الاخبار
لافروف يقول إنه بدأ يلاحظ نزعة إيجابية في صفوف المعارضة السورية باتجاه الحوار مع حكومة الأسد لتسوية الأزمة واشنطن تدعو جميع الأطراف الفاعلة في سورية للضغط على نظام الأسد وإقناعه بالانضمام للهدنة الثابتة تركيا تكشف تفاصيل المناقشات حول خريطة التواجد العسكري الأجنبي في سورية لتطبيق اتفاقية مناطق تخفيف التوتر وزير الخارجية القطري ينفي رسمياً أن تكون بلاده قد قدمت دعماً لجبهة النصرة في سورية تعلن استراليا عن استئناف ضرباتها الجوية في سورية ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية موسكو تتهم واشنطن بعدم إبلاغها بأنها ستسقط الطائرة وتطالب القيادة الأمريكية بتحقيق معمق في سلوك عسكرييها وزارة الدفاع الروسية تعلن تعليق قناة الاتصال التي أقامتها مع نظيرتها الأميركية لمنع حوادث اصطدام جوية في سورية الولايات المتحدة تعلن أن طياريها لن يترددوا في الدفاع عن أنفسهم مواجهةب أية تهديدات روسية في الأجواء السورية
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الأسد يقصف معضمية الشام بغاز السارين والائتلاف يراه تحدياً صارخاً للشرعية الدولية

وثق ناشطون سوريون أمس استخدام قوات الأسد لغازات سامة خلال قصفها ليلاً مدينة معضمية الشام القريبة من دمشق، ما تسبب باستشهاد خمسة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات. وذكرت تنسيقية مدينة معضمية الشام التي تضم ناشطين محليين في المدينة، على صفحتها على موقع فيسبوك،:" مجدداً الأسد يستخدم الكيماوي على مدينة معضمية الشام"، في إشارة إلى هجوم سابق تعرضت له المدينة بالسلاح الكيميائي في أب 2013 وتسبب بمقتل المئات وبينهم عدد كبير من الأطفال ,  وأكدت التنسيقية استشهاد "خمسة أشخاص نتيجة إلقاء طيران النظام أربعة براميل متفجرة تحتوي على الغازات السامة" الثلاثاء على جنوب المدينة ، بالإضافة إلى إصابة العشرات بحالات اختناق
 
ونشر ناشطون مقاطع فيديو من داخل أحد المشافي الميدانية تظهر أماً تنتحب على ابنها الذي قُتل جراء هذه الهجمات وتقول وهي تصرخ "قل لي إنك نائم" ,  وفي مشاهد أخرى، تظهر جثتا رجلين على الأقل، تسيل الدماء من فم أحدهما. ويقول أحد الأشخاص في الشريط إنهما قتلا جراء تنشق الغارات السامة رغم عدم تعرضهما لأي إصابة ,  ويضع رجل آخر كمامة ليتمكن من التنفس، فيما يستلقي مصاب آخر على حمالة وحوله مسعفون يعمل أحدهم على سحب الدماء من فمه بواسطة مضخة موصولة بأنبوب
 
وقالت التنسيقية " قتل سكان معضمية الشام دون دماء ويستنشقون الكيميائي بصمت، ويفارقون الحياة دون ضجيج، فالسلاح الكيميائي الذي يتفنن به النظام في قصفه أهالي هذه المدينة المحاصرة يحصد أرواحهم بهدوء" وأضاف تحت عنوان "معضمية الشام تختنق بصمت بكيميائي الأسد" أن عشرة أشخاص قتلوا بينهم طفل في التاسعة من عمره وجرح العشرات في قصف صاروخي احتوى على غاز السارين، شنه النظام على معضمية الشام أمس الثلاثاء، في ليلة وصفها الناشط داني قباني بأنها "ليلة عصيبة ومرعبة يعيش الناس فيها بترقب وخوف وصدمة"
 
وأضاف قباني أن "المدنيين يهربون من منازلهم القريبة من منطقة الاشتباكات التي قُصفت بالغازات، وأن المشفى بات عاجزا عن استقبال مزيد من الإصابات نظراً لافتقاره أصلاً إلى الأدوية والمواد الطبية بسبب الحصار المفروض على المدينة" , ونقل مراسل قناة الجزيرة أمين فراتي عن ناشطين اتهامهم للفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد والتي تتمركز على الجبال القريبة من المعضمية، بقصف المدينة بالصواريخ التي تحمل غاز السارين بأمر مباشر من قائدهم , ويعزو هؤلاء السبب إلى تكبد الفرقة خسائر فادحة في محاولة فاشلة لاقتحام المدينة وفصلها عن داريا للاستفراد بكل مدينة على حدة
 
وأعاد هجوم أمس التذكير بهجوم بالسلاح الكيماوي شنّته قوات النظام السوري على مدينة معضمية الشام في غوطة دمشق التذكير بـ "مذبحة الكيماوي" الأولى التي وقعت في آب  2013 وراح ضحيتها قرابة 1500 قتيل. وعلى رغم أن الهجوم الجديد لم يتسبب في مقتل أكثر من 12 شخصاً، إلا أن أشرطة فيديو بثها ناشطون على شبكة الإنترنت أظهرت أن المصابين يعانون من عوارض مماثلة لتلك التي أدت إلى وفاة مئات الضحايا في المذبحة الأولى، مثل "السيلان الأنفي واللعابي تطوّر لاحقاً إلى سيلان دموي وضيق في التنفس وصغر في حجم البؤبؤ، ثم تطوّر إلى توسّع واضح مدللاً على الوفاة"، بحسب ما قال مستشفى الغوطة التخصصي. وسارع النظام إلى نفي استخدامه السلاح الكيماوي في هجوم المعضمية، قائلاً إنه استخدم سلاحاً "تقليدياً"
 
 من جانبه اتهم الائتلاف الوطني السوري ، في بيان أمس قوات النظام باستخدام "غاز السارين السام" في معضمية الشام، معتبراً ذلك بمثابة "تحد صارخ لقرارات مجلس الأمن واستهزاء بالشرعية الدولية" , وأضاف البيان "وسط سعي أممي لإيجاد حل سياسي؛ يعود نظام الأسد وحلفاؤه الروس لاستخدام أسلحة محرمة دولياً، حيث استهدفت قوات النظام بلدة المعضمية في ريف دمشق بغاز السارين السام، مخلفة ١٠ شهداء، بينهم نساء وأطفال، وأكثر من ٣٠ جريحاً
 
واستنكر الائتلاف صمت المجتمع الدولي الذي اعتبر أن يمثل ضوء أخضر لتمادي الأسد في إجرامه، وخرقه لقرارات مجلس الأمن ٢١١٨، ٢٢٠٩، و٢٢٥٤، وطالب الائتلاف بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لإدانة هذه الجريمة، واتخاذ إجراءات رادعة تحت البند السابع لحماية المدنيين وفق ما نصَّ عليه القرار ٢١١٨ , وأشار إلى إن أي مقاربة سياسية لا تنتصر للضحايا في ظل هذا الإجرام، إنما هي قاصرة، فالإجرام الذي يمارسه الأسد وحلفاؤه الروس والإيرانيون بحق الشعب السوري، هو أصل الإرهاب في المنطقة، ولا مجال للسكوت عليه، بذريعة مواجهة إرهاب عابر للحدود يُعد نتيجةً لإرهاب النظام واستبداده، مما يتطلب تكاتفا دوليا لدعم شعب سورية في معركته من أجل حريته والتخلص من الإرهاب والاحتلال معاً.
 
 

  • دنفورد لا يرى تأثيراً لأزمة الخليج على محاربة "داعش" وأحرار الشام تشيد بقطر

  • قوات الأسد تعلن هدنة لـ 48 ساعة عقب الخسائر الكبيرة التي تكبدتها بمعارك درعا

  • ناكاميتسو : مسألة اعلان حكومة الأسد عن جميع منشآتها الكيماوية تظل عالقة

  • حكومة الأسد تفشل في رفع مصرف سورية المركزي من قائمة العقوبات السويسرية

  • بوتين : بشار الأسد موافق على وضع الانتخابات الرئاسية المقبلة تحت رقابة دولية

  • تعليقات الفيس بوك