الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الثوار يدحرون قوات الاسد ويحررون "العمر" أخر حقول النفط التي بقيت تحت سيطرتها

سيطر مقاتلو الجيش السوري الحر والكتائب الاسلامية على حقل العمر في محافظة دير الزور عقب اشتباكات مع قوات النظام انتهت بالسيطرة الكاملة على الحقل الذي يُعد أكبر وأهم حقل نفط في سورية وتبلغ طاقته الإنتاجية 75 ألف برميل يومياً،وأفاد ناشطون إن الثوارسيطروا على آليات عسكرية ومعدات نفطية، بينها سبع دبابات وذخيرة, وأظهر شريط فيديو مقاتلين يتجولون عند المدخل الرئيس للحقل، في وقت كان آخرون يقودون دبابة تابعة للنظام بعد الاستيلاء عليها , ويعد حقل العمر أخر الحقول التي بقيت تحت سيطرة قوات النظام , وكانت كتائب الثوار سيطرت منذ نهاية 2011 على معظم حقوق النفط والغاز في البلاد، حيث انخفض إنتاج النفط من حوالى 400 ألف برميل يومياً إلى 20 ألفاً والغاز من 30 مليون متر مكعب إلى 15 مليوناً في اليوم. وقدّرت المؤسسة العامة للنفط التابعة للنظام أن الخسائر المباشرة وغير المباشرة في قطاع النفط بحوالى 17.7 بليون دولار أميركي 
 
وكانت سلطات النظام أعلنت أن تراجع إنتاج النفط جاء بسبب "تردي الأوضاع الأمنية في مناطق وجود الحقول والاعتداءات التي تعرضت لها هذه الحقول من حرق وتخريب، إضافة إلى العقوبات الاقتصادية" التي فرضتها الدول الأوروبية والولايات المتحدة على استيراد النفط وتصديره. ورفع الاتحاد الأوروبي جزئياً الحظر على قطاع النفط بما يسمح بتوفير مصادر تمويل للمعارضة، وربط عملية تصديره بموافقة الائتلاف الوطني السوري ، الأمر الذي اعتبرته حكومة الأسد "عملاً عدوانياً" , وأعلنت أنها ستستعمل "القوة العسكرية" في منع حصول ذلك , وكانت الكتائب المسلحة سيطرت على مجموعة من حقول النفط التي كانت تعود لشركتي "شل" و "توتال" في دير الزور قبل انسحابهما بسبب العقوبات الأوروبية في عام 2011. كما سيطرت على بعض حقول الحسكة والرقة قرب حدود العراق، ما يعني سيطرتها على حوالى 113 بئراً نفطياً.
 
في غضون ذلك استهدفت الكتائب المقاتلة بأربعة صواريخ "غراد" مصفاة حمص في وسط البلاد، وذلك ضمن الصراع للسيطرة على مصادر إنتاج الطاقة ونقلها في البلاد ، وذكرت مصادر الثوار أن الصواريخ أدت إلى اندلاع حرائق فيها , وأشار معارضون إلى أن الحكومة الموقتة التي شكلها الائتلاف ترمي إلى الاعتماد على النفط السوري في تمويل عملها. وتحدث خبراء عن إمكانية نقل النفط بالصهاريج من شمال شرقي سورية إلى مصافٍ في تركيا. وقالت مصادر مطلعة إن أحد الأمور التي بحثها رئيس الحكومة الموقتة أحمد طعمة مع مسؤولين أتراك، أول من أمس، كان دعم الاستثمارات والمصانع السورية في تركيا.

  • خرق قوات الأسد للهدنة في درعا يبدد آمال اللاجئين في الأردن بالعودة إلى ديارهم

  • وزير الدفاع اللبناني يرى في تعاون جيش بلاده مع قوات الأسد مصلحة وطنية

  • واشنطن تطلب من فصائل الثوار المشاركة مع ميليشيات "قسد" في قتال "داعش"

  • منظمات حقوقية تتهم قوات الأسد وروسيا بقصف 25 منشأة طبية بمحافظة إدلب

  • سكان درعا ينزعون الألغام ويزيلون الركام والأردن تبحث مع الثوار عودة اللاجئين

  • تعليقات الفيس بوك