الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الأمم المتحدة تندد بتصعيد النظام للمعارك في أماكن تواجد المفتشين وتهدد بسحب البعثة

من المقرر أن يصل إلى سوريا اليوم الاثنين 190 عضوا من أعضاء منظمة  حظر الأسلحة الكيميائية, لتسريع وتيرة عملية التخلص من ترسانة الأسلحة الكيميائية في سورية , في هذه الأثناء استمر نظام الاسد في محاولاته لإرهاب فريق الخبراء التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في دمشق، حيث سقط قتلى وجرحى بينهم طفلة في الثامنة من عمرها بسقوط قذائف قرب فندق "فورسيزون" الذي يقيم فيه الخبراء. وقال شهود عيان إن قذيفة هاون سقطت أمام مدرسة دار السلام بدمشق وتسببت في مقتل 3 مدنيين وإصابة 4 آخرين، بينما سقطت قذيفة أخرى على سطح مبنى في ساحة النجمة بوسط العاصمة، دون أن تسفر عن إصابات. 
 
وتبعد المنطقتان مئات الأمتار فقط عن مقر إقامة الفريق الأممي. ودفعت الأحداث الأخيرة الأمم المتحدة إلى التهديد بسحب البعثة إذا عجزت دمشق عن توفير الحماية لها، مشيرة إلى أن ذلك من الأولويات التي التزم بها نظام الأسد، وأكدت استنكار هذه الممارسات وتصعيد قوات النظام للقتال في وقت وجود المفتشين الدوليين , وقال نائب المتحدث باسم المنظمة الدولية فرحان حق "كان واضحاً إلزام الأمين العام بان كي مون للنظام السوري بتوفير الحماية المطلوبة للفريق الدولي، وتشديده على أن تهيئة الظروف التي تتيح له العمل بحرية وأمان تام هي من أوائل الالتزامات التي تعهدت بها دمشق، والتي صدر على أساسها القرار الدولي من مجلس الأمن", وحذر حق من أن تهديد حياة البعثة قد يدفعها للانسحاب قبل إكمال مهمتها، وهو ما سيعد في نظر المجلس نكوصاً من النظام السوري عن التزاماته وتعهداته التي قطعها للمجتمع الدولي.
 
من جهة أخرى ذكرت صحيفة "صندي تلغراف" البريطانية أمس أن ناشطين وأطباء سوريين بينهم ناجون من هجمات الأسلحة الكيماوية في الغوطة بريف دمشق في أغسطس الماضي، اجتمعوا في جنوب تركيا في مهمة اعتبروا أنها تهدف إلى حماية المدنيين من الهجمات الكيماوية في المستقبل من خلال التدرب على كيفية التعامل مع الهجمات الجديدة بالأسلحة الكيماوية , وأضافت الصحيفة إن السوريين العاديين لا يزالون يتوجسون من أن تلقي احتمالات الفشل الصريح بظلالها على جهود تفكيك ترسانة النظام من الأسلحة الكيميائية ، خاصة وأن هجمات الغوطة لا تزال حية في ذاكرتهم. وأشارت الصحيفة إلى أن خبراء غربيين في مجال الأسلحة الكيماوية والبيولوجية أمضوا ثلاثة أيام في تدريب 32 ناشطاً سورياً، معظمهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين قطعوا الرحلة الصعبة من سوريا إلى تركيا , وأضافت الصحيفة إن الخبراء الغربيين دربوا الناشطين على طرق جمع وختم المواد التي يمكن استخدامها كأدلة على هجمات الأسلحة الكيماوية.

  • الثوار يدحرون القوات الإيرانية في البادية و"داعش" يسلم النظام مناطق بدير الزور

  • النظام يستأنف هجومه على درعا والثوار يقتلون ويأسرون عدداً من عناصره

  • الأمم المتحدة : سورية في صدارة دول العالم بعدد اللاجئين والنازحين عام 2016

  • حكومة الأسد تسمح للأمم المتحدة بإرسال إغاثة إنسانية براً من حلب إلى القامشلي

  • الأمم المتحدة تعرب عن قلقها البالغ بشأن سلامة أكثر من 400 ألف شخص بالرقة

  • تعليقات الفيس بوك