحقيقات والرياضة والفنون والعلوم والشخصيات وصور الحياة اليومية
 
وتتناول الصور الفائزة خلال العام الجاري في أكثر من50 مدينة حول العالم في معارض مختلفة لتعرّف عن المصورين الصحافيين وعن طبيعة أعمالهم , فيما كانت صور الأخبار هذا العام مطابقة لتقاليد المنظمة التي تتخذ من أمستردام مقراً لها، فقد كوفئت عدة مواضيع حول موضوع اللاجئين مثل صور الروسي سيرغي بونوماريف، وصور السويدي بول هانسن والإيطالي فرانشسكو زيزولا، وموضوع النزوح أو الهروب من الحرب كان أيضا في صور التركي بولنت كيليتش على الحدود بين سورية وتركيا التي تشكل صورا أقرب من الكابوس لعدد من الأسر تهرب من الحرب، ولكن تجد الحدود التركية مغلقة أمامها
 
 وفاز 4 مصورين من وكالة "فرانس برس" بجوائز إذ نال سمير الدومي وروبرت شميد وبولند كيليتش الجوائز الأولى والثانية والثالثة في فئة "أخبار الساعة" لصور التقطوها في سوريا ونيبال وتركيا، وفاز عبد دوماني بالجائزة الثانية في فئة "الاخبار العامة"عن صورة التقطها في دوما السورية , تلقت لجنة التحكيم حوالى 83 ألف صورة التقطها 5775 مصوراً من 128 دولة، واختارت اللجنة مكافأة 41 مصورا من 21 دولة في 7 فئات.

  • جورج كلوني وزوجته يبنيان 7 مدارس لتعليم 3 آلاف طفل سوري لاجئ في لبنان

  • تبادل جثث بين حزب الله وجبهة النصرة وتسجيل 10 آلآف سوري لمغادرة لبنان

  • حكمتيار: 30 ألف لاجئ أفغاني يشاركون في الحروب الدائرة في سورية والعراق

  • جيش الإسلام يعلن حل نفسه للإندماج في جيش سوري موحد وفيلق الرحمن يشكك

  • اليونيسف تحذر من توقف برامجها لدعم 9 ملايين طفل سوري بسبب نقص التمويل

  • تعليقات الفيس بوك