الاخبار
لافروف يقول إنه بدأ يلاحظ نزعة إيجابية في صفوف المعارضة السورية باتجاه الحوار مع حكومة الأسد لتسوية الأزمة واشنطن تدعو جميع الأطراف الفاعلة في سورية للضغط على نظام الأسد وإقناعه بالانضمام للهدنة الثابتة تركيا تكشف تفاصيل المناقشات حول خريطة التواجد العسكري الأجنبي في سورية لتطبيق اتفاقية مناطق تخفيف التوتر وزير الخارجية القطري ينفي رسمياً أن تكون بلاده قد قدمت دعماً لجبهة النصرة في سورية تعلن استراليا عن استئناف ضرباتها الجوية في سورية ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية موسكو تتهم واشنطن بعدم إبلاغها بأنها ستسقط الطائرة وتطالب القيادة الأمريكية بتحقيق معمق في سلوك عسكرييها وزارة الدفاع الروسية تعلن تعليق قناة الاتصال التي أقامتها مع نظيرتها الأميركية لمنع حوادث اصطدام جوية في سورية الولايات المتحدة تعلن أن طياريها لن يترددوا في الدفاع عن أنفسهم مواجهةب أية تهديدات روسية في الأجواء السورية
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

روسيا تواجه صعوبة بحل ميليشيات الأسد والولايات المتحدة تشكل مجلس عسكري مشترك

قال ضابط سوري منشق، على تواصل مع روسيا، إن الأخيرة تواجه صعوبات في حل ميليشيات الأسد لدمج بعضها في جيش النظام أو تسريح بعضها الآخر، وأشارت إلى أن أقارب الأسد يمانعون نجاح مثل هذه الخطوة , وأوضح الضابط إن روسيا "تسعى منذ عدة اشهر للحد من فوضى الميليشيات التي أسسها النظام أو ساهم في تشكيلها، وفق خطة تقضي بجردها وحصر عددها ومناطق نفوذها تمهيداً دمج بعضها بالجيش النظامي تحت قيادة سورية ـ روسية أو لحل بعضها الآخر ممن لا تتوفر فيها مقومات الدمج، لكن بعض المقربين من رئيس النظام يمنعون نجاح مثل هذه الخطوة على الرغم من الضغط الروسي وادّعاء رأس النظام أنه يؤيد هذه الخطوة"
 
وأضاف "قدّرت روسيا عدد ميليشيات النظام السوري، وغالبيتها من العلويين بنحو 25 ألف مقاتل، يتوزعون على ميليشيات مختلفة بتسميات ومرجعيات متعددة. وفهم الروس من تركيبتها أن من يشرف عليها ويمولها جميعها هو رجل الأعمال ابن خال الرئيس السوري رامي مخلوف، وهو يرفض أي تعاون مع الروس لاستيعاب هذه الميليشيات ضمن الجيش السوري، ويؤيده ضمنياً الضابط في الحرس الجمهوري، ماهر الأسد"، حسب تأكيده , وعن أسباب عدم التعاون مع روسيا بهذا الشأن، قال "وفق ما يتوقع الروس، فإن مخلوف والأسد يعتبرون هذه الميليشيات آخر معاقلهم وأوقى الأوراق بيدهم ولا يريدون التخلي عنها خوفاً من أي قرار روسي مستقبلي قد لا يُناسب النظام"، حسب تقديره
 
وأسس نظام الأسد عدداً غير محدد من الميليشيات المسلحة غير المنضبطة لقمع الاحتجاجات الشعبية في مرحلة مُبكّرة ولمحاربة المعارضة المسلحة في مرحلة لاحقة. ولا تخضع هذه الميليشيات لسلطات الجيش أو أوامره. وتقول بعض التقارير إن "سلطاتها أقوى" من سلطات الجيش والأجهزة الأمنية، وتتهمها المعارضة السورية بأنها "لم توفّر فرصة للنهب أو الاختطاف أو القتل والتدمير وارتكاب المجازر بحق المدنيين إلا وانتهزتها"، ومنها على سبيل المثال (ميليشيات الدفاع الوطني) و(لواء درع الساحل) و(كتائب البعث) و(اللجان الشعبية) و(صقور الصحراء) و(نسور زوبعة الحزب السوري القومي الاجتماعي) و(جمعية البستان) و(حركة تحرير اسكندرون) و(حزب الله السوري) و(سرايا الغالبون) 
 
وأفادت مصادر دبلوماسية أوروبية بأن الولايات المتحدة تعمل على مسار عسكري منفصل عن المسار السياسي فيما يخص الأزمة السورية، وأشارت إلى وجود "خطوات أكثر جدّية" بهذا الشأن تجاوزت مرحلة جس النبض , وقالت المصادر "تقدّمت فكرة تشكيل مجلس عسكري مشترك بين طرفي النزاع في سورية بقيادة مقبولة من كليهما، وصارت الخطوات الأمريكية أكثر جدّية ودخلت مرحلة البحث بالتفاصيل وطرح الأسماء، وهناك تواصل بين هذه الدول وضباط رفيعي المستوى منشقين عن الجيش وضباط مؤثرين مازالوا على رأس عملهم في جيش النظام يرفضون المسار الذي اتّبعه النظام، وهم من طوائف متعددة، وسيصار إلى الاستفادة لأقصى حد من هذه الثنائية في تشكيل مجلس عسكري"، وفق قولها
 
وحول علاقة هذا المجلس بمسار مؤتمر جنيف3، أوضحت المصادر "لم يتطرق القرار الدولي 2254 للخطوات التي تلي وقف إطلاق النار بين قوات النظام وقوات المعارضة المسلّحة، وتعمل واشنطن ودول أوروبية على مسار عسكري منفصل عن المسار السياسي يتعلق بطريقة تنظيم هذه القوى العسكرية المتحاربة والتقريب بينها وجمعها بقيادة جديدة لا تخضع لأوامر النظام السوري ولا لأوامر المعارضة المتشددة، وهي التي ستُشرف على تطبيق البنود التي سيتم التوافق عليها في أي مفاوضات مقبلة بين المعارضة والنظام"
 
وأوضحت "سيتم تشكيل مجلس عسكري من المهنيين أبناء المؤسسة العسكرية المنشقين وبعيد عن القتلة من جيش النظام، وبعض المُرشحين لقيادة هذا المجلس يعمل بشكل متواصل منذ نحو ستة أشهر على الإعداد الميداني لهذه الخطوة، فيما ينتظر آخرون من جيش النظام قراراً دولياً داعماً لهذه الخطوة وتطمينات موثوقة، للبدء بأول الخطوات العملية". وأردفت "سيقوم هذا المجلس بالتنسيق بين الجيش والمنشقين ومقاتلي المعارضة، والإشراف على وقف إطلاق النار وضمان المناطق الآمنة، والإشراف على ضمان تنفيذ كل الأطراف القرارات التي سيتم اتخاذها نتيجة المفاوضات المقبلة، وستكون الضمانات أمريكية وروسية مشتركة، وسيُرغم الجميع على القبول بهذا المجلس المشترك، ميليشيات النظام وبقية كتائب المعارضة اللذان قد يحاولا عرقلته"، وحول موقف روسيا من هكذا مشروع، قالت "موسكو على إطلاع على فكرة هذا الموضوع، وستتجاوب معه عند بدء تنفيذه خاصة وأنها غير متمسكة بشخوص النظام السوري"
 

  • الأمم المتحدة : سورية في صدارة دول العالم بعدد اللاجئين والنازحين عام 2016

  • قوات الأسد تعلن هدنة لـ 48 ساعة عقب الخسائر الكبيرة التي تكبدتها بمعارك درعا

  • ناكاميتسو : مسألة اعلان حكومة الأسد عن جميع منشآتها الكيماوية تظل عالقة

  • حكومة الأسد تفشل في رفع مصرف سورية المركزي من قائمة العقوبات السويسرية

  • بوتين : بشار الأسد موافق على وضع الانتخابات الرئاسية المقبلة تحت رقابة دولية

  • تعليقات الفيس بوك