الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين توجه نداءا للدول خارج المنطقة لإيواء 100 ألف سوري

وجهت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أمس نداءا إلى الدول خارج منطقة الشرق الأوسط لفتح أبوابها وإيواء 100 ألف لاجئ سوري خلال سنتي 2015 و2016, وأكد المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين دان ماك نورتون أن "المفوضية تسرع للعثور على عدد من الدول التي يمكن أن تستقبل اللاجئين السوريين خلال السنوات المقبلة" وأضاف أن المفوضية "تجدد دعوتها للمجتمع الدولي لايجاد حلول طويلة المدى لمشكلة اللاجئين". وأوضح المتحدث باسم المفوضية أن 30 ألف لاجئ سوري بحاجة إلى بلدان مستضيفة قبل نهاية العام، مشيرا إلى أن 12 بلدا أبدت استعدادها لإيواء 18 ألف لاجئ سوري حتى الآن.
 
من جانبه قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن هناك أعداداً جديدة من اللاجئين وطالبي اللجوء، لا سيما السوريين والفلسطينيين الفارين من سوريا بدأت بالخروج باتجاه أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط , وأكد المرصد أن الهجرة هذه "تشهد تصاعداً ملحوظاً خلال الأسابيع القليلة الماضية"، وأرجع السبب إلى "ازدياد الضغط والقهر الذي يعانون منه حيث يقيمون، والتحسن النسبي الذي طرأ على الجو وانخفاض منسوب أمواج البحر", وحذر المرصد من حدوث حالات جديدة لغرق القوارب كالتي شهدها اللاجئون في العام الماضي , وكانت عدة قوارب تقل لاجئين سوريين وفلسطينيين من الذين كانوا يقيمون في مخيمات في سوريا، قضوا في مياه المتوسط، عقب غرق مراكبهم، خلال عمليات هجرة غير شرعية.
 
وركب هؤلاء اللاجئون البحر على متن سفن أبحرت من مصر وأخرى من ليبيا بطرق غير شرعية، وأظهرت صور التطقت لعمليات إنقاذهم حجم المأساة، خاصة وأن من بين الجثث كان هناك أطفال ونساء , وفر هؤلاء جميعا بعد اندلاع موجة العنف التي تعتمدها قوات النظام  لقمع الثورة الشعبية التي أندلعت من حوالي أربعة سنوات ، في شتى أنحاء البلاد , وقال المرصد، الذي يتخذ من جنيف مقرا رئيسا له، إن هناك مئات من اللاجئين السوريين والفلسطينيين من سوريا وصلوا إلى أوروبا عبر بوابتها الجنوبية خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة , وأضاف أن العدد الأكبر من اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى أوروبا عبر البحر المتوسط هم من المدنيين السوريين الفارين من النزاع الدائر في بلادهم، والفلسطينيين القادمين من مخيمات اللاجئين في سوريا التي تعاني حصاراً شديداً وخانقا منذ عدة أشهر’، محذراً مما أسماه ‘القصور الذي شهدته حالات سابقة في التعامل مع قوارب اللاجئين ما أدى إلى غرقها بصورة مأساوية.
 
ولفت المركز الحقوقي الأوروبي النظر إلى أن اللاجئين الذين يأتون عبر البحر من خلال مهربين وفي قوارب متهالكة تُحمل بأضعاف حمولتها، ومع جو البحر المتوسط الذي ما زال متقلبا يجعلهم في "دائرة أكبر من الخطر"، داعياً دول الإتحاد الأوروبي، إلى أخذ الإحتياطات اللازمة لمنع تكرار الكوارث , ودعا المرصد في بيانه إلى قيام الإتحاد الأوروبي بـ "توفير طرق وصول آمنة للاجئين الفارين من جحيم الصراع في سوريا".

  • الأردن يرى في فتح المعبرين مع سورية مصلحة مشتركة والنظام يقصف اللاجئين

  • ميركل ترحب بالمزيد من اللاجئين السوريين وعائلاتهم مقسمة بين اليونان وألمانيا

  • خرق قوات الأسد للهدنة في درعا يبدد آمال اللاجئين في الأردن بالعودة إلى ديارهم

  • حجاب طلب من الجبير استضافة الرياض لمؤتمر توسعة الهيئة العليا للمفاوضات

  • حزب الله وجبهة النصرة يتبادلان الأسرى ومغادرة الآف اللاجئين السوريين للبنان

  • تعليقات الفيس بوك