الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

الإبراهيمي يأتينا من طهران بـ (هدنة العيد)

 في وضع أقليمي وداخلي أقل ما يقال عنه بأنه متفجرفحدود سورية مع كل الدول المجاورة تنذر بأنتشارالنار لكل الأقليم واللاجئين يعبرونها يومياً رغم المخاطر بالمئات ومعظم المحافظات والمدن السورية ترزح تحت القصف والحصاروالتجويع الممنهج و المعارك الضارية  وبعد مرور أيام قليلة على  قيام قوات الأسد بحرق الجامع الاموي في حلب لتعود لممارسة عاداتها المشينة والعربدة الفاجرة في بيوت الله التي تحضى بقدسية المكان يضاف إليها قدسية الزمان بدخول الليالي العشرة الاولى من شهرذي الحجة الحرام  ذات الخصوصية الأيمانية لدى المسلمين عموماً ولدى أهل حلب خصوصاً.
في هذه الاجواء زارالأخضر الإبراهيمي طهران وبغداد وكان قد زار كل من الرياض وأسطنبول ليعود إلى القاهرة وغداً إلأى بيروت في مسعى لتحقيق (هدنة العيد) هذه الفكرة التي خرجت فجأة في ايران وحضيت باهتمام إقليمي واضح فيما سارعت دمشق إلى إعلان استعدادها للبحث في وقف إطلاق النار معتبرة أن أي مبادرة «تتطلب تجاوب الطرفين» فيما رحب رئيس المجلس الوطني السوري  " باي وقف للقتل وأشار
« نعتقد ان الدعوة موجهة بالدرجة الاولى الى النظام الذي يقوم بقصف المدن والبلدات السورية". واعتبر أن «الجيش الحر يقوم بعمل دفاعي، وحين تتوقف آلة حرب النظام فمن الطبيعي أن يتوقف ردّ الجيش الحر».
وفي دفعة قوية لوقف إطلاق النار أعلن رجب طيب اردوغان أنه اتفق والرئيس الإيراني في لقائهما في أذربيجان على إصدار نداء مشترك تركي ـ إيراني دعماً لمطلب الإبراهيمي تنفيذ هدنة خلال عيد الأضحى الذي يحلّ في 26 تشرين الاول الحالي، وحث الدول المعنية بالأزمة السورية على القيام بالأمر ذاته وأضاف رئيس الوزراء التركي  يمكن لمصر وروسيا والسعودية أن تشارك في هذا الأمر وأعلن اردوغان «اقترحنا على الجانب الإيراني تشكيل آلية ثلاثية، تركية ـ إيرانية ـ مصرية، لتوحيد الجهود لحل الأزمة السورية» ملمحاً إلى أن السعودية لا تريد الجلوس مع إيران في المفاوضات مضيفاً أنه «قد تتشكل من إيران وروسيا وتركيا، أو تركيا ومصر والسعودية».
وأكد نجاد خلال لقائه اردوغان « لا جدوى من الحرب والصراع في سوريا  ولن يعود ذلك بالنفع على أي من الطرفين» موضحاً أنه « في حال عدم تحقيق التفاهم في سوريا فستستمر النزاعات الطائفية فيها مدة طويلة » وتابع  أن «على الجميع أن يحترم جميع حقوق الشعب السوري، وبالطبع قد يكون هذا الطريق شاقاً ولكن لا آلية سوى ذلك » في هذه الأثناء عقد الإبراهيمي اجتماعاً لمدة ساعة ونصف الساعة مع وزير الخارجية المصري محمد عمرو ولم يدل الإبراهيمي بتصريحات عقب المباحثات حيث غادر من الباب الخلفي للوزارة.
وأعلن نائب الأمـين العام المساعد للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي إن «أي كسر لدائرة العنف في سوريا سيخلق من دون شك مناخاً جديداً»، معرباً عن « الأمل في أن تكون هناك استجابة لوقف العنف من النظام السوري حتى ولو لفترة معينة فأي جهد يُبذل لوقف هذه الدماء الزكية في سوريا نحن معها والمهم هو كسر دائرة العنف بهدنة أو بشكل نهائي » وأضاف إن «الجامعة العربية مع أي جهد لوقف العنف كما أنها تدعم جهود الإبراهيمي وتقدرها » واصفاً مهمة الإبراهيمي بأنها «صعبة وتتطلب المزيد من الدعم لتحقيق المأمول منها ».
وكان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قد صرح لوكالة «نوفوستي» الروسية إن «الإبراهيمي سياسي وديبلوماسي ومفاوض مخضرم وتقدّر موسكو عالياً عزمه على تسريع البحث عن طرق للحل السياسي للأزمة السورية » وأضاف « كما نفهم لا توجد لدى الإبراهيمي بعد خطة شاملة لحل الأزمة السورية. لكن لديه أفكار عامة لكيفية تحقيق الحل وينوي المبعوث الدولي استخدام بنود خطة سلفه كوفي انان والبيان الختامي لمؤتمر مجموعة العمل حول سوريا الذي عقد في جنيف ».

 

  • نتنياهو يعارض هدنة الجنوب وماكرون يتحدث عن فترة انتقالية طويلة في سورية

  • طهران تدعو لوقف شامل لإطلاق النار واحترام سيادة ووحدة الأراضي السورية

  • هدنة الجنوب تخيم على جولة "جنيف 7" التي بدأت بلقاء دي ميستورا مع الجعفري

  • قوات الأسد تعلن هدنة لـ 48 ساعة عقب الخسائر الكبيرة التي تكبدتها بمعارك درعا

  • "داعش" يتبنى هجمات طهران قبل انتهائها .. وترامب : الإرهاب يرتد على داعميه

  • تعليقات الفيس بوك