الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

هيغ يدعو روسيا والصين إلى ممارسة الضغط على نظام الأسد لتطبيق قرار مجلس الأمن

كتب وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ، في مقالة له نشرتها صحيفة "هافينغتون بوست" الأميركية، أنه لا يوجد سوى الحل الدبلوماسي، من أجل إنهاء الأزمة السورية، مشيراً أن بريطانيا وحلفاءها كثفوا جهودهم من أجل تحقيق ذلك , وذكّر هيغ في مقالته أنه يزور رواندا اليوم، من أجل المشاركة في مراسم تأبين 800 ألف شخص، قتلوا في مذابح جماعية، في غضون 100 يوم ، مبيناً أن اليوم ليس لإحياء الذكرى فقط، وإنما يجب أن يكون يوماً من أجل تذكير المجتمع الدولي بمسؤولياته، وأخذ الدروس، من أجل الحيلولة دون تكرار معاناة الإنسانية .
 
وقال هيغ إن الأولوية الماسة في الأزمة السورية، هي بذل كل ما يمكن من أجل التخفيف من معاناة الشعب السوري، مضيفاً "لقد اجتمع مجلس الأمن الدولي قبل أكثر من شهر، وطالب بالإجماع النظام السوري بتوصيل المساعدات الإنسانية بشكل عاجل، ووقف هجماته الشرسة، التي تستهدف بطريقة بربرية المدنيين بالبراميل المتفجرة، بيد أنه ما زال يرفض وصول المساعدات، المتمثلة بالأغذية والمستلزمات الطبية، والعلاجات"، مبيناً تعذر وصول أكثر من 3 ملايين شخصاً إليها , ولفت هيغ إلى مقتل نحو 5 آلاف مدني شهرياً، وأن زيادة تدفق اللاجئين السوريين إلى دول الجوار، يشكل حالة من التوتر في تلك الدول , ودعا هيغ جميع الدول، بمن فيها روسيا والصين، إلى ممارسة الضغط على نظام الأسد، من أجل تطبيق القرار الأممي، مطالباً جميع الحكومات بالحذو حذو الحكومة البريطانية بهذا الشأن.
 
 ولفت الوزير البريطاني إلى أن عمليات الإبادة الجماعية التي شهدتها كل من رواندا وحرب البلقان، أصابت المجتمع الدولي بالصدمة، وأن وجهة النظر إزاء النزاعات قد تغيرت، مبيناً أن الإتحاد الأفريقي يستجيب الآن بشكل فعال إزاء النزاعات ويسعى لمنعها، كما أن جنود قوات حفظ السلام الدولية، أصبح لديهم صلاحيات من أجل حماية المدنيين، كما تعمل العدالة الدولية على ملاحقة مجرمي الحروب، بهدف ردع غيرهم عن ارتكابها مستقبلاً.
 
وأكد هيغ أن بريطانيا تضطلع بدور حساس في القضايا الدولية، من أجل التأسيس للسلام بين الدول، مؤكداً أنه يجب على المجتمع الدولي أن يلعب - بشكل موحد- دوراً أكبر بهذا الصدد , ولفت الوزير البريطاني إلى استمرار أعمال القتل في سوريا، وجمهورية أفريقيا الوسطى، والسودان، وجنوب السودان، وأن المشكلة الرئيسية في تلك البلدان هي غياب الإرادة السياسية، وينبغي تفعيل القوانين والمؤسسات لكبح هذه الأعمال.
 
 

  • مجلس مدني شكلته الميليشيات لمدينة الرقة يعفو عن 83 عنصراً من "داعش"

  • حكومة الأسد : لن نسمح لاعدائنا بالاستفادة من مناطق عدم التصعيد بغرب سورية

  • لافروف يدعو تيلرسون إلى الالتزام الصارم باتفاقيات البلدين حول التسوية السورية

  • غوتيريس يدعو جميع القوات العسكرية لبذل ما بوسعها لحماية المدنيين في الرقة

  • قوات الأسد تعلن هدنة لـ 48 ساعة عقب الخسائر الكبيرة التي تكبدتها بمعارك درعا

  • تعليقات الفيس بوك