الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الثوار يتبعون استراتيجية الاستنزاف ويقتلون 60 عنصرا لحزب الله في معركة الزبداني

احتدمت الاشتباكات بين فصائل الثوار من جهة وقوات الأسد وميليشيا حزب الله من جهة أرى في مدينة الزبداني، حيث قتل خمسة عناصر من الحزب بعد هجوم مباغت للمعارضة المسلحة، وأفاد مراسل وكالة أنباء الثورة السورية syria press أن الثوار خاضوا اشتباكات عنيفة في مواجهة قوات النظام وحزب الله استمرت لصباح أمس، ما أدى لمقتل عنصر من حزب اللبناني، وكان أربعة من عناصر الحزب قد قتلوا بمواجهات أول أمس بالمنطقة. وقالت مصادر ميدانية أن الثوار نفذوا هجومًا شمل حواجز النظام في منطقة الجبل الشرقي المحيط بالزبداني، وداخل المدينة، واستولوا على أسلحة ثقيلة وخفيفة، كما سيطرت فصائل الثوار على حاجز الكازية وصدت محاولات تقدم قوات النظام وحزب الله باتجاه حاجز الهدى ومنطقة الجبل الغربي .
 
من جانبه نعى حزب الله أربعة عناصر قُتلوا بمعارك الزبداني، وهم: علي أحمد الدر، وعلي إبراهيم بيضون من ‫‏كتيبة الرضوان، وحسين محمد حسين، ومحمد نور طالب , فيما نشرت عدة وسائل إعلامية، تابعة للحزب ، أسماء وصور عشرات القتلى من عناصره سقطوا خلال المعارك الجارية مع كتائب الثوار في سوريا وفشل الحزب في انتشال جثثهم , وذكر موقع "جنوب لبنان" أن 42 من عناصر حزب الله سقطوا في سوريا، لاسيما في معارك الزبداني لم يتمكن الحزب من استعادة جثامينهم بعد، نشر منهم 35 اسمًا، وتحفّظ عن الباقين؛ بسبب رفض ذويهم نشر أسمائهم
 
فيما ذكرت قناة الجزيرة أن حزب الله نعى ستة من عناصره قتلوا في هجوم الثوار في هجوم مباغت نفذه ثوار الزبداني، لكن الحزب لم يحدد المكان الذي قتلوا فيه , وأضافت أن عدد قتلى حزب الله في اشتباكات مدينة الزبداني أرتفع إلى ثمانية في الـ24 ساعة , وأكدت القناة أن الحزب اللبناني تكبد منذ محاولته اقتحام مدينة الزبداني، مطلع تموز الماضي، أكثر من ستين قتيلا، فضلا عن عدد من الجرحى لم يحدَّد , وتعرض الحزب وقوات النظام اليومين الماضيين لهجمات من المعارضة في الجبل الشرقي بالزبداني، وفي مواقع أخرى قرب المدينة، مما أدى إلى مصرع عدد من مقاتليه.
 
في حين دخلت معركة الزبداني يومها الرابع والخمسين بتقدم مقاتلي "أسود الزبداني" الذين أعلنوا بدء معركة فك الحصار عن المدينة، بعدما فشل وقف لإطلاق النار الأسبوع الماضي في إرساء هدنة في المدينة , وشهدت المدينة يوما حافلا الخميس لمصلحة فصائل الثوار التي شنت هجوما مباغتا من الجبل الشرقي وكمنت لقوات الأسد وتمكنت من السيطرة على عدد من النقاط وإيقاع خسائر في صفوف جيش النظام وميليشيا حزب الله , ويؤشر الهجوم إلى قدرات تكتيكية كبيرة، في وقت تشيع وسائل إعلام موالية للنظام أن الزبداني سقطت عسكريا وأن اقتحامها واحتلالها مسألة ساعات , لكن التطورات الميدانية تؤكد غير ذلك، فالثوار بيّنوا أن قدرتهم على المبادرة لا تزال موجودة بعد 54 يوما على إغلاق كافة مداخل ومخارج المدينة، وسيطروا في هجوم أمس على دبابة وصواريخ وأسلحة متوسطة وخفيفة ستعزز قدرتهم على الصمود.
 
وتشير المصادر إلى أن إستراتيجية الثوار الذين يبلغ عددهم نحو ألف ومعظمهم من أبناء الزبداني , في هذه الفترة ستكتفي بهجمات متفرقة مباغتة على حواجز ومراكز لجيش الأسد وحزب الله، وإيقاع أكبر قدر ممكن من الخسائر ثم الانسحاب إلى مواقعهم , بانتظار تطورات متوقعة على ثلاث جبهات خلال الأيام القليلة المقبلة، سيكون لها تأثير مباشر قد يقلب موازين المعركة أو على الأقل يعيد التوازن إليها إذا حصلت , وبحسب المصادر فإن أبرز التطورات المتوقعة سيكون التصعيد على محور المناطق المحيطة بالزبداني والتي يشهد بعضها مفاوضات، يضاف إلى استعدادات تجري لمعركة مفتوحة في كفريا والفوعة في إدلب للسيطرة على البلدتين، مع وعود بالتدخل من أكثر من جبهة لدعم مقاتلي الزبداني , أما في حال تأخر هذه التطورات، فتؤكد المصادر أن المسلحين لن يسلموا الزبداني، وأن الاقتحام من قبل الجيش السوري سيكون عملا انتحاريا، معتبرة أن المعركة إذا استمرت على سيرها الحالي ستكون معركة استنزاف لا غالب ولا مغلوب فيها.

  • "سرايا أهل الشام" تتهم "حزب الله" بمحاولة نسف الإتفاق وتطالب بتطبيقه كاملاً

  • حزب الله وجبهة النصرة يتبادلان الأسرى ومغادرة الآف اللاجئين السوريين للبنان

  • واشنطن تطلب من فصائل الثوار المشاركة مع ميليشيات "قسد" في قتال "داعش"

  • تبادل جثث بين حزب الله وجبهة النصرة وتسجيل 10 آلآف سوري لمغادرة لبنان

  • سكان درعا ينزعون الألغام ويزيلون الركام والأردن تبحث مع الثوار عودة اللاجئين

  • تعليقات الفيس بوك