الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

أوباما : سنقوض قدرات الارهابيين العسكرية بشكل تدريجي وفي نهاية الأمر سوف نهزمهم

يوجه الرئيس أوباما كلمة إلى الأمة غدا الأربعاء يوضح فيها القضية حيال شن الولايات المتحدة الأميركية حملة هجومية على تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي يكتسب المزيد من الأراضي في منطقة الشرق الأوسط، ساعيا إلى حشد التأييد إزاء الحملة العسكرية الواسعة في الوقت الذي يؤكد فيه للمواطنين الأميركيين أنه لن يغرق القوات العسكرية الأميركية في حرب أخرى بالعراق , وصرح أوباما في مقابلة أجريت معه في برنامج "واجه الصحافة" على قناة إن بي سي الأميركية جرى بثه يوم الأحد "ما أريد أن يفهمه الناس هو أنه عبر شهور مقبلة، لن نكون قادرين فقط على القضاء على الزخم الذي حققه التنظيم الإرهابي، بل سوف نقوض قدراتهم العسكرية بشكل تدريجي، سوف نعمل على تقليص مساحة الأراضي التي يسيطرون عليها، وفي نهاية الأمر، سوف نهزمهم".
 
في غضون ذلك قال البيت الابيض إن الرئيس اوباما يريد من الكونغرس ضخ أموال في صندوق مكافحة الارهاب لتدريب وتجهيز شركاء في دول أخرى لمحاربة المتطرفين وهي مبادرة ستمثل المكون الرئيسي في خطته للتعامل مع مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" , وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست إن أوباما يعتقد أن لديه حاليا السلطة التي يحتاجها للتعامل مع الخطر الذي يمثله تنظيم "الدولة الاسلامية" على المواطنين الأمريكيين , لكن ايرنست قال انه اذا قرر اوباما توسيع نطاق العمليات العسكرية في العراق وسوريا فانه سيتخذ قرارا في تلك المرحلة بشأن ان كان يحتاج إلى تفويض اضافي من الكونغرس .
 
ومن المنتظر ان تتضمن الخطة العسكرية التي سيعلنها الرئيس أوباما غدا ثلاث مراحل، وفي سياق التحضيرات لتشكيل الائتلاف ضد "الدولة الإسلامية" سيصل وزير الخارجية الأميركي الى الشرق الأوسط ، كما سيزور وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل تركيا لاقناعها الانضمام الى الائتلاف , وذكرت مصادر في واشنطن ان المرحلة الاولى من العملية بدات الشهر الماضي وشملت 145 هجوماً جوياً دفاعاً عن الاقليات الأثنية والدينية، وعن الديبلوماسيين الأميركيين واجهزة الاستخبارات والمنشآت العسكرية في شمال العراق، ومن اجل لجم تقدم الجهاديين نحو كردستان العراق من منطقة الانبار.
 
ومن المفترض ان تبدا المرحلة الثانية هذا الاسبوع، بعد تأليف حكومة الوحدة العراقية وهي ستشمل تدريب وتسليح الجيش العراقي ومقاتلي البشمركة الاكراد ومن المحتمل ايضاً القبائل السنية. اما المرحلة الثالثة وهي الاصعب والتي ماتزال موضع خلاف بين الجميع فهي تدمير البنية التحتية وقيادات "الدولة الإسلامية" في سوريا , ويتوقع خبراء في البنتاغون ان تستغرق المرحلة الثالثة 36 شهراً , هذه الاستراتجية العسكرية التي سيعرضها أوباما لا سابقة لها، وتختلف عن الخطط السابقة لمحاربة الارهاب في اليمن وأفغانستان. فالعمليات في العراق وسوريا ستقتصر على غارات طائرات من دون طيار ضد معاقل المسلحين وقياداتهم. ولن يجري استخدام القوات البرية. وتشبه هذه العملية ما قامت به قوات حلف شمال الأطلسي الناتو في كوسوفو سنة 1999. وهي لا تشبه عملية التدخل الجوي التي ادت الى الاطاحة بالعقيد القذافي في ليبيا سنة 2011، حيث كانت الولايات المتحدة تتدخل عن بعد ولم تقم بدور اساسي.
 
واعربت مصادر أميركية رسمية عن اعتقادها بان من بين الدول التي ستعلب دوراً اساسياً الأردن والسعودية التي لها نفوذ كبير وسط القبائل السنية في العراق ووسط المعارضة المعتدلة في سوريا، وكذلك الإمارات العربية المتحدة اما بالنسبة للدول الغربية فمن المتوقع مشاركة أستراليا وبريطانيا والدانمارك وفرنسا، في حين اعلنت ألمانيا انها ستسلح مقاتلي البشمركة الاكراد , وعلم ان المحادثات التي سيجريها وزير الدفاع هيغل في أنقرة ستتركز على مشاركة تركيا في الائتلاف واغلاق حدودها في وجه الجهاديين الاجانب الذي يمرون عبر اراضيها في طريقهم الى سوريا والعراق. ويتخوف الأتراك من أن يؤدي انضمام بلادهم الى الائتلاف الى تسلل الدولة الإسلامية الى اراضيهم وتعريض حياة 49 ديبلوماسياً تركياً مختطفاً منذ سقوط الموصل في شهر حزيران الماضي للخطر بعد سيطرة المقاتلين على القنصلية التركية واحتجاز القنصل وعائلتة وطاقم العامل في القنصلية.

  • غوتيريس يدعو جميع القوات العسكرية لبذل ما بوسعها لحماية المدنيين في الرقة

  • مفوض حقوق الإنسان يدعو لاهتمام أكبر بالتمييز بين الأهداف العسكرية والمدنيين

  • توسك : نهاية الأعمال الوحشية في سورية ينبغي أن يكون هدفا للمجتمع الدولي

  • بويتن يتفق مع أردوغان على إقامة مناطق أمنة ويشترط خلوها من الأعمال العسكرية

  • طائرات الأسد وروسيا تستهدف بشكل ممنهج المستشفيات والمراكز الطبية بادلب

  • تعليقات الفيس بوك