الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

أردوغان يثني على ألمانيا وتوسك يدعو أوربا لتجاوز انقساماتها ومواجهة أزمة اللاجئين

أوضح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن تركيا أكثر بلد تأثر من تدفق المهاجرين، مؤكداً أن بلاد فعلت ما يتوجب عليها القيام به بهذا الخصوص، وأكثر من ذلك أيضا , جاء ذلك في مؤتمر صحفي جمعه مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، في العاصمة التركية أنقرة ، حيث قال أردوغان، إنه "ليس أخلاقيا أن تقدم البلدان الأوروبية على التعامل مع مسألة اللاجئين، الذين يكافحون من أجل البقاء، من منطلق (عدم إقلاق راحتهم)، فهذا الموقف يعني أن أوروبا أدارت ظهرها لكافة القيم الأساسية التي أُسست عليها", وأعرب أردوغان، عن "سروره بتقديم الدول التي يمكن أن تساهم بشكل جدي في حل مشكلة اللاجئين، إشارات لتغيير نهجهم بهذا الخصوص، وعلى رأسهم ألمانيا"
 
وكان رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك قد حذر من أن أزمة تدفق اللاجئين على اوروبا هي بمثابة "هجرة جماعية" ستستمر لسنوات عديدة , وقال توسك ان "موجة الهجرة الراهنة ليست حادثا ظرفيا بل بداية هجرة جماعية حقيقية، ما يعني انه سيتعين علينا ان نعالج هذه المشكلة على مدى سنوات عديدة آتية" , واضاف "من المهم بالتالي ان نتعلم كيفية التعايش معها (الازمة) من دون ان يتهم واحدنا الآخر" , ودعا توسك الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي الى اعتماد البراغماتية سبيلا لتجاوز انقساماتهم ومواجهة ازمة اللاجئين.
 
من جانبه قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، في مؤتمر صحفي مشترك، عقده عقب لقائه رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك , إن أزمة اللاجئين الحالية، قضية غير قابلة للتأجيل، مشددًا على ضرورة اتخاذ الاتحاد الأوروبي وتركيا موقفًا مشتركًا حيال الأزمة , وأفاد داود أوغلو، أن القضية لا يمكن تركها للزمن أو تأجيلها، مضيفًا: "على العكس، من المهم أن تتخذ تركيا والاتحاد الأوروبي موقفًا مشتركًا بشأن اللاجئين السوريين والعراقيين والليبين دون إضاعة دقيقة واحدة".
 
وفي سياق متصل , أعلنت المفوضية الأوروبية أن الصندوق الإقليمي لدعم اللاجئين السوريين، الذي أنشأه الأوروبيون مؤخراً، قد أطلق أول أعماله في تركيا , وأشار بيان المفوضية إلى أنه تم تحرير مبلغ 17,5 مليون يورو من هذا الصندوق لدعم اللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا، حيث سيصرف جزء هام من هذه الأموال لتأمين مساعدات غذائية لحوالي 240 ألف لاجئ سوري يتواجدون في تركيا , وأشارت إلى أن الجزء الأكبر من هذه الأموال سيخصص لدعم قطاعي التربية والتعليم وتأمين الدعم النفسي لأطفال اللاجئين السوريين في تركيا، كون "إن المساعدة في قطاع التعليم هي أفضل سلاح في مواجهة الكراهية والتطرف"، وفق كلام الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني.
 
ويهدف هذا الصندوق، الذي يعتبره الأوروبيون فكرة "مبتكرة وفعالة"، إلى جمع المساعدات من قبل الدول الأعضاء وتنسيقها، من أجل الرد على إحتياجات اللاجئين السوريين، خاصة في البلدان المجاورة مثل تركيا ولبنان والأردن , وتسعى الدول والمؤسسات الأوروبية لتأمين مساعدات متعددة الأطياف للاجئين السوريين في البلدان المجاورة وللمجموعات المضيفة لهم، والتي تتحمل عبئا كبيرا، ناتج عن آثار الصراع السوري المستمر منذ أكثر من أربع سنوات , وكانت موغيريني ، قد أكدت أمس، أن على التكتل الموحد أن يستمر في مساعدة الدول المجاورة لسورية والتي تستضيف أعداداً هائلة من اللاجئين، رغم إمكانياتها المحدودة، ملفتة إلى عدم إمكانية ممارسة "مزيد من الضغوط" على هذه البلدان لقبول عدد أكبر من السوريين.

  • الأردن يرى في فتح المعبرين مع سورية مصلحة مشتركة والنظام يقصف اللاجئين

  • ميركل ترحب بالمزيد من اللاجئين السوريين وعائلاتهم مقسمة بين اليونان وألمانيا

  • خرق قوات الأسد للهدنة في درعا يبدد آمال اللاجئين في الأردن بالعودة إلى ديارهم

  • أردوغان : الجيش التركي سينفذ عمليات جديدة ضد الإرهابيين في شمال سورية

  • حزب الله وجبهة النصرة يتبادلان الأسرى ومغادرة الآف اللاجئين السوريين للبنان

  • تعليقات الفيس بوك