الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

نظام الاسد يفتح بالسلاح الكيماوي فصلاً جديداً من المأساة السورية

أطلقت قوات الأسد أمس الثلاثاء صاروخي سكود يحملان غازاً ساماً أستهدفا منطقتي خان العسل في ريف حلب والعتيبة في ريف دمشق بالغوطة الشرقية من ريف دمشق , وكانت النتيجة أستشهاد حوالي عشرين شخصاً وأصابة أكثر من ثمانين أصابتة عدد منهم بليغة فيما تسبب الغاز المنبعث من الانفجار بحالات أختناق كثيرة بين الاهالي .

 
وسارع النظام في محاولة لألصاق العملية بالثوار للتنصل من تبعاتها  فنقل تلفزيون النظام عن وزير الإعلام في حكومة الاسد عمران الزعبي قوله إن تركيا وقطر تتحملان المسؤولية القانونية والمعنوية والسياسية عما سماه الاعتداء , وأتهمت وكالة الأنباء الناطقة بأسم النظام (سانا) من وصفتهم بالإرهابيين بإطلاق صاروخ يحوي مواد كيميائية على بلدة خان العسل في حلب مما أدى إلى مقتل 16 شخصاً وإصابة 86 معظمهم في حالة خطيرة.
 
 في حين اتهم الجيش السوري الحر, قوات الاسد بإطلاق هذا الصاروخ، وبث ناشطون صوراً لما قالوا إنها إصابات جراء سلاح كيميائي استهدف به النظام بلدة العتيبة بريف دمشق , ونفى الناطق باسم مجلس الثورة السورية في حلب وريفها أبو فراس الحلبي في حديث لقناة الجزيرة استخدام الجيش السوري الحر للأسلحة الكيميائية، وقال إن النظام يحاول أن يعطي غطاء لما سيفعله في المستقبل من استخدام هذه الأسلحة, وأضاف أن النظام يبث هذه الأخبار لتبرير إطلاقه أسلحة كيميائية على المناطق المدنية في حلب وغيرها، وطالب المنظمات الحقوقية الدولية بالتحرك عاجلا خشية أن يرتكب النظام مجازر باستخدام هذه الأسلحة.
 
وحمل قاسم سعد الدين المتحدث باسم المجلس العسكري الأعلى في حلب قوات الأسد مسؤولية الهجوم الكيماوي , وقال المنسق السياسي لقيادة الجيش السوري الحر لؤي المقداد لرويترز إن المعارضة لا تملك أي أسلحة غير تقليدية أو وسائل توصيلها. وأضاف أن الهدف من الهجوم هو ترويع المدنيين بعد يوم من انتخاب المعارضة لرئيس وزراء لتشكيل حكومة مؤقتة.
 
وقال أحمد الأحمد من كتيبة أنصار الدين في قاعدة عسكرية يسيطر عليها الثوار قرب خان العسل إن صاروخا ضرب البلدة في حوالي الثامنة صباحا , وأضاف الأحمد إنه سرعان ما أعقب الانفجار هجوم جوي. وقال إن مقاتلة حلقت فوق مدرسة للشرطة تسيطر عليها قوات المعارضة على مشارف خان العسل وقصفت المنطقة , وقال مقاتل من المعارضة في خان العسل التي تبعد ثمانية كيلومترات تقريبا جنوب غربي حلب إنها شاهدوا دخانا ورديا يتصاعد بعد أن هز انفجار قوي المنطقة.
 
وقال مصور من رويترز إن الضحايا الذين زارهم في مستشفيات في مدينة حلب يعانون من مشاكل في التنفس وأضاف أن الناس يقولون إنهم شموا رائحة غاز الكلور في الهواء بعد الهجوم , وأضاف المصور"رأيت في الأغلب نساء وأطفالا.", ونقل عن ضحايا في مستشفى حلب الجامعي ومستشفى الرجاء قولهم إن الناس يموتون في الشوارع وفي منازلهم , ويعتقد على نطاق واسع أن نظام الأسد الذي يحارب ثورة اندلعت منذ عامين ضد حكمه لديه ترسانة من الأسلحة الكيماوية.
 
وقال ناشطين تحدثوا عن سقوط صاروخ أرض أرض يعتقد أنه من طراز سكود على بلدة خان العسل وهو يحمل مادة كيميائية، من ناحيته، قال الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية نزار عبد القادر للجزيرة إنه يجب التحقق من مصدر هذا السلاح من قبل طرف ثالث مثل الهلال الأحمر الدولي أو أجهزة الاستخبارات الدولية التي تقوم بمسح فضائي دائم للمسرح السوري.
 
وأضاف أن المعارضة لم تسيطر حتى الآن على سلاح كيميائي مما يضع علامات تشكيك حول اتهامات النظام للثوار، مشيرا إلى أن السلاح الكيميائي يتطلب استخدام مخازن ووحدات خاصة ومناخا ملائما قبل إطلاقه، مما يزيد من استبعاد احتمال إطلاقه من قبل الثوار حتى لو تم ذلك عشوائيا، مشيرا إلى أن الجيش السوري الحر تشكل منذ البداية لحماية السكان من هجمات النظام وأنه من غير المنطقي أن يقوم بمهاجمتهم , وتزامنت هذه الاتهامات مع بث ناشطين صوراً على الإنترنت لما قالوا إنها إصابات جراء صواريخ تحمل مواد كيميائية أطلقتها قوات النظام على بلدة العتيبة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.
 

  • الشبكة السورية لحقوق الإنسان : قوات الأسد شنت 207 هجوماً بأسلحة كيميائية

  • روسيا تتعاون مع مصر والسعودية لدعم المعارضة السورية في تشكيل وفد موحد

  • تمويل 15.4% من خطة استجابة الأردن للأزمة السورية في 7 أشهر من 2017

  • تقرير لـ"رويترز" يكشف أساليب خداع نظام الأسد للمحققين وإخفاء المواد الكيماوية

  • دي ميستورا : على المعارضة أن تتوحد والأشهر المقبلة حاسمة في الأزمة السورية

  • تعليقات الفيس بوك